تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (7)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (45)
    • صورة و خبر (29)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (21)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (84)
    • مؤتمرات (37)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (19)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (109)
    • France (90)
    • עברית (37)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني لکي نجعل من اليوم الدولي للسلام أمرا واقعا .

العلامة الحسيني لکي نجعل من اليوم الدولي للسلام أمرا واقعا

کانت ولازالت وستبقى البشرية بأمس الحاجة إلى استتباب السلام والأمن والاستقرار في کافة أنحاء العالم، إذ أن استتباب السلام وثباته الشرط الأساسي الأهم لبناء واستمرار وتطور الحضارة الإنسانية وقد أثبتت المراحل التاريخيـة المختلفة أن أکثر الفترات التي ازدهرت فيها الحضارة وکان هناك تقدم وتطور في مناحي الحياة المتباينة هي تلك الفترات التي استتب فيها السلام لفترات طويلة نسبيا، کما أنه وفي نفس الوقت فإن أعدى أعداء الحضارة والتطور والتقدم الإنساني هو انعدام السلام أي إندلاع الحروب والمواجهات التي تهدم وتدمر وخلال فترات قصيرة جدا ماقد تعب وشقى الإنسان أعواما طويلة في بنائه والمحافظة عليه، لذلك ليس من الغريب أن تکون البشرية بطبعها رافضة للحروب والمواجهات والخراب والدمار وتميل بشدة للسلام والاعمار والبناء.

 

*اليوم الدولي للسلام مناسبة ترسخ أهمية السلام للحفاظ على الأمن والاستقرار في المجتمعات الإنسانية*

إن اليوم الدولي للسلام في 21 أيلول/سبتمبر، يمکن اعتباره أهم مناسبة للبشرية جمعاء ويجب إيلاؤها اهتماما استثنائيا من أجل ترسيخه في مختلف أنحاء العالم وعدم الاحتفال بهکذا مناسبة بصورة تقليدية کما هو شأن الکثير من المناسبات الأخرى، ومن المهم جدا التأکيد على أن الأصل والقاعدة الأساسية عند الإنسانية هو السلام وأن الحرب أمر طارئ واستثنائي تم إقحامه رغما عن الإنسانية، ولو تتبعنا تاريخ الحروب وماحققته للبشرية وللحضارة الإنسانية، فإننا نجده وفي خطه العام کان ضررا ودمارا على مختلف المستويات طال کل جوانب الحياة وبسبب هذه الحروب فقد تم تشويه التاريخ وتلاشي واختفاء الکثير من الحقائق، کما تم إحراق وتدمير الکثير من المنجزات والمکاسب الإنسانية وکذلك الکتب والسجلات التي کانت ستجعلنا على اطلاع وبصورة أدق وأفضل على فترات مهمة من التاريخ.

 

*للأديان کلمتها وموقفها في اليوم العالمي للسلام.. السلام أصل الحياة*

إن الحروب وفي معظم الحالات تندلع بسبب حالات الغضب والتوتر والانفعال لدى القادة والزعماء، فتدفع الشعوب خاصة والإنسانية عامة ثمنها الباهض، کانت عبر التاريخ أکبر کابوس للشعوب في سائر أرجاء الدنيا، وقد کانت الأديان وفي کل أنحاء العالم تمنح الطمأنينة والأمل والتفاٶل للإنسان وتدعوه لکي يعيش مع الآخرين في أمن وسلام وإن الذي يجب ملاحظته هنا ومع أنه کانت هناك حروب لأسباب دينية(وکانت بسبب استخدام الدين لأمور وأغراض لاعلاقة له بها)، لکن الذي يجب أن نشير إليه هنا ونٶکد عليه أن أصل الدعوة للسلام والوئام والمحبة قد انطلق من الأديان، وهو الذي شکل البعد والجانب الروحي للإنسان وإن الأديان قد حثت المجتمعات على الدوام کي تعيش بتسامح وسلام وتتعايش سلميا بعيدا عن الکراهية والأحقاد، وإننا وفي عصرنا الراهن الذي يشهد توترا في العديد من المجالات بسبب الفهم القاصر والمصالح الضيقة والتعصب الديني أو الطائفي أو العرقي، ولأن هناك من يريد استغلال الدين لأهداف وأغراض ضيقة أبعد ماتکون عن أهدافها وغاياتها النبيلة والمثالية، فمن الضروري جدا وفي اليوم العالمي للسلام أن تکون للأديان کلمتها وموقفها، وتعلن بأن السلام أصل الحياة وإرادة الله تعالى ومشيئته للإنسانية فهو لم يخلق الإنسان للحروب والدمار وإنما خلقه کي يحيا حياة حرة کريمة وإنه تعالى عندما يقول في کتابه الکريم:"من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فکأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فکأنما أحيا الناس جميعا"، فالقتل والدمار والفساد في الأرض وکما نرى في سياق الآية الکريمة من أکبر الشرور، لاسيما إذا ماکان من دون وجه حق وللأسف البالغ فإن غالبية الحروب والمواجهات من دون وجه حق ومن دون مبرر ومسوغ شرعي، ولکن وفي نفس الوقت فإن السلام والذي يکون بإحياء الإنسان أي تجنيبه أسباب الشر والعدوان کما جاء أيضا في الآية الکريمة، فإن إحياءه سيکون کفيلا بإحياء الأرض وعمارتها واستمرار الحياة في ‌أمن وسلام.

 

*السلام والوئام والتعايش السلمي والتعاون بين الأمم يسهم في بناء حضارة إنسانية متطورة وراقية*

السلام هو الأصل لدى الأديان کلها والأديان تشکل أهم معلم من معالم التراث والفکر والتاريخ الإنساني، إذ أن الأديان رافقت الإنسان منذ نشأته على الأرض، لذلك فمن المٶکد بأن الأصل في التاريخ الإنساني هو السلام والوئام والتعايش السلمي والتعاون بين الشعوب والأمم على اختلاف أديانها ومذاهبها وأعراقها من أجل بناء الحضارة والإسهام في التقدم والتطور، وإنه من المهم جدا أن يکون هناك مسعى عملي من أجل جعل اليوم العالمي للسلام يوما مشهودا، حيث يتم لفت أنظار الشعوب والأمم لهذه المناسبة والدعوة والحث کي يکون لها الدور والقسط الأکبر في الحيلولة دون وقوع ونشوب الحروب والمواجهات، لأنها هي من ستدفع الثمن وإن ذلك ماسيساهم في تاريخ عجلة التقدم والتطور الحضاري، وإن بإمکان الرأي العام العالمي أن يکون له دور کبير بهذا الصدد، خصوصا بعد أن تٶسس الأديان لأرضية صالحة وخصبة وملائمة لذلك بإعلانها الإيمان بالتعايش السلمي بين الأديان والشعوب ورفض الحروب والمواجهات.

*العلامة د.السيد محمد علي الحسيني

الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2019/09/20   ||   القرّاء : 49744



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني الصّلْح خيْر سبيل للْمصْلحين

 الحوار الإسلامي الإسلامي دعوة ربانية ومنهج رسالي بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني الحوار الهادف والبناء بين المذاهب الاسلامية يؤسس أرضية صلبة للتقريب بينها

 العلامة الحسيني مشروعنا التقريب بين المذاهب الاسلامية لسيادة الإسلام على حساب المذهبية وآل البيت والصحابة على نهج واحد

 العلامة السيد محمد علي الحسيني ينعى العبادي أمين مجمع الفقه الإسلامي: فقدنا قامة علمية ومنارة في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني المتطرفون من الشيعة والسنة وقفوا عثرة في طريق التقريب بين المذاهب الإسلامية

 الحج و عيد الأضحى مناسبة لتفعيل قنوات التقريب بين أتباع المذاهب الإسلامية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 الانفتاح والتعاون بين رموز علماء المذاهب الإسلامية سبيل لتحقيق الوحدة الإسلامية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني رؤيتنا في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني العلماء الحقيقيون يقفون في طليعة المدافعين عن وحدة المسلمين ويعملون في سبيل التقريب بين المذاهب الإسلامية

مواضيع متنوعة :



 السيد محمد علي الحسيني يتحدث عن التعارف والقبول بالاخر كما هو

 ختام مؤتمر قيم الوسطية والاعتدال في مكة المكرمة بمشاركة السيد محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني اغتنموا هذا الشهر المبارك

 العلامة الحسيني خلال خطبة الجمعة

 العلامة السيد محمد علي الحسيني لا يمكن الإنجراف خلف الفوضى داخل الدولة والتسبب في نشر الفوضى والضياع

 Mohamad El Husseini: Religions convergence is the dialogue base among civilizations

 السيد محمد علي الحسيني إياكم اتباع أسلوب التكفير والتخوين والسبّ والشتم ومقاطعة الآخرين أو تعنيفهم، بل اجعلوا الحوار باباً ومدخلاً

 Dr. Mohamad Ali El Husseini The Alliance of Virtues: an opportunity for peace A new phase to build a spiritual and moral base between the Abrahamic religions

 El Husseini au cours d'une rencontre avec le chercheur australien Dr Rodger Shanahan: Islamophobie c’est un phénomène qui doit être confronté

 قبسات من اقوال السيد محمد علي الحسيني العفو هو الأصل

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 22

    • عدد المواضيع : 780

    • التصفحات : 100566259

    • التاريخ : 25/09/2020 - 20:07

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان