تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (7)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (45)
    • صورة و خبر (29)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (21)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (84)
    • مؤتمرات (37)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (10)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (109)
    • France (90)
    • עברית (37)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : التقريب بين المذاهب الإسلامية .

              • الموضوع : الراشدون الأربع عنوان التقريب بين المذاهب الإسلامية .

الراشدون الأربع عنوان التقريب بين المذاهب الإسلامية

الراشدون الأربع عنوان التقريب بين المذاهب الإسلامية

 

*العلامة السيد محمد علي الحسيني

 

إن رؤيتنا العقدية الأولى للصحابة الذين هاجروا ونصروا وصاحبوا رسول الإسلام الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، بأن لهم كل احترام وتقدير وهم أصحاب فضل، ومنهم خليفة المسلمين وإمامهم وابن عم الرسول وصهره علي بن أبي طالب.

 

*الإمام علي مدرسة قوامها العلم والحكمة وشخصية فذة حار فيها الفلاسفة والمفكرون*

 

لا يمكن أن يكون الحديث عن شخصية مثل شخصية الخليفة الإمام علي بن أبي طالب «ع» كأي حديث آخر، لأنه حديث ذو شجون ويتخذ أبعاداً وآفاقاً عديدة، بحيث يمكن الاستطراد فيه إلى أبعد حد، وكيف لا، وهو الذي جمع من الخصال والصفات والمناقب ما لا يعد ولا يحصى ناهيك عن الكثير من الآيات، التي أنزلت بحقه، وكذلك الأحاديث الشريفة التي قالها سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، أيضاً بحقه، ولذلك فإن خوض غمار الحديث عنه بقدر ما يطيب للمرء بقدر ما ينتابه شعور بالرهبة، لأنه ليس بذلك الرجل العادي الذي يمكن لأي كان الحديث عنه.

إن هذا الرجل الذي يعد مفخرة للتاريخ الإسلامي، شهد في حياته العديد من الأمور والقضايا والأحداث الجسام، وبقدر ما كان فارساً شجاعاً هماماً في سوح الوغى، فإنه كان أيضاً رجل علم وفكر ودين وعدل ودولة وسياسي من طراز فريد من نوعه، وإلقاء نظرة على مراحل حياته، تبين بكل وضوح عظمة شأنه ورفعة مكانته، والتكوين الفريد من نوعه لشخصيته التي حار فيها الفلاسفة والمفكرون وأبدوا إعجابهم الشديد بها.

 

*في ظل التشويه الراهن..الصحابة كانوا على قلب رجل واحد*

 

لابد أن نشير إلى العلاقة المتماسكة والمميزة التي كانت تربط الإمام علي مع إخوانه صحابة الرسول الأكرم «صلى الله عليه واله وصحبه وسلم »، ولئن كان هناك من يسعى للتأكيد على عكس ذلك فإن الكثير من الأدلة والوقائع التاريخية تفند وتدحض رأيه، خصوصاً فيما يتعلق بالخلفاء الراشدين، ويكفي أن نورد ما قد جاء على لسانه عند وفاة الخليفة أبو بكر الصديق، حيث قال: «رحمك الله يا أبا بكر، كنت إلف رسول الله كنت إلفه، كان يحبك كثيراً، وأنسه وثقته وموضع سره، وأخلصهم إيماناً، وأشدهم يقيناً، وأخوفهم لله، وأعظمهم غناء في دين الله، وأحوطهم على رسول الله، وأثبتهم على الإسلام، وأيمنهم على أصحابه، وأحسنهم صحبة، وأكثرهم مناقب، وأفضلهم سوابق، وأرفعهم درجة، وأقربهم وسيلة، وأشبههم برسول الله «صلى الله عليه واله وصحبه وسلم » سنناً وهدياً، ورحمة وفضلاً، وأشرفهم منزلة، وأكرمهم عليه، وأوثقهم عنده، فجزاك الله عن الإسلام وعن رسوله خيراً، كنت عنده بمنزلة السمع والبصر»، أما ما قاله الخليفة عمر بن الخطاب في الإمام علي، فهي الأخرى تؤكد قوة العلاقة المتينة التي كانت تربط بينهما، فقد قال الخليفة عمر بن الخطاب في الإمام علي «لا أبقاني الله لمعضلة ليس لها أبا الحسن»، أو «لولا علي لهلك عمر»، هذا إلى جانب المصاهرة فيما بينهما بحيث يبين أن علاقتهما كانت قوية وراسخة لكل لبيب.

 

*تشويه سيرة الصحابة مخطط لإذكاء الصراعات السياسية المشبوهة*

 

إن الحقيقة التي يجب ألا نغفل عنها أبداً ونحن نتناول أطراف الحديث عن الإمام علي هي أن همه الأكبر كان الإسلام والمحافظة على وحدة المسلمين، فهو عاش مع الصحابة والخلفاء متحدين ومتكاتفين مع بعضهم البعض، لأن همهم الأوحد كان رضا الله والحفاظ على سلامة ووحدة المسلمين، وكل ما تقدم ذكره أردت به توجيه إضاءة لتكون ذات أهمية لكل المختلفين والمتناحرين بشأن الإمام علي وصحابة الرسول الأكرم «رضي الله عنهم»، فإننا نخاطبهم بالقول، أبعدوا صراعاتكم ومشاريعكم السياسية المشبوهة ومصالحكم الحزبية الضيقة عن الإسلام والصحابة ولا تفسدوا على الناس إسلامهم ولا تشوهوا سيرة الصحابة ولا تحرفوا علاقاتهم الطيبة والتي هي نموذج للأخوة الصادقة ولا تفتروا على الصحابة ولا تسبوهم ولا تتعرضوا لهم واتقوا الله واعلموا أن ذلك يؤذي رسول الله وما يؤذي رسول الله يؤذي الله.

 

*في ظل مشاريع التقسيم.. المحافظة على وحدة المسلمين كانت هم الإمام علي والصحابة*

 

علي بن أبي طالب، هذا الرجل الذي قضى حياته كلها من أجل الإسلام ورفعة كلمته، وكان يعتبر وحدة الإسلام والمسلمين فوق كل اعتبار آخر، من الواضح أنه يرفض بشدة ما يجري حالياً من مساعٍ ومحاولات مشبوهة من أجل الدس والتفريق بين المسلمين والتشكيك في كل ما كان سائداً في عهده، ولا يمكن لمن يعتبر نفسه على خطى ومسار هذا الرجل العظيم، أن يعمل على تفريق كلمة المسلمين ويشق وحدة صفهم، حيث أن الإمام علي قد كان في حياته كلها قدوة ومثلاً أعلى في التضحية والإيثار من أجل وحدة المسلمين ولا يمكن لمن يعمل خلاف ذلك الادعاء بأنه يمشي على نهجه، كذلك كان نهج الصحابة رضوان الله عليهم، فقد بذلوا الغالي والنفيس لأجل ترسيخ قيم التسامح والمحبة بين المسلمين، ومواجهة كل المخططات التي تستهدف وحدة المسلمين واستقرارهم وأمنهم، فعملوا يدا بيد لبناء مجتمع إسلامي أعمدته راسخة بمبادئ الإسلام القائمة على العدالة والقيم الإنسانية والأخلاقية بين المسلمين وغير المسلمين في دلالة عميقة على عالمية وإنسانية هذا الدين الذي مثله الصحابة أحسن تمثيل وكانوا نماذج خالدة ومصابيح الدجى وشموع الهداية.

 

*الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2020/06/16   ||   القرّاء : 4251



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني العلماء الحقيقيون يقفون في طليعة المدافعين عن وحدة المسلمين ويعملون في سبيل التقريب بين المذاهب الإسلامية

 العلامة الحسيني التقى الشيخ السقا التقريب بين المذاهب الاسلامية يتطلب تنفيس الاحتقان وإزالة أسباب التوتر

 العلامة الحسيني التقريب بين المذاهب الإسلامية ضرورة وفريضة تفرضها المرحلة الراهنة

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني الحج الرمزي من فقه الطوارئ

 العلامة الحسيني ضرورة إطلاق حوار ل التقريب بين المذاهب الإسلامية لتكريس المشتركات الإسلامية والنأي عما يصنع الاختلاف

 العلامة السيد محمد علي الحسيني بوكيل الأزهر فضيلة الشيخ عباس شومان صورة تعكس التآلف والتكاتف وأهمية اللقاءات في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 العلامة الحسيني أولوية التقريب يكون بين أتباع المذاهب الإسلامية

 الراشدون الأربع عنوان التقريب بين المذاهب الإسلامية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني يرد عبر قناة الحرة على من سب وشتم ام المؤمنين عائشة

 الصّلح في الواقع الإسلاميّ ونماذجه العملية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

مواضيع متنوعة :



 Mohamad Ali El Husseini: Ce qui se passe au Moyen-Orient , sont des conflits et ont à rien à voir avec les religions mais à des fins politiques. il a aussi souligné la nécessité d'un dialogue et une communication continue entre les religions pour refléter

 فيديو إحتفال المجلس الإسلامي العربي 2009

 أمين عام المجلس الإسلامي العربي : مواقف الملك سلمان أكدت الثوابت العربية

 العلامة الحسيني يلتقي الصامل

 Mohamad Ali El Husseini:Cher bien-aimé :À l'époque où restant à l'écart des autres et tournant vers l'intérieur, je vous invite à rencontrer et de s'asseoir et d'ouvrir votre esprit avant vos portes et débattre avec l'aurte que ce soit

 العلامة الحسيني زار حاضرة الفاتيكان

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 من أجل أسرة إسلامية نموذجية.. الإسلام المعتدل السبيل السليم لحفظ الميثاق الغليظ وكفالة حقوق الأطفال بعيدا عن التطرف

 السيد محمد علي الحسيني يغادر إلى أبو ظبي للمشاركة في المؤتمر العالمي للأخوة الانسانية

 السيد الحسيني في خطبة الجمعة : عاشوراء ليست نزاعا بين مذهبين

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 22

    • عدد المواضيع : 771

    • التصفحات : 89409372

    • التاريخ : 14/07/2020 - 09:38

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان