تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (7)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (45)
    • صورة و خبر (29)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (21)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (84)
    • مؤتمرات (37)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (19)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (109)
    • France (90)
    • עברית (37)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : قسم النشاطات .

              • الموضوع : على الملوك والرؤساء العرب دعم لبنان والمجلس الاسلامى العربى قبل فوات الاوان .

على الملوك والرؤساء العرب دعم لبنان والمجلس الاسلامى العربى قبل فوات الاوان

                                                                       

                                       

رسالة لبنان: محمد سلامة

فى مؤتمر حاشد للمجلس الاسلامى العربى فى بيروت (1-3)

**************************************

*السيد محمد الحسينى:

*لبنان فوق الولاءات والمذهبية والطائفية

 

*على الملوك والرؤساء العرب دعم لبنان والمجلس الاسلامى العربى قبل فوات الاوان

 ************************************

يبدو ان لبنان يعيش ازمة هوية، وتجاذبات سياسية، وتقاطعات طائفية، اوهنت من الولاء القومى والعروبى، رغم الاتفاق على اسس الدولة وهياكلها ومقاومتها الباسلة.

الا ان الاحتقان السياسى أوجد حالة من التخوف من الانفلات باشكاله السياسية والامنية وحتى الاجتماعية مما دعا أطياف العمل السياسى الى الدعوة الى المصالحة باعتبارها الجسر الذى يعبرفوقه لبنان الي بر الامان والقفز علي الالغام التي مدت احبالها من الخارج ويحتضنها البعض في الداخل.

لبنان الذي تعب من تعدد وتنوع الولاءات، من حقه ان يرفع لواء وولاء العروبة في مقابل ولاءات تجر لبنان الي المجهول بعيدا عن عروبته وحتي اسلامه المعتدل وتاريخه وحضارته وتنوعه الذي كان مضرب المثل.

من هنا كان انعقاد المؤتمر العام للمجلس الاسلامي العربي بقيادة أمينه العام سماحة الامام السيد محمد علي الحسيني الذي وضع النقاط علي الحروف في كلمته الجامعة، وسط حشد من جميع الاطياف السياسية والدينية والمذهبية في لبنان، فضلا عن عن ممثلين للدول العربية واتجاهاتها السياسية والسفراء العرب والاجانب والقوي الامنية والعسكرية في لبنان.

وقد تحدث رموز الطوائف مؤكدين علي نهج المجلس الاسلامي العربي وقياداته التي اعلت راية لبنان العربي في مواجهة الاخرين.

وجه السيد محمد علي الحسيني التحية والتقدير لكل الملوك والرؤساء العرب وممثليهم الذين باركوا انطلاق المجلس الاسلامي العربي واتجاهاته العروبية، وقدم التحية اولا للرئيس ميشيل سليمان والحكومة اللبنانية ونبيه بري رئيس مجلس النواب وتحية للمقاومة اللبنانية التي نحن جزء منها ورفعت رأس الامة عاليا والتحية لكل المقاومة في الجنوب والشمال والشرق والغرب.

واضاف: ان هذه المناسبة التي نحتفل فيها بمرور عامين علي تأسيس المجلس الاسلامي العربي بلبنان ذكرنا بالصعاب والافتراءات والضغوطات والترهيبات لاثنائنا عن اهدافنا وتأسيس المجلس، ولكن بفضل الله وعونه ظهر المجلس باتجاه جديد علي لبنان، تيار غير ملتزم بحزب أو فئة أو تيار، وهذا المجلس الذي احتار في تحديد بوصلته الكثيرون والمغرضون يسير علي نهج الامام المغيب موسي الصدر، وهو تيار التعايش مع الجميع علي نهج انساني يعلو فوق التحزب والتخندق والطائفية، يناهض التطرف والتكفير والعصبية التي ليست من الدين في شئ، وهو ما أكد عليه تشكيل المجلس الاسلامي العربي، حيث تمثل فيه كل الطوائف والمذاهب برفع لواء عروبة اولا، ولا يمكن لأي دولة أو أي كائن أن يخرج لبنان عن عروبته أو يغير هويته.

فانتماؤنا هو هويتنا لاننا بلد يعايش الثقافات، ونحن نعلم أن هناك من يتربص بعروبة لبنان ويحاول أن يغير وجه لبنان العربي، لكي يضع بذور الحرب والغزو الذي يستهدف المنطقة باعتبار ان الاساس المذهبي.

فكان لابد للمجلس ان يحمل علي عاتقه الهوية الاسلامية التي لاتفرق بين سني أو شيعي، فكانت الانطلاقة معتمدا علي اهدافه النبيلة واقسامه الفاعلة.

 

لا .. للطائفية

واضاف السيد محمد الحسنيي: توجهنا الي كل الطوائف والاحزاب والكتل السياسية رافعين لواء العروبية والعيش المشترك والنهج الوسطي، توجهنا الي الكنيسة والي الدير والي الخلوة والتقينا برؤساء الطوائف.

ولايعتقد اي اتجاه اوطائفة مهما كان انه فوق لبنان، فان الاحزاب والطوائف والكتل والتيارات مهما تعددت لاتنقذ الوطن، ولا يمكن لطائفة ان تحمي الوطن بل الوطن هو الذي يحمي الطائفة والمذاهب، والاصل هو الوطن.

واضاف السيد محمد الحسيني: ان الوطن فوق الطائفية، وقد ادرك بفكره الثاقب الامام الصدر، ونحن الشيعة جزء من الوطن، ولايمكن لاحد ان يزايد علينا وعلي انتمائنا لاننا كنا من اوائل من قدم الدم دفاعا عن لبنان كجزء من المقاومة.

واعلن الحسيني ان العام الحالي هو عام العروبة في لبنان، وتأسيس الصندوق العربي، والقنوات الفضائية العربية، والخدمات العربية من مستشفيات ومدارس وقروض للمحتاجين، وسوف تمدنا الدول العربية بالاحتياجات اللازمة فنحن نطلب المدرس العربي والدواء العربي والكتاب العربي.

 

النفط العربي

واضاف: نحن نطالب بالنفط العربي وان يكون في خدمة لبنان وابنائه، من حقنا ان يكون لنا نفط عربي، فنحن في لبنان لا وصاية علينا من احد، نحن نعرف مصالحنا ومصالح لبنان والامة، ونحن جزء من الامة العربية، ولاؤنا لها وليس لدينا مشاريع غيرها، فقد بلغنا سن الرشد.

من يريد ان يكون معنا في العيش المشترك في لبنان فأهلا به، نحن نؤمن بان لبنان دولة ديمقراطية مؤكدين علي سيادتها ومؤسساتها، من لا وطن له، ولايمكن ان نسعد لأي مشروع خارج عن الوطن، فنحن مع الدولة اللبنانية رئاسة وجيشا وقوي الامن ومقاومة، ووحدة لبنان، وعلي استعداد للدفاع عن كل حبة زمل مع الجيش والمقاومة.

نحن نرفض اي تدخل اجنبي في لبنان، ونرحب بالاشقاء العرب والدور العربي في لبنان.

وشكر الحسيني كل الملوك والرؤساء العرب والقوي والهيئات الذين وقفوا مع لبنان اثناء ازمته، فالاخ العربي لا يتدخل بل يقف بجواونا والعربي اخو العربي.

وأعلن سماحة الامام السيد محمد علي الحسيني ان المجلس الاسلامي العربي سوف يشارك في الانتخابات  النيابية والبلدية والنقابية في كل المناطق، وسوف يتم ذلك بدعم ومساندة من الاخوة العرب والملوك والرؤساء والشيوخ والامراء الذين  ايدونا  بقوة، فنحن اصحاب رسالة توحيد رافضين للفتن، رسالة تقوم علي مبادئ الدين الاسلامي وسنة نبيه الكريم، رسالة اخلاق ومحبة وسلام للجميع.

وختم السيد الحسيني كلمته في المؤتمر الحاشد في بيروت بمناسبة مرور عامين علي تأسيس المجلس قائلا: أقول لكم يا .. عرب ويا.. ملوك ورؤساء، ان تخليتم عن المجلس الاسلامي، وان لم تنصروه، فلن تقوم لكم راية في لبنان لاعربية ولا اسلامية.

وهي مسؤولية ملقاة علي عاتقكم، وانا متفائل بدعم الدول العربية كلها وخاصة دول الخليج العربي ومصر والاردن والمغرب العربي من اجل عودة لبنان الي الجسم العربي بكل ما يعني ذلك من نتائج علي الداخل والخارج!!  

-------------------------------------

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2008/10/17   ||   القرّاء : 135789



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني الصّلْح خيْر سبيل للْمصْلحين

 الحوار الإسلامي الإسلامي دعوة ربانية ومنهج رسالي بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني الحوار الهادف والبناء بين المذاهب الاسلامية يؤسس أرضية صلبة للتقريب بينها

 العلامة الحسيني مشروعنا التقريب بين المذاهب الاسلامية لسيادة الإسلام على حساب المذهبية وآل البيت والصحابة على نهج واحد

 العلامة السيد محمد علي الحسيني ينعى العبادي أمين مجمع الفقه الإسلامي: فقدنا قامة علمية ومنارة في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني المتطرفون من الشيعة والسنة وقفوا عثرة في طريق التقريب بين المذاهب الإسلامية

 الحج و عيد الأضحى مناسبة لتفعيل قنوات التقريب بين أتباع المذاهب الإسلامية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 الانفتاح والتعاون بين رموز علماء المذاهب الإسلامية سبيل لتحقيق الوحدة الإسلامية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني رؤيتنا في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني العلماء الحقيقيون يقفون في طليعة المدافعين عن وحدة المسلمين ويعملون في سبيل التقريب بين المذاهب الإسلامية

مواضيع متنوعة :



 السيد الحسيني : الاسلام جعل العمل عبادة وتركه مفسدة و تمكين العمال من حقوقهم سبيل لتحقيق التقدم والرقي

 Mohamad El Husseini: Religions convergence is the dialogue base among civilizations

 العلامة الحسيني الصلاة الموحدة من أجل الإنسانية خطوة إيمانية مباركة لدفع بلاء كورونا

  برنامج رمضانيات يأتيكم في الشهر رمضان على قناة اوطاني الرقمية يقدمه د السيد محمد علي الحسيني

 La conférence sur la tolérance et la coexistence pacifique et le pluralisme religieux tenue à Rome 2016 conclut par une prière commune réalisée par Sayed Mohamad Ali El husseini, avec les adeptes des religions divines

 إجلالا للأشهر الحرم واحتراما لموسم الحج.. أوقفوا القتال وسفك الدماء

 الإجازة في الرواية alijazah fi alrwaiah تأليف : السيد محمد علي الحسيني اللبناني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني رؤيتنا في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 فيديو إحتفال المجلس الإسلامي العربي 2008

 العلامة الحسيني مشروعنا التقريب بين المذاهب الاسلامية لسيادة الإسلام على حساب المذهبية وآل البيت والصحابة على نهج واحد

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 22

    • عدد المواضيع : 780

    • التصفحات : 100567958

    • التاريخ : 25/09/2020 - 20:34

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان