تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (4)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (9)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (6)
    • مقالات (1)
    • صورة و خبر (8)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (13)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (3)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (26)
    • قسم البيانات (0)
    • قسم النشاطات (60)
    • قسم الفيديو (49)
    • مؤتمرات (8)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (37)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (42)
    • English (83)
    • France (76)
    • עברית (34)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : مرئيات .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : د.السيد محمد علي الحسيني: نؤكد على أهمية تربية أبنائنا على حب أوطانهم .

د.السيد محمد علي الحسيني: نؤكد على أهمية تربية أبنائنا على حب أوطانهم


السيد محمد علي الحسيني :حب الأوطان نبع من ايماننا بالاسلام ولا تعارض بين الدين والوطن بل إنهما يلتقيان
نؤكد على أهمية تربية أبنائنا على حب أوطانهم

 

أكد  السيد د.محمد علي الحسيني عبر منبر نداء الجمعة أن هناك البعض من الذين لم يفقهوا الإسلام ومبانيه السمحة ، لا يعترفون بالأوطان، ويعتبرون ذلك مجرد بدعة، لکن الحقيقة غير ذلك تماماً، مستدلا على كلامه بحادثة مجيء الصحابة "رضي الله عنهم" إلى المدينة  عندما أصابتهم الحمى حتى بلغت ببعضهم إلى الهذيان من شدتها، فقال"ص": (اللهم حبب إلينا المدينة کحبنا مکة أو أشد). وسأل الله أن ينقل حماها إلى مکان آخر.

 كما عزز السيد الحسيني كلامه بدليل آخر كون النبي"ص"، کان إذا أراد أن يرقي مريضاً بلل إصبعه بريقه ثم وضعه على التراب، ثم مسح به المريض، ثم قال: (بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى سقيمنا، بإذن ربنا)، وهذا الحديث وفقا للسيد الحسيني  دليل على أن الإنسان متعلق بوطنه تعلقاً شديداً حتى أنه يمرض إذا فارقه، کما مرض بعض الصحابة لما فارقوا مکة.

ويرى الدكتور الحسيني في العقوبات التعزيرية نظير(التغريب عن الوطن)- في قوله عزَّ وجلَّ عن المحاربين وقطاع الطرق: ﴿...أو ينفوا في الأرض﴾-  من الأدلة المهمة التي  تدل على حجم دور الوطن وتأثيره في قلب ونفس الإنسان ونفيه منه هو أقسى عقوبة وقعا عليه.

وفي إشارة إلى مكانة الوطن في الإسلام، نفى السيد الحسيني أن يكون الوطن مجرد قطعة أرض نعيش فيه أو نغادره وقت ما نشاء، لأن الوطن هو بناء وتکوين الإنسان والمجتمعات، فيه ذکرياته  بحلوها ومرّها وتجارب حياته المتباينة وکل علاقاته وارتباطاته، وقد أكد على ذلك الرسول الأکرم"ص" بجعل (حب الوطن من الإيمان).
وبناء على الأدلة السابقة، يؤكد السيد الحسيني ألا تعارض بين الدين والوطن، بل إنهما يلتقيان ويتداخلان في بعضهما، والسعي لتحريف أو تشويه هذه العلاقة والزعم بأن حب الوطن متعارض ومتناقض مع الدين، هو کلام ليس له دليل شرعي، مشيرا أن الله تعالى في قوله:(يا أيها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثى وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أکرمکم عند الله أتقاکم)، خاطب کل البشرية ، بتنوع عاداتها وتقاليدها وتراثها، ودعاها إلى الاحتکاك والتواصل، لأن ذلك ينتج عنه البناء الفکري الإنساني الأسمى الذي يمهد لجعل الانسان يصل إلى التکامل المطلوب منه في مساره الدنيوي.
وشدد الحسيني على أن التشکيك في حب الأوطان ونبذها واعتبارها بدعة "کما يحلو للمتطرفين والإرهابيين والدخلاء على الإسلام"، هو من أجل إيجاد أرضية ومناخ مناسب وملائم لحرف الشباب المسلم عن جادة الصواب واستغلالهم لارتکاب جرائم وممارسات إرهابية يرفضها الإسلام.
ودعا الحسيني في ختام خطبة نداء الجمعة،إلى ضرورة التكاتف والوقوف في وجه هذه الجماعات الضالة المضلة، وأكد على أهمية تربية أبنائنا على حب أوطانهم، لأن في غرس مفهوم حب الوطن في قلوبهم وعقولهم ونفوسهم  من الناحية الشرعية کفيل بمنحهم حصانة ومناعة ضد تورطهم مع المجاميع المتطرفة والإرهابية.
بيروت الجمعة 6 4 2018
 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2018/04/06   ||   القرّاء : 9599



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني الحج فريضة عظيمة ومناسكه تعكس قيم الإسلام المبنية على التعاون والتسامح والمغفرة

 كتب الاستاذ فريد احمد حسن نداء السيد الحسيني

 السيد د. محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة لا إکراه في الدين عنوان التسامح الديني مشاكلنا الاقتصادية في بلادنا العربية لاتحل بالتصريحات

 Dr Mohamad Ali El Husseini La paix est notre foi et nous espérons visiter Jérusalem

 السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب

 الحسيني خلال لقائه الجروان: التسامح قيمة أخلاقية وإنسانية عظيمة في سبيل استقرار المجتمعات

 السيد د.محمد علي الحسيني: السلام عقيدتنا مااستطعنا إليه سبيلا

 السيد د محمد علي الحسيني برنامج من مكارم الاخلاق حلقة التكبر والتواضع

 العلامة الحسيني: مقاصد الحج وغاياته عبادية خالصة ولايجوز الخلط بينها

 السيد د محمد علي الحسيني سنة وشيعة علينا دائما بالحوار

مواضيع متنوعة :



 السيد د محمد علي الحسيني يجيب عن كيف اتى الاسلام

  Cleric Mohamad Ali El- Husseini met in Paris The Director of Rabbis of Europe and emphasizes on the need to combat extremism in religions

 العلامة الحسيني استنكر الاعتداء المجرم على مسجد الاحساء : دحر الارهاب يتطلب صبرا وتعاونا مع السلطات المعنية

 "Mohamad Ali El Husseini " I follow his updates and he follows mine and I am often impressed by his social, political and religious views that are filled with positivity

 المشاركة في ندوات واجتماعات عالمية وشرح الفكر العربيّ:

 Sayed Mohamad Ali El Husseini gets PhD. in Istanbul appreciate for his contributions scientific and activity in the dissemination of a culture of tolerance and peaceful coexistence and religious pluralism

 OUR POLITICAL PROJECT

 Sayed Mohamad Ali El Husseini meets German ambassador and calls on his country to develop a positive speech with Muslims away from Islamophobia

 جريدة الشرق الأوسط محمد علي الحسيني يمنح شهادة الدكتوراه

 Sayed Mohamad Ali Husseini félicite Macron : Nous avons confiance que la France va vivre à l'ère de la rationalité et de modération

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 474

    • التصفحات : 29756484

    • التاريخ : 17/08/2018 - 14:41

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان