تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (7)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (38)
    • صورة و خبر (27)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (45)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (19)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (52)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (82)
    • مؤتمرات (36)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (107)
    • France (90)
    • עברית (37)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : الحسيني يحذر عبر نداء الجمعة من أكاذيب المنجمين في رأس السنة .

الحسيني يحذر عبر نداء الجمعة من أكاذيب المنجمين في رأس السنة

ألقى السيد محمد علي الحسيني  كلمة عبر نداء الجمعة في بيروت، تناول فيها بطلان ممارسات التنجيم بمناسبة رأس السنة الميلادية، وتطرق إلى الشأن السياسي، حيث شدد على ضرورة الحوار الإسلامي الإسلامي، والحوار مع ممثلي الديانات السماوية كافة.

 

وقال: "يكثر في رأس السنة من يدعي الإلهام تارة والرؤية أخرى ويحدث الناس بضرس قاطع عن غيبيات سوف تجري معهم من أحداث أو أمراض ومخاطر، والناس-المخدوعة- للأسف تصدقهم، وترتب الأثر على كلامهم وماأكثرهم!

 

إن الناس عندما يضعف إيمانهم بالله عز وجل، ويتركوا كل مشعوذ ومنجم دجال يتحكم بعقيدتهم وبأفكارهم، فيصبح الناس لعبة بيد المنجمين الذين يدعون ما يعلمون، لأن علمهم بأي أمر، قائم على أمرين لا ثالث لهما: إما أن يكون لهم معلومات من مصادر أمنية وعسكرية وسياسية واقتصادية عدة، وإما يعملون على حساب الفرضيات والتوقعات.

 

ويستغل المنجمون الدجالون ضعف الناس وحاجتهم لمعرفة مستقبلهم وما ينتظرهم من تطورات تؤثر على حياتهم خوفا من مصيبة أو قلقا من حاجة دنيوية، فيجدون في أكاذيب المنافقين بعض الراحة النفسية، لكنها بالتأكيد راحة زائفة لا تستند إلى أي أساس علمي أو حتى فلكي كما يزعمون.

 

 ولنرجع إلى الدين ومعتقدنا بأن الله عز وجل بيده كل شيء، وهو وحده علام الغيوب، فقد جاء في القرآن الكريم عن النبي(ص): {قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ }.

 

 إياك أن تعتمد على غير الله سبحانه وتعالى ولا تستعن بغيره فهو لا شك ذنب عظيم وانتبه إلى قول وفعل المنجمين ولا ترتب على كلامهم أي أثر وتذكر القول المشهور (كذب المنجمون ولو صدفوا أي صدقوا ).

 

إن مناسبة رأس السنة الميلادية هي في الأساس مناسبة دينية للطوائف المسيحية، نبارك فيها للمسيحيين انطلاقا من إيماننا الإسلامي بوحدة الأديان السماوية في هدفها السامي وهو عبادة الله، وخير الإنسانية.

 

لذا نستغرب أن تتحول هذه المحطة إلى مناسبة لشرب الخمر وممارسة الفحشاء، فالاحتفال بسنة جديدة ينبغي أن يراعي الضوابط الدينية المعروفة، فلا يستغلها أصحاب المطاعم والملاهي للكسب التجاري.

 

إننا مع بداية سنة ميلادية جديدة نأمل أن تنفرج الأزمات في أمتنا وتتوقف الحروب التي تنزف دماء العرب من جرائها وتسببت في ضرب وحدتهم واستقرارهم، فالمستفيد الوحيد منها هم أعداء الأمة، داخلها وخارجها، كما نأمل أن تنتهي الممارسات الإرهابية ضد المدنيين في الدول العربية والغربية على حد سواء تحت مسميات زائفة تدعي الانتساب إلى الإسلام وهو منها براء، كما أن هذه الممارسات الشاذة تتسبب بالضرر للجاليات العربية والإسلامية في الخارج وقد أوجدت حالة من الإسلاموفوبيا غير المبررة.

 

لقد حول الأعداء هذه الأزمات إلى منصة لاستهداف الإسلام نفسه، فصوروه دين اقتتال وفتن وتشرذم، في حين أن علماء الأمة قد أجمعوا على ضرورة نبذ المظاهر الشاذة التي تدعي الإسلام، وتدعو للتوحد حول كتاب الله، وإقامة الحوار الإسلامي– الإسلامي بشكل دائم، والأهم هو استمرارية الحوار الإسلامي مع مختلف ممثلي الأديان السماوية، وتعزيز التواصل الحضاري، لأن الإسلام هو دين الاعتدال والحوار والاعتراف بالآخر والقبول به والعيش السلمي معه.

 

لقد لمسنا هذا الموقف الإسلامي خصوصا والديني عموما، في مختلف المؤتمرات التي شاركنا فيها، في عدد من الدول العربية والغربية، وهي تشكل برأينا القاعدة الصلبة للحوار الإنساني الذي يجب أن يواكب بعمل وجهد توعوي للناس، لأنه الشرط الأساس للاستقرار والأمان.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2018/12/28   ||   القرّاء : 45634



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني زيارتنا لمقر إبادة المسلمين في سربرنيتسا رسالة الإسلام القائمة على مبدأ تحريم القتل ورفضه تحت عناوين دينية وعرقية

 سخنان علامه سيد محمد على حسینی لبنانى طی دیدارش از کشتارگاه قربانیان نسل کشی مسلمانان در سربرنیتسا‏ ستم مذهبی در حق پیروان همۀ ادیان مردود است

 Mohamad Ali El Husseini lors de sa visite à Srebrenica: Notre message est clair pour ceux qui rejettent ces visites tolérantes Nous sommes partisans de la paix et de l amour et ils sont partisans de l extrémisme et de l incitation à la violence et au m

 السيد محمد علي الحسيني ختام مؤتمر الأمم المتحدة بجنيف برعاية رابطة العالم الإسلامي بعنوان مبادرات تحصين الشباب ضد أفكار التطرف والعنف وآليات تفعيلها

 السيد محمد علي الحسيني من جنيف مؤتمر مبادرات تحصين الشباب ضد أفكار التطرف والعنف وآليات تفعيلها

 علامه سيد محمد على حسینی لبنانى در کنفرانس جهانی سازمان ملل در مورد طرحهای مصون سازی ‏جوانان امنیت فکری در مقابله با اندیشه های افراطگری و تروریسم بالاترین ‏اولویت را دارد

 Mohamad Ali El Husseini dans la conférence internationale des Nations Unies sur les initiatives de protection des jeunes La sûreté intellectuelle face à l extrémisme et au terrorisme est une priorité absolue

 Mohamad Ali El Hussaini at the United Nations International Conference on Youth Immunization Initiatives: Intellectual security in the face of extremism and terrorism is a top priority

 السيد الحسيني في مؤتمر الأمم المتحدة الدولي عن مبادرات تحصين الشباب: الأمن الفكري في مواجهة أفكار التطرف والإرهاب أولوية قصوى

 Mohamad Ali El Husseini s speech during his visit to the victims of the genocide of Srebrenica: Religious persecution is denied the right to follow all religions

مواضيع متنوعة :



 La conférence sur la tolérance et la coexistence pacifique et le pluralisme religieux tenue à Rome 2016 conclut par une prière commune réalisée par Sayed Mohamad Ali El husseini, avec les adeptes des religions divines

 العلامة الحسيني يلتقي غلام الله في مؤتمر الوحدة الإسلامية

 علامه سید محمد علی حسینی، دبیر کل شورای اسلامی عربی در لبنان، گفتند ملاقات با پیروان ادیان آسمانی بویژه پیروان دین یهود یک امر غیر شرعی نیست

 آقای حسینی: باهم برای گفتمان معتدل و میانه روانه به دور از ‏افراط گرایی و نفرت پراکنی

 دیدار علامه حسینی با خاخام بزرگ اروپا در بروکسل

 السيد محمد علي الحسيني وجب على المسلم حقّا أن لا يفاضل بين الناس من خلال لون بشرتهم أو جنسيتهم أو أيّ شيء آخر غير التقوى

 السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب

 الكتاب أعمال ومستحبات العمرة والحج اعداد السيد محمد علي الحسيني

 العلامة الحسيني في رسالة الصوم:لنجعل من رمضان منطلقا للسلام ووقف العنف وحقن الدماء

 د.السيد محمد علي الحسيني بفضل النبي والآل والصحابة وصل إلينا الإسلام وبهم ومعهم تشكلت وتحققت الوحدة الإسلامية

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 743

    • التصفحات : 71148862

    • التاريخ : 25/02/2020 - 01:59

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان