تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (8)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (54)
    • صورة و خبر (30)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (22)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (12)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (93)
    • مؤتمرات (38)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (29)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (110)
    • France (91)
    • עברית (38)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : مرئيات .

        • القسم الفرعي : قسم الفيديو .

              • الموضوع : العلامة السيد محمد علي الحسيني الإسلام يحترم الإنسان المسالم ويدعونا لممارسة الحياة معه على أساس العدل والإحسان .

العلامة السيد محمد علي الحسيني الإسلام يحترم الإنسان المسالم ويدعونا لممارسة الحياة معه على أساس العدل والإحسان


قال العلامة السيد محمد علي الحسيني أن الإسلام دين الرحمة، في مقابل كلام وسلوك البعض ممن يعتبرونه دين العنف والقتل، مؤكدا أن هؤلاء لايفهمون هذا الدين وهم ضالون عن رسالته السلمية أي الرحمة.

وأضاف الحسيني أن هؤلاء بعيدون عن الإسلام وروحه ومقاصده حين يمارسون العنف والقتل، لأن الإسلام دين السلام والرحمة وهو يحترم الإنسان المسالم ويدعونا لممارسة الحياة معه على أساس العدل والإحسان.

واعتبر الحسيني أن كل من يمارس العنف والتكفير والإرهاب بسبب الاختلاف، هم إرهابيون لأنهم يقتلون حتى المسلمين.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2020/10/20   ||   القرّاء : 33120



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني وثيقة مكة ساهمت في التقريب بين المذاهب الاسلامية وخففت من السجالات بين السنة والشيعة

 السيد محمد علي الحسيني كيف تمكنت وثيقة مكة من تحقيق الاجتماع والاجماع الإسلامي وما سره

 السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

 بقلم السيد محمد علي الحسيني الأم في منظور الأديان الإبراهيمية

 السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تسامح ومحبة وتتصدّى للتطرف والإرهاب

 ضرب الزوج لزوجته مفاهيم مغلوطة ومقاصد مشروعة بقلم السيد محمد علي الحسيني

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية

  العلامة السيد محمد علي الحسيني في برنامج في الافاق يتحدث عن وثيقة المدينة المنورة والتعايش والاخوة الانسانية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني السنة والشيعة مذهبين لدين واحد ما يجمعهما أكثر ما يفرقنا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني كنيس ماغن أبراهام في بيروت تعايش سلمي وضرورة حوار إسلامي يهودي

مواضيع متنوعة :



 חכם הדת אלחסיני: בואו נדחה את המלחמות המתקי&#

 علامه حسینی: اساس ادیان، دعوت به رفتار انسان دوستانه است

 Dr mohamad ali elhusseini : Extremism and intolerance are dangerous phenomena and their treatment requires an approach and moderation

 Participated in meetings and conferences.. Cleric El Husseini to Brussels and Paris

 السيد د محمد علي الحسيني لا نجدُ فيه خلافات ولا اختلافات بين النبي والآل والأصحاب

 سید محمد علی حسینی دبیرکل شورای اسلامی عربی لبنان شرکت در کنفرانس رم "همزیستی بردبارانه و پلورالیسم دینی.

 المؤشرات الإيجابية في تطور العلاقات السعودية العراقية

 السيد محمد علي الحسيني إشعال الفتن عمل المتربصين شرا بالأمة والحذر من الدور المشبوه لبعض الأنظمة واجب

 العلامة الحسيني معزيا بالسبسي قامة وطنية فقدته الأمة العربية

 "عام العروبة".. شعار العام القادم للمجلس الإسلامي العربي

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 22

    • عدد المواضيع : 818

    • التصفحات : 147645820

    • التاريخ : 23/09/2021 - 20:34

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان