تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (4)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (9)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (6)
    • مقالات (1)
    • صورة و خبر (8)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (13)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (3)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (26)
    • قسم البيانات (0)
    • قسم النشاطات (60)
    • قسم الفيديو (49)
    • مؤتمرات (8)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (37)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (42)
    • English (83)
    • France (76)
    • עברית (34)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : قسم النشاطات .

              • الموضوع : كلمة سماحة العلامة السيّد محمّد علي الحسينيّ خلال حفل عامان على تأسيس المجلس الإسلاميّ العربيّ .

كلمة سماحة العلامة السيّد محمّد علي الحسينيّ خلال حفل عامان على تأسيس المجلس الإسلاميّ العربيّ

 

 

  

بسم الله الرحمن الرحيم في البداية أوجه التحيّة والسلام إلى إخواننا الدبلوماسيين , وإلى السياسيين  وممثلي الجهات العسكرية ، ومن ثمّ أوجه التحيّة والسلام إلى رئيس الجمهوريّة اللبنانيّة الرئيس العماد ميشال سليمان ، وإلى رئيس الحكومة اللبنانيّة الرئيس فؤاد السنيورة ، وإلى الرئيس البطل ، والسياسيّ العظيم رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه برِّي ،وأوجه التحيّة والسلام والافتخار والاعتزاز إلى مقاومتنا العزيزة الشريفة التي  رفعت رأس الأمّة عالياً ، وأعزّت هذه الأمّة  الى كلِّ المقاومة في لبنان . إلى المقاومة التي حمت الجنوب والشرق والغرب وأوجِّه ً التحيّة والسلام أيضاً إلى قادة المقاومة  ومجاهديها وجرحاها وشهداءها ، والتحيّة لكم أيها الإخوة والأخوات  جميعاً في هذا الحفل المبارك . وأخيراً أوجه التحيّة والسلام الى إخواني المجاهدين والمجاهدات في المجلس الإسلاميّ العربيّ في لبنان  الذين آمنوا بربهم , وبمجلسهم وبأهدافهم وبغاياتهم وبتطلعاتهم وبلبنانهم وبعروبتهم . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  قال تعالى في محكم كتابه الكريم " وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون" من وحي هذه الآية الكريمة , بل من وحي القرآن الكريم نحتفل اليوم بمرور عامين على تأسيس المجلس الإسلاميّ العربيّ في لبنان . هذا المجلس الذي تحمّل من أسّسه ، ومن أيّده ومن التزم بخطّه ونهجه الكثير . هذا المجلس ومنذ انطلاقته الأولى تحمّل الصعاب ، وجاهد وضحى وصبر على كلِّ ما وجِّه إليه  من افتراءاتٍ وهجوماتٍ وترهيبٍ وترغيب ، الكلُّ يتساءل هل يمكن أو يعقل أن يكون في لبنان إخوة وأخوات غير ملتزمين بتيّار أو بحزب أو بجمعيّة أو بهيئة سياسيّة ؟ هل يمكن لفتيةٍ آمنوا بربهم وبهذا الفكروهذه الأطروحة  والمنهج أن يؤسسوا هذا المجلس بعيداً عن كل ما يتوقعه اللبنانيّ فكان ينضم وينتسب إليه إخوة وأخوات من كل المناطق ملتزمين بالمبادىء  والأخلاق والقيم ، يحملون الأرزة اللبنانيّة ويفتخرون بها ، ويفتخرون بلبنان وبحكومته ونوّابه ومقاومته وشعبه . فكان المجلس أيها الإخوة والأخوات إسلاميّ . والكلُّ قد يتساءل , وقد  تساءل : هل المجلس الاسلاميّ العربي سنّي ؟ فيفاجأ بالإخوة الشيعة بينهم. ثم يتساءل هل المجلس الاسلاميّ شيعيّ فيفاجأ بالإخوة السنّة بينهم أيضاً . فما هو إذاً ؟ لا بد أن يكون سنيّاً أو شيعيّاً . لأنهُ لا يوجد في لبنان  منذ تغييب سيدي القائد المفدّى الإمام السيّد موسى الصدر أعاده الله إلينا سالماً غانماً ليجمع الشمل ويوحد الكلمة كما فعلَ سابقاً وليرى بأم عينيه نتائج جهاده في هؤلاء الشباب الذين نذروا أنفسهم لله ، يا سيّدي يا أبا صدري يشهد الله واللهُ على ما أقولُ شهيد عندما دخلتُ ووجدت سيادة المطران الأب إلى جانب الإخوة الشيعة والإخوة الدروز ,والإخوة  السنّة ،عندئذٍ كان في قلبي دمعة طفرت إلى عينيّ وقلت يا أبا صدري هذه هي مدرستك الحقيقيّة .  هذا ما زرعته ، لقد غيّبوك بالسجن  لكنَّ روحك هنا موجودةٌ فينا ، هذه  مفاهيمك التي زرعتها قد آتت أكلها وستنمو بإذن الله اليوم وبعد غد وهذا  وخطك ونهجك  نراه كلَّ يوم في جيل الإمام موسى الصدر جيل الوحدة الوطنيّة ، جيل التعايش المشترك .ومن هنا نعود إلى إسلاميّة المجلس هل هذا المجلس سنّيٌّ أم  شيعي ؟ وإذا أرادت بعض الجهات أن تضرب المجلس تقول : انتبهوا يا شيعة هذا المجلس سني أو انتبهوا يا سنّة  إنه شيعيّ ،لكن الحقيقة ظهرت واضحة كالشمس في رابعة النهار تؤكد أن هذا المجلس مجلس إسلامي . مجلس بروح وعقيدة واسلام  محمد ابن عبد الله العربي الذي آمن بالله , هذا الإسلام الذي يقول : إننا نؤمن بالله الواحد الاحد , وبأنّ القرآن الكريم كتابه الواحد .الاسلام الذي يؤمن بنبوة موسى وعيسى وسائر الأنبياء , الإسلام الذي لا تفرقة فيه ,ولا تطرّف , بل اعتدال , الإسلام الذي يعيش ويتعايش مع المسيحيين واليهود لأنهم أهل كتاب , كما قال الله عز وجل في محكم كتابه (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألاّ نعبدَ إلا الله ) ، فنحن جميعاً عباد اله لا نعبد إلا إياه , ونحن نتلقى إسلام جعفر الطيار الذي ذهب الى الحبشة مع فئة قليلة من المسلمين فرّوا بدينهم من مشركة مكّة وكانت الحبشة يومها تدين بالمسيحيّة وملكها يومئذٍ النجاشي الذي تلقى هؤلاء المسلمين بالترحاب ,لكن قريشاً أرسلت وفدها تطلب من المسيحيّ إعادتهم إليها ولكن الملك المسيحيّ العادل رفض طلب وفد قريش وطلب أن يؤتي بالمسلمين فلمّا جاؤوه وكان رئيسهم جعفر الطيار ابن أبي طالب رضي الله عنه.

وحين سأله النجاشي عن الإسلام تحدّثَ عن رسول الله وعن القرآن , ولمّا سألهعن رأي الإسلام بالسيّد المسيح وأمّه قرأ جعفر رضي الله عنه وأرضاه سورة مريم , فاشرأبَّ وجه الملك وسُرَّ وظهر ذلك على ملامح وجهه . وقال للمسلمين امضوا إلى حيث تريدون في مملكتي آمنين مطمئنين  .ونؤمن أن أي إنسان إمّا أن يكون أخاً لنا في الدين  او نظير لنا في الخلق .وإسلامنا إسلام بعيد عن الطائفة التي فيها نقمة . أيها الإخوة والأخوات ، نحن اليوم إذا أردنا ان نتطلع إلى طائفة ما أو إلى مذهب ما إلى المسيحيّ أو السنيّ أو الشيعيّ إلى الدرزيّ أو إلى سائر الطوائف ونرى في هذه الطائفة أو هذا المذهب أي دعوة إلى تكفير الآخر أو رد الآخر او العصبية  فهذا ليس ديناً , وليست طائفةً , وليس مذهباً إنما الدين هو الذي  يدعو إلى الله , الدين هو من  يعطينا قيماً وقوانين وأحكاماً نستطيع أن نتواصل عبرها مع الله . إنما الدين هو الوحدة السائرة والكائنة والقائمة على أساس عبادة الله الواحد , فهذا الشيء أيها الإخوة والأخوات من أفضل مميزات المجلس الإسلامي العربي ، فنحن اليوم نجتمع وأكبر شاهد ودليل على اعتدال المجلس الإسلامي العربي وجود الإخوة والأخوات جميعاً من كل الطوائف ووجود ممثلين عن الطوائف الاسلامية والمسيحية هنا في مجلسنا فهذا هو إسلام المجلس الإسلامي العربي . وهذا هو جوهر دعوة النبيّ محمد (صلى الله عليه وسلم) قولوا لا إله إلا الله تفلحوا ونحن جميعاً نقول لا إله الله الا الله . هذا هو إسلامنا بعيد عن كل ما قد يكون فيه تفرقة وتعصب إسلامنا عربي , نعم عربي . والعروبة أيها الإخوة والأخوات هي محلُّ افتخارنا . العروبة تعني الكرم والشجاعة  والأدب , والعروبة تعني من خرج منها نبيُّ هذه الأمّة , وخاتم الأنبياء والمرسلين  محمد بن عبد الله العربي , فنحن نفتخر بأننا ننتسب إلى هذه العروبة . عروبة الأخلاق والشجاعة والتسامح والكرم , عروبة محمد بن عبد الله العربي .فهذه العروبة التي وقفت  تقف إلى جانبنا , إخواننا الأشقاء العرب الذين قدّموا بكلِّ إمكاناتهم وطاقاتهم , وبكلِّ ما يمكن أن يقدموه لهذا الوطن الذي جاء في دستوره "لبنان عربي الهوية والانتماء" , ولا يمكن لأيِّ دولة ولا لأيِّ جهةٍ ما أن تخرج لبنان عن أمته العربية او يّغيِّروا هويته , فهذا أيها الإخوة انتماؤنا إلى الأمّةِ العربية .  هذه طبعاً مقدمة شرح بسيطة لكلّ من يحاول أن يزرع شيئًا من الشوك على طريق المجلس الاسلامي العربي . نأتي إلى التأسيس : نحن في البداية أيها الإخوة والأخوات كانت الفكرة وكانت الدراسة والنهج والبحث عن إمكانيّة ظهور مجلس في لبنان , وكانت الخصوصيّة ,  فالمجلس في لبنان : بلد الحضارات , والتعايش المشترك , وحريّة التعبير : هذا هو لبنان . وبعدما نظرنا إلى حاله وجدنا أنّ الخط العربيّ والخط الإسلاميّ الاعتداليّ أصبحا في حالةِ تراجع ,  فهناك من يتربّص بالعروبة  اللبنانيّة ويريد أن ينهيها , فكان لا بدَّ من خروج شبابٍ مؤمن بعروبة لبنان  يضع النقاط على الحروف وينبه الأمّة العربيّة على هذا الغزو الذي يستهدف لبنان والمنطقة . أما موضوع البحث الثاني فهو الموضوع المذهبي , باعتبار أنَّ لبنان يشهد اليوم انقسامات مذهبيّة , فكان لا بدّ للمجلس أن يحمّل على عاتقه هذا الموضوع , وكانت الإنطلاقة  على الشكل التالي : فمنذ اليوم الأول أسسنا القسم السياسي , والقسم التربوي , والإجتماعي , والعلاقات العامّة .أولاً كانت الأولوية للقسم السياسيّ الذي حمل على عاتقه السياسة اللبنانيّة والعربيّة . ولقد بدأنا فيه بإعداد الكادر السياسي ليلاحظ , ويراقب , ويرصد كلَّ الأمور السياسيّة في مختلف المناطق اللبنانية والعربيّة . ولقد بدأ هذا الكادر يعدُّ العُدّة منذ سنتين لأنه إن شاء الله يتجه إلى مشاركةٍ فعليّة في الحياة السياسيّة . كما كان لهذا القسم المواقف العربيّة والإسلاميّة المشرّفة . ثانياً : ومن ثمَّ يأتي القسم التربوي الذي تواصلَ مع طلاّب الجامعات والمعاهد وجعلَ لكلٍّ منها مندوباً يتواصل مع الإخوة الأخوات , ويعرّفهم على الفكرة والنهج , ويساعدهم على الإلتحاق بالمجلس . وكانت اللقاءات مع الطلاّب دائمةً ,  فهؤلاء هم الغد الواعد , وهم المستقبل . والذين سيحرّرون مجتمعنا من الشواذ , والعادات التي أتت من هنا وهناك , فنحن نعتَزُّ بهذا الطالب الذي يحمل ويتحمّل المسؤوليّة . وكان أيضاً الاهتمام بالمساعدات كالمنح المدرسيّة وهذ ما ساعدنا على الحدّ من الغزو الفكري المنتشر في الجامعات .

ثلثاً : والآن ننتقل إلى قسمٍ يعتبر من أهم الأقسام المساعدة على نشر مشروعنا بنجاح وهوالقسم الإعلاميّ . ومنذ البداية أنا قلت "من لا إعلام له لا وجود له" . الإعلام هو حالة وحاجة حقيقيتان , فلقد أسس الإخوة في هذا القسم جريدة نداء الإسلام التي تحتوي المفهوم وتحمل الحقَّ والحقيقة .

رابعاً :ً ننتقل إلى القسم الثقافي والقسم الديني الذي أسّس حوزةً دينيّة .

أيها الإخوة والأخوات وكل من يسمع هذا الصوت , نحن في لبنان دفعنا ضريبة الاعتدال لأننا لم نكن طرفاً ولم نكن جهةً , وأبينا إلاّ أن نحمل راية الإمام موسى الصدر أعاده الله إلينا سليماً معافا ,  التي تنادي بالعيش المشترك ,وسرنا على نهجه ولن نترك هذا النهج . لقد توجهنا إلى الكنيسة وتشاورنا وتناقشنا ، وذهبنا إلى الدير , وإلى الخلوة وإلى كلرئيس طائفة في لبنان لأننا نؤمن أننا كلّنا لبنانيون ولا يعتقدنَّ احدٌ أن المذهب سنّياً كان ام شيعيّاً , وأن الطائفة مسيحية كانت أم إسلامية يمكنها أن تحمي وطنا ، فالوطن يحمي الطائفة والمذهب , وإنَّ الوطنية واللبنانية فوق الطائفية , ألم يقل الإمام الصدر ( لبنان وطن نهائي لكل أبنائه) ؟  ونحن الشيعة من أبناء هذا الوطن , وجزء لا يتجزأ من مؤسساته , ونحن من الأوائل في الدفاع عنه , وتأكيداً على ما أقول لقد قمت متعمداً عندما صعدت هذا المنبر بتقبيل  الأرزة اللبنانية لأثبت أنه لا يمكن لأحد أن يزايد علينا بوطنيتنا وإنتمائنا حيث قدّمنا ونقدّم الدم دفاعاً عن لبنان من جنوبه إلى بقاعه إلى شماله . خامساً : ومن ثمَّ أيها الإخوة والاخوات كان القسم الاجتماعي , فلقد فقهنا وعرفنا أننا لا يمكننا التحرك بالشكل الجماعي من دون  الدور الفعّال للقسم الاجتماعي  فأسّسنا جمعية ذو القربى , وعملنا منذ البداية , أي منذ حرب تموز على مساعدة ودعم أهلنا في كلِّ المناطق دون تمييز , أتينا بالدواء وبالحصص , وأنشأنا صندوقاً أسميناه صندوق القرض الحسن لنقدّمه لكلِّ من هو بحاجة . ولتفعيل النشاطات انشأنا فرقة كشافة بني هاشم التي  تضم صغار ومتوسطي الأعمار حيث قاموا في هذا الصيف بعدة مخيّمات بحرية وغير بحرية , بالإضافة إلى فريق كرة القدم ,كما أسسنا بيت القرآن الذي  كان له النجاح الكبير بعون الله .

سادساً : ثم  قمنا باطلاق العلاقات الخارجية , فكان لنا عدة زيارات إلى كلِّ الدول العربية بدون استثناء : الى المملكة العربية السعودية , إلى مملكة البحرين , إلى دولة الكويت , إلى قطر , فالعراق , فاليمن , ومن ثمَّ توجهنا غرباً إلى المملكة المتحدة فإيطاليا ففرنسا حاملين لواء لبنان ومشاكله وما جرى وما سيجري فيه.

والآن في هذا اليوم نحتفل بمرور عامين على تأسيس المجلس الإسلامي العربي في لبنان وهناك بعض النقاط المهمّة التي أريد إعلانها في هذا الحفل الكريم :

أولاً : إنني أعلن باسم المجلس الإسلامي العربي في لبنان أنّ العام الآتي أطلق عليه  اسم عام العروبة , ثانياً : كما وأعلن أننا سوف نبدأ بتأسيس الصندوق العربي , والمستشفى العربي , والمدرسة العربيّة , وقنوات العروبة . وللتعريف : الصندوق العربي بيد المجلس , وهو لمساعدة المحتاجين والفقراء , ولن نسمح بأن يبقى إنسان عربي فقير , وهذا عهدٌ على عاتق المجلس . ثالثاً : أمّا المستشفى العربيّ والذي سنؤمنّ فيه الدواء العربيّ والشفاء لكلّ مريضٍِ عربي بعون الله تعالى . رابعاً : وللمدارس العربيّة والكتاب العربيّ حظ , فسنؤسس بعون الله هذه المدارس المجانيّة في مختلف المناطق اللبنانيّة . خامساً : وبالإضافة إلى كلّ ذلك نطالب بالنفط العربيّ ولقد طالبت به قبل أن آتي إلى هذا الاحتفال حيث قلت للعرب جميعاً : إن عليهم أن يشعروا مع المواطن اللبناني , وخاصّةً أننا مقبلون على فصل الشتاء , وأنه من حقِّ كلِّ مواطن عربيٍّ أن ينعم بهذه الثروة العربيّة , وهي ليست حكراً على أحد . سادساً : أمّا موضوع القناة العربيّة فهي قناة تبّثُّ من لبنان  لتنشر الفكر الإسلاميّ المعتدل , وتنشر أخبار العروبة , وإن شاء الله سيبدأ التأسيس من اليوم . سابعاً : ولن أنسى ايضاً النادي الرياضي  .

ثامناً : نحن في لبنان بلغنا سنّ الرشد السياسيّ فلا ولاية لأحد علينا  بعد اليوم ، نحن أصبحنا نميّز الصالح والطالح ، المفيد والسقيم , ونحن نعرف مصالح بلدنا أين هي  جيداً  .

تاسعاً : والأهم أننا نؤمن بأن مؤسسات لبنان قوية , ونحن نسعى لنكون من المقوِّين لهذه المؤسسات , ومنخرطين فيها بشتّى الطرق .

وبعد التأكيد على صدق وطنيّة المجلس أريد أن أوجه تحيّةً وأن أشكر الملوك والرؤساء  والأمراء العرب الذين وقفوا إلى جانب لبنان وساعدوه وساندوه , فالعربيّ أخو العربيّ , ومن واجب الأخ الوقوف إلى جانب أخيه .

عاشراً : إنني أعلن أننا في المجلس الإسلاميّ العربيّ سوف نشارك في الحياة السياسيّة بشكل مباشر , وسوف نخوض الانتخابات النيابيّة والبلديّة والنقابيّة في كل المناطق اللبنانيّة .

حادي عشر : وبعد هذا الشرح  يمكننا التأكيد على أنّ المجلس يمتاز بأنه استطاع أن يعطيَ الوحدة العربيّة حقّها ومكانها ، ولقد استطعنا أن نجمع في هذا الاحتفال العرب جميعاً في مكانٍ واحد كما جمعنا السُنّيَّ والشيعيَّ .

 ثاني عشر :ومن المميزات الأخرى لمجلسنا أنه يعطي للرجل حقَّه وللمرأة حقَّها فهو لا يعرف التفرقة .

    ثالث عشر : إننا في المجلس مؤسسة كاملة لا يمكن لأحد أن يفرّقنا ,  وهذه المؤسسة لديها رسالة توحيد واجتماع وأخلاق , ورسالة رافضة للفتن , وهي تبث المحبّة والسلام .

   أختم بما قاله رسول الله عندما توجه إلى معركة  بدر ورأى أنّ جيش المشركين  بالآلاف ورأى انَّ العدّة والعدد في جيشه لا يتجاوز المئات توجه إلى السماء وقال "إلهي إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض " ، فهذه العصابة مع قلّة العدد والعديد نصرت الاسلام , فأسأل الله أن يسدِّد خطانا كما سددها لهؤلاء القوم , وينصر مشرِّعنا العربي .

وأخيراً : أتوجَّه بالشكر الجزيل  إلى خادم الحرمين الشريفين  الملك عبد الله بن عبد العزيز آل ثاني ، وإلى الامير سلطان بن عبد العزيز , والأمير نايف بن عبد العزيز , وإلى آل خليفة في البحرين , والشيخ حمد آل ثاني  في قطر , وآل قابوس في سلطنة عمان وإلى كل رؤساء الدول العربيّة , وأقول لأمراء العرب : إن تخليّتم عن المجلس الإسلاميّ العربيّ لن تقوم لكم راية عربيّة إسلاميّة بعد اليوم أبداً ، ونحن نشكرهم بأنهم لم يتخلَّوا , وإن شاء الله لن يتخلّوا عنه أبداً , ومع استمرار هذا الدعم فإنَّ هذه الراية لن تكون في الأسفل بل في الأعلى خفّاقة مرفرفة بعونه تعالى . وختاماً كونوا مع الله ولا تبالوا والحمد لله ربّ العالمين والسلام عليكم ورحمة الله .                                                          

                                                        القسم الإعلامي

                                                   المجلس الإسلاميّ العربيّ

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2008/10/15   ||   القرّاء : 62505



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني الحج فريضة عظيمة ومناسكه تعكس قيم الإسلام المبنية على التعاون والتسامح والمغفرة

 كتب الاستاذ فريد احمد حسن نداء السيد الحسيني

 السيد د. محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة لا إکراه في الدين عنوان التسامح الديني مشاكلنا الاقتصادية في بلادنا العربية لاتحل بالتصريحات

 Dr Mohamad Ali El Husseini La paix est notre foi et nous espérons visiter Jérusalem

 السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب

 الحسيني خلال لقائه الجروان: التسامح قيمة أخلاقية وإنسانية عظيمة في سبيل استقرار المجتمعات

 السيد د.محمد علي الحسيني: السلام عقيدتنا مااستطعنا إليه سبيلا

 السيد د محمد علي الحسيني برنامج من مكارم الاخلاق حلقة التكبر والتواضع

 العلامة الحسيني: مقاصد الحج وغاياته عبادية خالصة ولايجوز الخلط بينها

 السيد د محمد علي الحسيني سنة وشيعة علينا دائما بالحوار

مواضيع متنوعة :



 Sayed Mohamad El Husseini: Religion does not eliminate the national belonging and identity

 مساعدة المحتاجين:

 La participation de Sayid Mohamad Ali El-Husseini le secrétaire général du conseil Arabo-Islamic libanais à Rome aux événements intellectuelles et politiques.

 كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني بذكرى المولد النبوي الشريف 1437-2015

 Sayed Mohamad Ali El-Husseini: Treatment is the foundation and pillars of religions

 دكتر سيد محمد على حسینی با سیدیکوی مسجد بزرگ پاریس ملاقات کرد: پیام ما به مدافعان این است که دعوت متمدن اسلام را تأیید کنیم و برای حفظ صلح و امنیت همکاری کنیم

 Dr Mohamad Ali El-Husseini lors de sa visite au Musée juif de Bruxelles : La communication et la connaissance les uns avec les autres est un commandement divin

 امين عام المجلس الاسلامي العربي السيد د. محمد علي الحسيني يزور مقر صحيفة عكاظ والأخيرة تهديه نسختها الأولى تقديرا له

 OUR POLITICAL PROJECT

 كلمة مختصرة لسماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني - حفظه الله- اثناء الوقوف في عرفات.

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 474

    • التصفحات : 29757450

    • التاريخ : 17/08/2018 - 14:42

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان