تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (8)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (52)
    • صورة و خبر (30)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (22)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (12)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (92)
    • مؤتمرات (38)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (28)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (110)
    • France (91)
    • עברית (38)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : في رسالة شهر رمضان السيد محمد علي الحسيني : مناسبة للتسامح وصلة القرابة وتطهير القلوب وعكسها على الأعمال .

في رسالة شهر رمضان السيد محمد علي الحسيني : مناسبة للتسامح وصلة القرابة وتطهير القلوب وعكسها على الأعمال

مع غرة شهر رمضان المبارك، هنأ سماحة الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان السيد محمد علي الحسيني المسلمين بقدوم شهر رمضان المبارك وتوجه برسالته الرمضانية عبر منبر نداء الجمعة من بيروت، قائلا: "إن شهر رمضان المبارك، اختاره الله سبحانه وتعالى دون سائر الشهور، فأنزل فيه القرآن، هدى ورحمة للعالمين، وجعله مناسبة لتطهير القلوب من الدرن، لتعم النفحات الروحية".

 

*رمضان فرصة ذهبية لا بد من استغلالها في الطاعات والأعمال الصالحات

وأكد السيد الحسيني أن الكثير من العباد غادروا الدنيا، وهم يتمنون أن يطيل الله أعمارهم ليشهدوا شهر رمضان، لكنهم رحلوا قبل أن يغتنموه، لذلك فإن هذا الشهر هو فرصة ذهبية لا بد من استغلالها بالعبادات والأعمال الصالحات.

ولمن شهد الشهر هذا العام، شدد الحسيني على أن من حرم المغفرة في رمضان فهو مغبون، فالله أحاط فيه عباده برحمته في كل ليلة من لياليه، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر، وقد قال رسول الله محمد ( ص) بأن الله يأمر ملكاً يُنادي في كل يوم من شهر رمضان في الهواء، أبشروا عبادي، فقد وهبت لكم ذنوبكم السالفة، وشفعت بعضهم في بعض في ليلة القدر.

 

**رمضان مناسبة عظيمة لنشر قيم المحبة والتسامح والسلام

ودعا الحسيني المسلمين إلى كثرة الاستغفار في هذا الشهر المبارك، لأنه من موجبات مغفرة الله لذنوب عباده الأوابين المناجين له بالأسحار، مستدلا بقوله رسول الله محمد (ص ) : "عليكم في شهر رمضان بكثرة الاستغفار والدعاء، فأما الدعاء فيدفع عنكم البلاء، وأما الاستغفار فتمحا به الذنوب".

وأكد الحسيني أن رمضان هو مناسبة عظيمة لنشر قيم التسامح والمحبة والسلام خاصة أن ليلة القدر وهي خير ليلة جعلها الله سلاما حتى مطلع الفجر، في دلالة كبيرة على أهمية أن يعيش الإنسان في سلام بعيدا عن مظاهر العنف وأشكاله وذلك باتباع نهج التسامح والمودة حتى يعم السلام على الإنسانية جمعاء.  

 

***مضامين رمضان أسمى من الجوع والعطش والسهر

ونبه السيد الحسيني إلى أن كثيرا من الناس، يعتقدون أن الصيام هو الامتناع عن الأكل والشرب، بينما هذا الشهر هو عظيم بمفاهيمه ومضامينه، فهو مناسبة للعمل والعبادة، لذلك يقول رسول الله ( ص ) :" رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ صَوْمِهِ، إِلَّا الْجُوعُ وَالْعَطَشُ، وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ قِيَامِهِ، إِلَّا السَّهَرُ وَالنَّصَبُ".

كما عدد الحسيني ثلاث مراتب للصوم: أولها: صوم العوام الذي يعني اجتناب مفطرات الصيام والإمساك عنها، كالأكل والشرب والجماع وسائر المفطرات، وهي أيسر وأبسط مراتب الصوم وأدناها، أما المرتبة الثانية، فتتمثل في صوم الخواصّ، الذي لا يقتصر على الإمساك عن المفطرات، إنّما يتجنّب كلّ المحرّمات الإلهية، ويمتنع عنها أيضاً، أما المرتبة الثالثة فهي صوم خواصّ الخواصّ، وهي كفّ القلب وتحصينه عن كلّ ما يشغله عن الله سبحانه، حلالاً كان الشاغل أم حراماً.

 

**** في ظل ما يحاك للأمة من مشاريع فتنوية..رمضان فرصة لتقوية الأمة بتفعيل الوحدة الإسلامية     

وأضاف الحسيني: "إننا نواجه أخطر التحديات، ولعلّ أبرزها وأخطرها، ما يحاك لنا من مشاريع فتنة مذهبية تقسم صفوفنا وتبدد جمعنا، كما أنّ أولى واجباتنا في هذا الشهر الكريم أن نكون على مستوى عظمة ديننا الإسلامي الحنيف الذي أمرنا بالوحدة، وهدانا إلى سبل الحفاظ على منعتنا وقوتنا وكلها تمرّ عبر نبذ التفرقة والتسامح والارتفاع عن الصغائر وإصلاح ذات البين في المجتمع وبين الدول العربية والإسلامية، ورصّ الصفوف في الداخل وعلى الحدود والحفاظ على أمننا.

 

*****المسلمون مدعوون إلى ضيافة كرم الله فليؤدوا حق هذه الضيافة

وختم السيد الحسيني كلامه، بالتأكيد على أن المسلمين مدعوون في هذا الشهر الفضيل إلى كرم ضيافة الله، فلا بد أن يؤدوا حق هذه الضيافة، بحفظ الألسن عن الكذب، وغض الأبصار وعدم التنازع والحسد، وتجنب الغضب والظلم، كما دعاهم إلى لزوم الصمت والسكوت، والحلم والصبر والصدق، ومجانبة أهل الشر ، واتباع نهج التسامح فهو من أهم ميزات وثمرات شهر رمضان ودعا الله أن يتقبل أعمال وصيام المسلمين.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2019/05/03   ||   القرّاء : 79976



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تسامح ومحبة وتتصدّى للتطرف والإرهاب

 ضرب الزوج لزوجته مفاهيم مغلوطة ومقاصد مشروعة بقلم السيد محمد علي الحسيني

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية

  العلامة السيد محمد علي الحسيني في برنامج في الافاق يتحدث عن وثيقة المدينة المنورة والتعايش والاخوة الانسانية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني السنة والشيعة مذهبين لدين واحد ما يجمعهما أكثر ما يفرقنا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني كنيس ماغن أبراهام في بيروت تعايش سلمي وضرورة حوار إسلامي يهودي

 العلامة السيد محمد علي الحسيني ميلاد السيد المسيح مناسبة للتسامح والمحبة وتفعيل مسالك السلام

 العلامة الحسيني يلتقي وزير الاوقاف المصرية د الشيخ جمعة ويؤكدان على ضرورة التقارب بين المسلمين

 العلامة السيد محمد علي الحسيني الحوار الإسلامي اليهودي مطلب شرعي وضرورة لتحقيق الاستقرار والتعايش السلمي في منطقنا

 العلامة الحسيني يشكر الإمارات على مبادراتها الإنسانية ووقفتها الأخوية

مواضيع متنوعة :



 بقلم امين عام المجلس الاسلامي العربي التقارب بين الأديان في فكر الإمام الصدر

 لقاء علمي بين الحسيني و التجكاني في بروكسل يؤكد على على ضرورة التقريب بين اتباع المذاهب الإسلامية

 حسینی از مسجد پاریس بزرگ بازدید می کند و اهمیت نقش مساجد را در آموزش مسلمانان و پرورش فرهنگ تحمل و هماهنگی در میهن خود در فرانسه تأیید می کند

  le Secrétaire Général du Conseil Islamo-arabe au Liban, Sayed Mohamad Ali El Husseini, s'est rendu au Ministère français des Affaires

 العلامة الحسيني مشروعنا التقريب بين المذاهب الاسلامية لسيادة الإسلام على حساب المذهبية وآل البيت والصحابة على نهج واحد

 Sayed El Husseini: Jerusalem is the capital of peace and humanity as well

 Cleric Saye Mohamad Ali El Husseini from the French Ministry of Foreign Affairs: We are fighting intellectual security and political war against extremism and terrorism.

 Dr Mohamad Ali El Husseini calls for the return of nationality to Arab Jews: An active class in society has been subjected to injustice and persecution

 Dr.Mohamad Ali El Husseini met officials of the French Foreign Ministry - Stressed the importance of dialogue in religious and political affairs

 خطبة الجمعة :15/4/2011العلامة الحسيني : القتل حرام في جميع الاديان السماوية

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 22

    • عدد المواضيع : 814

    • التصفحات : 119828042

    • التاريخ : 2/03/2021 - 04:35

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان