تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (10)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (15)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (122)
    • صورة و خبر (40)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (23)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (59)
    • قسم البيانات (17)
    • قسم النشاطات (61)
    • قسم الفيديو (127)
    • مؤتمرات (51)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (29)
    • كتب (47)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (78)
    • English (132)
    • France (116)
    • עברית (38)

البحث :


  

في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565
 00966566975705

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

جديد الموقع :



 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني عن الفلسفة المشائية والإشراقية

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني عن فقه الإطعام

 العلامة السيد محمد علي الحسيني ملخص بحثه عن فقه الرؤيا والمنام

 العلامة الحسيني شارك في اعلان رسالة سراييفو للسلام

 El Husseini Mohamad a participé à Conférence de parlementaires et de chefs religieux pour promouvoir la coexistence Message de paix à Sarajevo

 علامه حسینی در کنفرانس نمایندگان پارلمان و رهبران مذهبی در راستای ترویج همزیستی و صلح در سارایوو شرکت نمود

  Mohamad Ali El Husseini participated in Conference of parliamentarians and religious leaders to promote coexistence and peace in Sarajevo

 مقتطف من كلمة سماحة امين عام المجلس الاسلامي العربي في برلمان البوسنة في مؤتمر اعلان رسالة سراييفو للسلام.

 أمين عام المجلس الاسلامي العربي عبر منبر نداء الجمعة شعبان شهر النفحات النوارنية

 لقاء أمين عام المجلس الاسلامي العربي السيد محمد علي الحسيني ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 السيد محمد علي الحسيني أهمية توعية وإرشاد الشباب المسلم والعمل الدؤوب من أجل إنقاذهم من الغرق في مستنقع ووحل التطرف والإرهاب

 كتب السيد د محمد علي الحسيني عن الحروب السياسية بواجهة دينية

 الاختلاف والتنوع مشيئة إلهية من الحكمة تقبلها والتعايش معها شرح البند 3 برنامج اضاءات على وثيقة مكة لسماحة السيد محمد علي الحسيني

 المهدي بشرى إسلامية

 لقاء العلامة الحسيني مع وزير الاعلام والثقافة طارق متري

 بحضور أمين عام المجلس الاسلامي العربي السيد محمد علي الحسيني صورة ختام المؤتمر العالمي للوحدة الاسلامية في مكة المكرمة

 الحسيني يلتقي في مؤتمر روما 2016 بقس الكنيسة القبطية

 السيد د.محمد علي الحسيني: السلام عقيدتنا مااستطعنا إليه سبيلا

  (ECSSR) invite Sayyed Mohamad Ali El Husseini deliver a lecture at its premises in abu Dhabi

 كلمة الدكتور السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي التي قدمها في المؤتمر العالمي للمجتمعات المسلمة في ابوظبي

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 3

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 1036

    • التصفحات : 266216938

    • التاريخ : 1/03/2024 - 13:42

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني عن فقه الدعاء .

كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني عن فقه الدعاء

فقه الدعاء

 

العلامة السيد محمد علي الحسيني

 

يحتاج الإنسان إلى التواصل مع مجتمعه وبني جلدته وبقية المخلوقات، باعتباره جزءا من هذا العالم «الإنسان اجتماعي بطبعه»، ويتطلب ذلك استخدام مختلف طرق التواصل «إنا جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا»، كذلك فإنه بحاجة كبيرة إلى التواصل مع خالقه، وليس من سبيل لهذا التواصل إلا عبر الدعاء الذي يعد تعبيرا وطلبا روحيا ينطلق من إحساس النفس المؤمنة بعظمة من تلجأ إليه فتبوح له بما في خاطرها وتطلب منه الهداية «اهدنا الصراط المستقيم»، وتستمد منه المعونة والنصرة «ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين»؛ لأنه القادر على كل شيء، فهو الذي إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون؛ هو الله عز وجل وحده ﻻشريك له الذي يتوجه له كل عبد من عبيده، كبيرا كان أم صغيرا رجلا أم امرأة بلسان عربي أو أجنبي، فالإنسان بفطرته يتجه إلى ربه ويدعوه لحاجته في أي وقت، فيستجيب للداعي رحمة ولطفا منه، «قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم».

 

 

أهمية الدعاء في حياة الإنسان

 

يدعو الله جل جلاله رسله وأنبياءه والخلائق كلها للتضرع له ودعائه آناء الليل وأطراف النهار «يدعون ربهم بالغداة والعشي»، وفي السراء والضراء، ما يجعلنا نتساءل عن أهمية الدعاء وفضله على العباد، خصوصا أن الله تعالى استعمل فعل الأمر وقال: «ادعوني أستجب لكم»، وهذا يعكس مدى أهمية الدعاء، فنجد أنه يقوي العلاقة والرابط بين العبد وربه، كما يزيد الإنسان ثقة في خالقه والإيمان به، فلا أقرب للإنسان من ربه «ونحن أقرب إليه من حبل الوريد»، كما أن العبد يبقى دائما بحاجة إلى خالقه؛ لذلك يقول تعالى: «وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون»، فالدعاء هو السبيل الوحيد لتواصل العباد بخالقهم.

 

اهتم الإسلام كثيرا بالدعاء وجعل له آدابا كالتماس أوقات الإجابة، والابتهال والخشوع وعدم الاستعجال، والدعاء بالخير، والإخلاص لله، واستقبال القبلة والإلحاح في الدعاء، ولاشك أن الله وعد عباده بالاستجابة بالقول: «وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين»، كما جاء في الحديث القدسي: «يا عبادي! كلكم ضال إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم، يا عبادي! كلكم جائع إلا من أطعمته، فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي! كلكم عار إلا من كسوته، فاستكسوني أكسكم... يا عبادي! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر» ومنه كان الدعاء سلاح المؤمنين ودعاء الأنبياء ليكونوا من المنتصرين على الأعداء والفائزين برضوان رب السموات والأرضين.

 

 

الدعاء والعمل

 

إن اهتمام الإسلام بالدعاء واعتباره مخ العبادة لا يعني أبدا ترك العمل والأسباب، بل ينبغي الأخذ بالدعاء مع العمل والعكس صحيح، فبقاء الإنسان في حالة ركود دون حركة ظنا منه أن الدعاء يصنع المعجزات هو تحريف وفهم خاطئ لأسباب الاستجابة للدعاء، فمن موجبات إجابة الدعاء العمل والاجتهاد ليستحق الإنسان ما يطمح له، ولا ننسى أن الله تعالى أكد في محكم تنزيله على ذلك كله فقد قال: «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم»، فهذا يعني أن المؤمن حقا عليه أن يسعى ويقدم بين يدي الله ويعمل صالحا من أعمال البر والخير، كما يؤدي عمله ويتقنه كما ينبغي ليستحق الثواب، كما يجب أن يمتنع عن ارتكاب المنكرات والمحرمات والموبقات لأنها تحجب استجابة الدعاء، وفي ذلك روي عن أبي سعيد - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وصحبه الأخيار - قال: «ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم، إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن تعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها».

 

الخلاصة، أن الدعاء مخ العبادة وهو سلاح المؤمن وصلته مع ربه، اجتهدوا بدعاء الله عز وجل وحده وأحسنوا الطلب بحسن العاقبة والخاتمة، وزينوا دعاءكم بحسن العمل، فالداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر »وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ».

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2023/10/24   ||   القرّاء : 14432



 

 


 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
Phone (LB) : 009611455701 | | WhatsApp (Beirut): 0096170659565 | | WhatsApp (Riyadh): 00966566975705