تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (11)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (15)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (129)
    • صورة و خبر (40)
    • تحقيقات (4)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (23)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (60)
    • قسم البيانات (17)
    • قسم النشاطات (61)
    • قسم الفيديو (130)
    • مؤتمرات (52)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (29)
    • كتب (48)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (81)
    • English (132)
    • France (116)
    • עברית (38)

البحث :


  

في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565
 00966566975705

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

جديد الموقع :



 في مجلة لتعارفوا حوار فكري حصري مع الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي

 أمين عام المجلس الاسلامي العربي في خطبة عيد الفطر عيد الفطر هو يوم الجوائز

 العلامة السيد محمد علي الحسيني فقه العيد

 القدر ليلة المغفرة الكبرى العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني فقه زكاة الفطر

 العلامة السيد محمد علي الحسيني فقه ليالي العشر وليلة القدر

 الامين العام للمجلس الاسلامي العربي العلامة السيد محمد علي الحسيني تشريع الصيام في الإسلام

 أمين عام المجلس الاسلامي العربي في مؤتمر بناء الجسور بين المذاهب الاسلامية الذي عقد في مكة المكرمة

 في مؤتمر بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية في مكة العلامة السيد محمد علي الحسيني العودة إلى جوهر الدين خير سبيل لإعادة توحيد الصفوف

 علامه سيد محمد على حسینی: سند اخوت اسلامی حجتی بر مسلمانان و کشتی نجات آنان است

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني التقريب بين المذاهب الإسلامية ضرورة وفريضة تفرضها المرحلة الراهنة

 آقای حسینی: باهم برای گفتمان معتدل و میانه روانه به دور از ‏افراط گرایی و نفرت پراکنی

 لقاء العلامة الحسيني مع سيادة المطران الياس عودة

 السيد محمد علي الحسيني التعايش المشترك بين الناس على قاعدة: الناس صنفان

 Le savant Mohamad Ali El Husseini a participé à la Conférence islamique internationale du Caire sous le titre Cyberespace et moyens modernes du discours religieux entre usage rationnel et déviance du sérieux Il a apporté une contribution scientifique avec

 دکترسيد محمد علی حسینی لبنانى با رئیس مرکز اروپایی یهودیان در بروکسل ملاقات کرد او بر اهمیت گفتگوی مستقیم با پیروان ادیان آسمانی تاکید کرد

 السيد د محمد علي الحسيني إحياء عاشوراء بالتبرع بالدم ولايجوز سفكه بالتطبير

 امين عام المجلس الإسلامي العربي السيد محمد علي الحسيني خطورة الإعلام الموجه وتأثيره على المجتمعات

 بحضور أمين عام المجلس الاسلامي العربي السيد محمد علي الحسيني صورة ختام المؤتمر العالمي للوحدة الاسلامية في مكة المكرمة

 Cleric Mohamad El Husseini in the Iraqi National Congress,

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 3

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 1054

    • التصفحات : 272449741

    • التاريخ : 15/04/2024 - 14:54

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : العلامة السيد محمد علي الحسيني عن فقه الصحبة .

العلامة السيد محمد علي الحسيني عن فقه الصحبة

فقه الصحبة

العلامة السيد محمد علي الحسيني

 

إن الإنسان اجتماعيا بطبعه ميال إلى الاجتماع بالناس والاستئناس، ومن هذا المعنى اشتُقَّ اسم «الإنسان»؛ أي من الأُنس في قبال الوِحْشَة؛ لأن الناس يأنسون ببعضهم.

 

- والإنسان عندما يتخذ صاحبا له لا بد أن يكون هناك رابط بينهما هو الذي أدى إلى اجتماعهما وصحبتهما، فالذي ينظر في المجتمع يجد أن الناس تصنفوا إلى عدة أصناف، والسبب في ذلك هو اختلاف مقاصدهم وأحوالهم وأخلاقهم وصفاتهم؛ فأهل الطاعة والإيمان تجمعهم الطاعة والإيمان بالله تعالى، وأهل المعصية تجمعهم معصيتهم به، وهو الغني عن طاعتهم ومعصيتهم، وإن للمصاحبة دخْلًا عظيمًا في الأخلاق والأعمال، فلا بد أن يهتم الإنسان في مصاحبة الأخيار لعل أفعالهم الحميدة تؤثر فيه، كما لا بد أن يحترز من مصاحبة الأشرار حذراً من تأثير قبائحهم.

 

- دعا الإسلام المسلمين إلى حُسن اختيار الصحبة، وحذَّر من سوء اختيارها، وبالذات صحبة السوء الذين يضرون بمجاهرتهم بالمعاصي، ويباشرون الفواحش، ويسلكون طريق الضياع دون أي رادع ديني أو أخلاقي لما في صحبتهم من الداء، وما في مجالستهم من الوباء، وحث الإسلام المسلم على اختيار الصحبة الصالحة والارتباط بأصدقاء أهل الخير والصدق والوفاء الذين إذا نسي الله وإطاعته وابتعد عنه ذكَّروه وأعادوه وأعانوه وقرَّبوه، ومن الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها الصديق حتى يكون صديقاً صالحا: أن يكون مُقَرِّبًا من الله ومساعِدًا على طاعته قولا وفعلا وسلوكًا وصفاتًا حميدة وأخلاقًا حسنة؛ كالصدق والأمانة؛ فيراعي الحلال والحرام، حَسن السيرة والسريرة والسلوك، واصلًا لِرَحِمِه وبارًّا بوالديه، يعمل ويكسب بالحلال، ويفيده في التذكير بكل خير ومنفعة بالدين، ويذكِّره بالآخرة، وأن يكون ناصحًا أمينًا، وبالتالي يبعده عن ضدِّ ذلك من الصفات.

 

- الصداقة إذا لم تكن على طاعة الله، فإنها تنقلب يوم القيامة إلى عداوة؛ قال تعالى: {الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ}، وقد جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله -صلى الله عليه وآله وصحبه الأخيار-: «المرء على دين خليله وقرينه» ومهما كان المسلمُ وحيدًا فهو خير له من صحبة السوء؛ كما ورد في الحديث عن رسول الله -صلى الله عليه وآله وصحبه الأخبار-: «الوحدة خير من قرين السوء» .

 

اختيار الأصدقاء

إن الصحبة تؤثِّر على حياة الإنسان، فتجعله من الأخيار أو من الأشرار، ولذا ورد التحذير الشديد من اختيار رفقة السوء، والحثُّ على حُسن اختيار الأصدقاء. فالمطلوب من المسلم أن يُحسن اختيار أصدقائه، لأنَّه يتأثر بدينهم وعملهم وأخلاقهم؛ فإن كانوا أصدقاء سوء تأثر بهم وأخلاقهم السيئة، وإن لم يشاركهم أعمالهم السيئة، فإنَّه وافقهم عليها، وهذا إثم كبير يقع فيه، ويصنَّف تبعًا لهم، وخاصة عندما نرى صحبة بين امرأة مؤمنة محجبة ملتزمة تخاف الله ظاهرًا وباطنًا، وتراعي الحدود الشرعية، وتعمل الصالحات، وأخرى فاسقة متبرِّجة غير ملتزمة، ﻻ تخاف الله، وﻻ تراعي الحدود الشرعية، وتعمل الموبقات.

 

-علينا المسؤولية في اختيار الصحبة، ونكون إمَّا هادين للناس إلى الخير وطاعة الله أو مَهْدِيِّين للخير وطاعة الله من هؤلاء، وليس العكس، وصدق من قال: «قُلْ لي من تصاحب أَقُلْ لك من أنت». وإن كانوا أصدقاء خير تأثر بأخلاقهم الحميدة وأعمالهم المُرضية لله -عز وجل-، وكانوا له عونا على طاعة المولى -عز وجل-، و يبيِّنون له مَواطن العلل، فيعمد إلى إصلاح نفسه؛ لأن هناك من يذكِّره بتقوى الله، ويذكِّره بالموت وغُمَّتَِه، والقبر وظُلمتِه، ويومِ القيامة وحسرتِه، والنارِ وعذابِها، والجنةِ ونعيمِها؛ ففي الحديث الصحيح عن رسول الله -صلى الله عليه وآله وصحبه الأخيار-: «المؤمن مرآة أخيه».

 

-خلاصة القول:

إنَّ مخالطة الناس ضرورة لا غنى عنها، فينبغي للمسلم أن يملك الميزان الأساس في الصحبة، وهو التقريب إلى رضا الله والإبعاد عن سخطه، والتقريب من الإيمان والإبعاد عن الكفر والفسوق والعصيان، وبالتالي التقريب من الجنة والإبعاد عن النار، فيجمع بهذه الصحبة بين الفائدة الدنيوية والأخروية.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2024/01/19   ||   القرّاء : 11635



 

 


 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
Phone (LB) : 009611455701 | | WhatsApp (Beirut): 0096170659565 | | WhatsApp (Riyadh): 00966566975705