تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (10)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (15)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (122)
    • صورة و خبر (40)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (23)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (59)
    • قسم البيانات (17)
    • قسم النشاطات (61)
    • قسم الفيديو (127)
    • مؤتمرات (51)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (29)
    • كتب (47)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (78)
    • English (132)
    • France (116)
    • עברית (38)

البحث :


  

في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565
 00966566975705

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

جديد الموقع :



 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني عن الفلسفة المشائية والإشراقية

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني عن فقه الإطعام

 العلامة السيد محمد علي الحسيني ملخص بحثه عن فقه الرؤيا والمنام

 العلامة الحسيني شارك في اعلان رسالة سراييفو للسلام

 El Husseini Mohamad a participé à Conférence de parlementaires et de chefs religieux pour promouvoir la coexistence Message de paix à Sarajevo

 علامه حسینی در کنفرانس نمایندگان پارلمان و رهبران مذهبی در راستای ترویج همزیستی و صلح در سارایوو شرکت نمود

  Mohamad Ali El Husseini participated in Conference of parliamentarians and religious leaders to promote coexistence and peace in Sarajevo

 مقتطف من كلمة سماحة امين عام المجلس الاسلامي العربي في برلمان البوسنة في مؤتمر اعلان رسالة سراييفو للسلام.

 أمين عام المجلس الاسلامي العربي عبر منبر نداء الجمعة شعبان شهر النفحات النوارنية

 لقاء أمين عام المجلس الاسلامي العربي السيد محمد علي الحسيني ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 السيد الحسيني يتلقى رسالة من منظمة الأمم المتحدة والأخيرة تثني على جهوده في مجال الحوار بين الأديان والثقافات

 El Husseini: solidarité avec la Grande-Bretagne contre le terrorisme et condamner la violence À la suite de l'attaque terroriste à Londres

 السيد محمد علي الحسيني وجب على المسلم حقّا أن لا يفاضل بين الناس من خلال لون بشرتهم أو جنسيتهم أو أيّ شيء آخر غير التقوى

 بحضور شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان العلامة الحسيني يشارك في المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية في أبو ظبي: لا منتصر في الحروب على اختلافها والأخوة الإنسانية قدر البشرية الحتمي

 أمين عام المجلس الاسلامي العربي العلامة الحسيني سفارة الإمارات في لبنان واحة لقاء جمعت كل الأديان وحقيقة الإختلافات سياسية وليست دينية

 اعلان ملتقى الرياض يؤكد على أهمية المبادرة الفعلية لتحقيق أهدافه

 العلامة الحسيني لکي نجعل من اليوم الدولي للسلام أمرا واقعا

 מוחמד עלי אלחוסיני: אין זה ראוי או מוסרי לשמ&

 العلامة الحسيني يشكر الإمارات على مبادراتها الإنسانية ووقفتها الأخوية

 الصّلح في الواقع الإسلاميّ ونماذجه العملية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 3

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 1036

    • التصفحات : 266215403

    • التاريخ : 1/03/2024 - 13:24

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : تفعيل فقه المواطنة على ضوء وثيقة مكة السيد محمد علي الحسيني .

تفعيل فقه المواطنة على ضوء وثيقة مكة السيد محمد علي الحسيني

فقه المواطنة سبيل لرفع الوعي وخفض المذهبية

 

السيد محمد علي الحسيني

تعد فكرة ترسيخ المواطنة وواجباتها وحقوقها لدى ذهنية الشعوب أحد أهم التحديات التي تواجه بلدان العالمين العربي والإسلامي، ولاسيما أن هناك قوى وأطرافا تسعى بکل ما لديها من أجل الطعن في فکرة المواطنة وحتى خلق حالة من التناقض والضدية بين الشعب وبين مؤسسات الدولة طالما هي خارج دائرتها، خصوصا في ظل ظهور أحزاب وتيارات الإسلام السياسي وکذلك الجهادي، وهو ما تسبب في مشاکل وأزمات وحالات تمزق وانقسامات ومواجهات داخلية نجد أن الشعوب العربية والإسلامية في غنى کامل عنها.

المواطنة مفهوم ترسخه الدولة الوطنية



لا أحد ينفي ما قدمته وتقدمه أو حتى تسعى إلى تقديمه الدولة الوطنية للمواطن، فإننا نجدها تسعى لتوفير الأمن الغذائي والأمن الوقائي للمواطن بالدرجة الأولى إلى جانب توفير الخدمات العامة والترفيهية وتوفير الحريات له ورفع مستوى الوعي وجعله في مستوى المشارکة في صناعة القرار وتوجيه الأمور.

ومن غير الإنصاف أن نرى المجهودات الجبارة التي تبذلها في سبيل خدمة مواطنيها رغم كل التحديات الداخلية والخارجية التي تعرقل عملية التقدم، لكنها تحقق نتائج مرضية، ومن الواجب التأكيد على أن هناك دولا عربية ضربت مثالا يحتذى به في إطلاق مشاريع تنموية تهدف جميعها لخدمة المواطن وتحسين أوضاعه كما هو الحال في المملكة العربية السعودية التي أطلقت رؤيتها التنموية الرائدة 2030، التي باتت محط أنظار العالم واهتمامه، وقد تمكنت من تحقيق أهدافها وجني ثمارها في مدة زمنية قصيرة بفعل إيمان القيادة الحكيمة بمواطنيها وثقة المواطنين بحكمة قادتهم.

تيارات الإسلام السياسي عملت على إقصاء مفهوم المواطنة لإنهاء الدول

إن التجربة المريرة التي عاشتها شعوب العالمين العربي والإسلامي، لاسيما تلك التي اکتوت بنار أحزاب وتنظيمات الإسلام السياسي والجهادي، جعلتها تتوجس ريبة منها وتود أن تبعد عنها بعد المشرقين، ولاسيما بعد أن باتت تعرف من خلال التجربة بأنها لا تجني من هکذا أحزاب وتنظيمات سوى المصائب والويلات، يمکن القول إنها بمثابة وعي «تجريبي» إن صح القول، والمطلوب هنا تطوير هذا الوعي الذي هو ضمن مجال ودائرة اختصاص «فقه المواطنة» وفق قاعدة تقوم على أساس أنه «کلما ارتفعت نسبة ومستوى الوعي والوطنية، انخفضت نسبة ومستوى التطرف والمذهبية»، وإن شعوب البلدان التي اکتوت بنار هذه الأحزاب والتنظيمات التابعة للإسلام السياسي والجهادي تعلم کم کان مقدار الضريبة الباهظة التي دفعتها جراء ابتلائها بوباء التطرف والمذهبية، تعلم علم اليقين بأنها بحاجة إلى دولة وطنية توفر لها الطعام والأمن والخدمات وتضمن مستقبل الأجيال الآتية.

تحديات المرحلة الراهنة تستدعي تفعيل فقه المواطنة على ضوء وثيقة مكة

إننا في هذا المقال لا نهدف إلى إثارة مسألة الولاء إن كان للدولة أم للدين، لأننا نعتقد، بل ونؤكد أنه لا يوجد انفصال وتضاد بين الجانبين، ذلك أن الإسلام کما هو معروف يقبل التعددية والإثنية، کما تجلى ذلك في وثيقة المدينة المنورة التي تعد بمثابة أول قانون مدني في التاريخ الإنساني، وکما تجلى حاليا في وثيقة مکة المکرمة وهي امتداد لها، ولا ريب أن إقرار وثيقة مکة من جانب المئات من المفتين وعلماء الأمة الإسلامية الأجلاء، قد کان بمثابة ضربة أکثر من موجعة لأحزاب وتيارات الإسلام السياسي والجهادي، ذلك أنها وضعت حدا لاستخداماتها المشبوهة للدين في أمور ومسائل لا تلحق الضرر بالشعوب المسلمة فقط، بل بالدين الإسلامي نفسه.

وهنا تزداد أهمية فقه المواطنة في الوقت الحاضر وأکثر من أي وقت مضى، لا سيما بعد أن جاء إقرار وثيقة مکة المکرمة بمثابة أرضية مناسبة لها لکونها ستسد طريق استغلال الدين واستخدامه من جانب أي کان، إذ إن المواطن المسلم سيتکون لديه بفضل التجارب التي مر بها وبفضل فقه المواطنة، درجة ومستوى عالٍ من الوعي الذي يجعله يتصدى لكل تلك الأفكار المسمومة.

*أمين عام المجلس الإسلامي العربي.

عكاظ

https://www.okaz.com.sa/articles/authors/2106545

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2022/06/02   ||   القرّاء : 67218



 

 


 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
Phone (LB) : 009611455701 | | WhatsApp (Beirut): 0096170659565 | | WhatsApp (Riyadh): 00966566975705