تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (8)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (46)
    • صورة و خبر (29)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (22)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (11)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (87)
    • مؤتمرات (37)
    • التقريب بين المذاهب الإسلامية (19)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (110)
    • France (91)
    • עברית (38)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني الدين محبة و لاإکراه في الدين .

بقلم العلامة الحسيني الدين محبة و لاإکراه في الدين

الدين محبة و "لاإکراه في الدين"

*السيد محمد علي الحسيني .

تسود في العالم الاسلامي(ومن ضمنه العالم العربي بشکل خاص)، حالة ملفتة للنظر من حيث فرض وإجبار اتجاهات و أنماط عقائدية و فکرية (إيديولوجية) معينة، وهو مايتعارض مع تعاليم و أفکار و مبادئ ديننا الحنيف الذي يحث على التفکر و التدبر و عدم الأخذ أو التسليم بالامور من مظاهرها الخارجية.

 

*الإسلام دين لم يأت لفرض القيود والأصفاد

الإسلام الذي أطل على البشرية کنسمة عبقة تنعش الأرواح و النفوس و تبعث؛فيها مشاعر الإحساس بالأمل و التفاٶل بالمستقبل، لم يأت من أجل فرض المزيد من القيود و الأصفاد، إذ أن الإسلام عندما أشرق بنوره على الإنسانية المعذبة قبل أربعة عشر قرنا، فإن العالم کله کان يغرق في يم من الظلام و الجهل الضياع، وکان المنطق السائد هو استعباد الإنسان لأخيه الإنسان و إجباره على مالايحب و يرغب فيه.

 

*الإسلام دين العقل والآيات والأحاديث تحاکي العقول وتستنطقها للتوصل إلى الحقيقة و کشف الحقائق و خفايا الأمور

يقول نبي الهدى محمد (ص): إن الدين هو الحب و الحب هو الدين؛ هذا الحديث النبوي الشريف العميق جدا في معانيه و المعبر عن معاني و مبادئ و أفکار لايمکن أبدا حصرها او تحديدها في أطر محددة، ولذلك لم يأت الإسلام ليفرض نفسه من الأعلى وبالاعتماد على مبدأ القوة و الإکراه والفرض، بل جاء ليخاطب النفوس والأرواح ويحاکي العقول ويستنطقها و يجادلها من أجل التوصل إلى الحقيقة و کشف الحقائق و خفايا الأمور، ومن هنا فإن الآية الکريمة 265 من سورة البقرة التي تقول:"لاإکراه في الدين قد تبين الرشد من الغي"، مضافا إليها الآية الکريمة 125 من سورة النحل والتي يقول فيها أصدق القائلين:"ادع الى سبيل ربك بالحکمة والموعظة الحسنة و جادلهم بالتي هي أحسن"، تٶکد و تثبت لکل لبيب و فطن، أن الإسلام لايريد فردا يقسر نفسه و يجبرها على القبول بالاسلام و القناعة به.

 

*الإسلام لا علاقة له بأولئك الذين يجبرون الناس على اعتناقه

" نوم على يقين خير من صلاة في شك"هکذا خاطب أمير المٶمنين علي أبن أبي طالب(ع) المسلمين بشکل خاص و الإنسانية بشکل عام وهو يعلمهم ويلقنهم أبجديات الإيمان و معناها، وإن هذا الکلام من رجل قال الرسول الأکرم"ص"عنه:"أنا مدينة العلم و علي بابها."، تبين بکل وضوح بأن الاسلام لايرغب أبدا في أفراد يدخلون فيه عن قسر أو إکراه أو عدم قناعة، بل إن الإسلام يحاجج بمنطقه العقلاني والاستقرائي الاستثنائي البشرية ويدعوها لجادة الحق و الصواب بعد الإقرار بالحق و تقبله و ليس إقسار أو إجبار النفس أو العقل على أمر هو في حل أو غنى منه.

إن مايجري اليوم في العراق من إجبار أهل السنة والشيعة و المسيحيين و الإيزديين و الشبك و غيرهم من أتباع الطوائف على القبول بمبادئ و أفکار و عقائد باسم الإسلام رغما عنهم، إنما هو أمر يتعارض مع الإسلام و مبانيه و أرکانه و قواعده الأساسية جملة وتفصيلا، وخير دليل على ذلك قوله تعالى:

{ ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين } يونس 99.

فالإسلام جاء مسهلا و معينا و ليس مقسرا و فرعونا، وهو يريد الخير و اليسر بالإنسان و ليس الشر و العسر، وأن أولئك الذين يريدون أن يعطوا أفکارا وانطباعات أخرى مغايرة لهذا الاتجاه المنطلق من غور الإسلام وأعماقه..

*الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2019/10/08   ||   القرّاء : 55432



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني الإسلام دين يدعو للبر والقسط وينهى عن القتل والتهجير

 العلامة السيد محمد علي الحسيني الإسلام يحترم الإنسان المسالم ويدعونا لممارسة الحياة معه على أساس العدل والإحسان

 الحسيني يزور بخاري السعودية مرجعية العرب ورؤية 2030 جعلتها من الدول العظمى

 المجلس الإسلامي العربي يؤكد في ذكرى تأسيسه على الالتزام بحماية الأمن القومي العربي

 Les Juifs des pays arabes de l Est sont des personnes tres actives dans nos pays qui ont été soumis à l injustice et à la persécution Par Dr Mohamad Ali El Husseini

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني اليهود في بلاد العرب الشرقيين فئة فاعلة في أوطاننا تعرضوا للظلم والاضطهاد ندعو لتمكينهم من الجنسية

 יהודי ארצות ערב שחיו בארצות ערב עברו דיכוי &#

 Jews in the (Eastern) Arab countries are an active people in our countries who have been subjected to injustice and persecution. We call for their empowerment with nationality By Dr Mohamad Ali El Husseini

 العلامة المفكر السيد محمد علي الحسيني الحوار مع الآخر هو الأصل البديل

 العلامة الحسيني الحملة على رابطة العالم الإسلامي إثم وبهتان واعتداء على هيئة لها تاريخ ناصع

مواضيع متنوعة :



 كتاب: دفاعا عن الإسلام dfaa'a a'n alislam تأليف:السيد محمد علي الحسيني اللبناني.

 أنشودة المجلس الإسلاميّ العربيّ

 Sayed Mohamad Ali El Husseini, with Buddhist monks in Rome

 OUR POLITICAL PROJECT

 السيد محمد علي الحسيني رفقا بالقوارير

 العلامة الحسيني يلتقي الحاخام سكورتا

 الحسيني أن نضع كل إنسان في موضعه الصحيح هذا هو الإصلاح وهذا هو التغيير

 Sayed Mohamad Ali El El Husseini : On refuse le guerres, et les assassinats au nom des religions. Soutenant nous les uns les autres pour lutter contre le terrorisme

 لقاء العلامة الحسيني مع البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير

 السيد د محمد علي الحسيني لا بد من تصحيح بعض السلوكيات والمفاهيم التي باتت تدخل ضمن الخرافات والبدع التي ربطوها بإحياء عاشوراء

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 22

    • عدد المواضيع : 790

    • التصفحات : 104117698

    • التاريخ : 25/10/2020 - 04:31

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان