تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (6)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (19)
    • صورة و خبر (27)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (45)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (17)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (42)
    • قسم البيانات (6)
    • قسم النشاطات (60)
    • قسم الفيديو (67)
    • مؤتمرات (27)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (51)
    • English (101)
    • France (85)
    • עברית (36)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : الأمين العام : السيد الحسيني .

              • الموضوع : كتب الاستاذ فريد احمد حسن نداء السيد الحسيني .

كتب الاستاذ فريد احمد حسن نداء السيد الحسيني

أمور مهمة أكد وشدد عليها سماحة العلامة السيد الدكتور محمد علي الحسيني أمين عام المجلس الإسلامي العربي من خلال منبر "نداء الجمعة" في بيروت تستوجب الإسهام في نشرها والدعوة إلى الأخذ بها لما في ذلك خدمة للإسلام الذي ظلمه البعض بفهمه الخاطئ وبممارساته السالبة وبالتجني عليه من خلال توظيفه لخدمة أمور اتخذ منها الإسلام موقفاً وحاربها . الحسيني أكد في خطابه على "الدور المهم الذي يضطلع به العلماء في تحصين الشباب المسلم من الانجراف والانخداع بالتيارات المتطرفة التي تفسر الآيات والأحاديث حسب أهوائها وكما يحلو لها ، بل وتفسر الروايات تفسيراً سطحيّاً انفعاليّاً مزاجيّاً لا يمتّ للإسلام بشيء" . هنا ملخص لما جاء في حديث هذا العالم المعتدل الذي يتخذ موقفاً من كل المتجرئين على الدين ويتعامل مع الأمور بواقعية ومع الواقع بعقلانية .

في خطابه هذا شدد الحسيني على "ضرورة الانتباه وأخذ الحيطة والحذر من هذه التيارات الإرهابية المشبوهة في علاقاتها وارتباطاتها وانتماءاتها ... حتى لا تنجرف خلف المزاعم الباطلة لهذه التيارات فتقع في حفرة الخطأ والرذيلة" ودعا العلماء كي "يتحملوا مسؤولياتهم للعمل من أجل الحيلولة دون وقوعهم في الشراك المشبوهة لهذه التيارات المنحرفة" ونبه إلى أن "المشکلة الکبرى تکمن في أن بعضاً من الجهال من رؤوس الضلال والفتنة في تلك التنظيمات المتطرفة الإرهابية يسعون للإيحاء بأن تفسيراتهم وطروحاتهم بشأن الإسلام هي الصحيحة وأن ما يقومون به من جرائم ومجازر وأعمال عنف ودمار إنما هي من صلب الإسلام" مبيناً ومؤكداً على أن هذا "محض کذب وافتراء وليس له أية مصداقية" ومعللاً ذلك بأن "الإسلام أخرج العرب من حياة العنف والقسوة والعداوة والعصبية القبلية بأسوأ صورها إلى الرفق واللين والسماحة ودماثة الأخلاق والقيم الإنسانية الراقية" ، فالرسول الأكرم ، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه "بعث ليتمم مكارم الأخلاق، وهي القيم التي غرس مفاهيمها وقيمها ومبادئها الحميدة في نفوس وقلوب الآباء والأجداد وتجسدت في الرفق ليس بإخوتهم في الدين والإنسانية فقط وإنما بالطبيعة والأشجار والحيوانات كذلك" .

في خطابه حذر الحسيني من "التيارات المتطرفة الضالة التي تسوق للمنطق الخاطئ والمحرف لتعاليم الإسلام وجعله أمراً واقعاً ليخدعوا به الآخرين" ولفت إلى أن الإسلام دين ( ادفع بالتي هي أحسن) و(وليعفوا وليصفحوا) و(قولوا للناس حسناً) وتساءل مستغرباً ومستنكراً "کيف يمکن أن يدعو هذا الدين المليء بقيم السماحة ويحرض على الکراهية والبغضاء والقسوة والدموية المفرطة مع إخوة الدين؟ شارحاً أن الإسلام حرص على عدم حمل البغض والقسوة لغير المسلمين ودعا المسلمين إلى التعامل الطيب معهم ، ومتسائلاً أيضاً "کيف يدعو لتلك القسوة والدموية المفرطة باختطاف طائرات وقتل رکابها المدنيين أو دهس المارة أو طعنهم بالمدي أو الهجوم عليهم بالفؤوس؟" مبيناً أن الإسلام ليس في حاجة إلى هذا لأنه يملك منطقاً لمخاطبة البشرية، قائلاً "حاشا للإسلام أن يقوم بذلك بل حاشاه من الآن إلى يوم الدين" .

الحسيني اهتم في "نداء الجمعة" بالتأكيد على أن "خطورة ما ينسب للإسلام من أفكار وأعمال منحرفة هي مسؤولية مزدوجة يتحمل وزرها التيارات الضالة من جهة و تقصير العلماء من جهة أخرى" ودعا إلى "فضح المزاعم الباطلة ودحضها والتأکيد على أن الإسلام يرفض هکذا مزاعم وحشية جملة وتفصيلاً ويدعو لمواجهتها، لأنه دين اعتدالي وسطي يدعو للمحبة والتآلف والتعاون والتواصل ليس بين أبناء العائلة الواحدة والقبيلة أو الشعب الواحد فقط وإنما بين الإنسانية جمعاء" مختتما نداءه بالقول بأنه لذلك حري بدول العالم، ولا سيما المبتلية بنشاطات إرهابية، أن تتعاون مع رجال الدين المعتدلين بما يمکن وصفه بنشاط تثقيفي توعوي إرشادي بين أبناء الجاليات المسلمة من أجل قطع الطريق على الأفکار الضالة المتطرفة الإرهابية".

الأربعاء8 أغسطس 2018

الكاتب فريد احمد حسن المصدر جريدة الوطن البحرينية

http://alwatannews.net/article/785937/Opinion/%D9%86%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%8A

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2018/08/13   ||   القرّاء : 27287



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 الإنسان مصدر اهتمام الأديان

 حوار مع الآخر وليس إکراهاً

 العلامة السيد محمد علي الحسيني وثيقة مکة أمل وضاء بغد مشرق للأمة الإسلامية

 العلامة الحسيني فرحة الفطر لا تكتمل إلا بصلة الأرحام وتوزيع الصدقات وإحلال السلام

 آقای حسینی: باهم برای گفتمان معتدل و میانه روانه به دور از ‏افراط گرایی و نفرت پراکنی

 Dr Mohamad Ali ElHusseini Ensemble pour un discours modéré loin de l extrémisme et de la haine

 Dr Mohamad Ali El Husseini: Together for a moderate speech away from extremism and hatred

 تصريح امين عام المجلس الاسلامي العربي للعربية حول مؤتمر قيم الوسطية والاعتدال

 ختام مؤتمر قيم الوسطية والاعتدال في مكة المكرمة بمشاركة السيد محمد علي الحسيني

 وفود علمائي مع السيد محمد علي الحسيني يلتقي خادم الحرمين الشريفين لتسليمه وثيقة مكة المكرمة

مواضيع متنوعة :



 أمين عام المجلس الاسلامي العربي السيد محمد علي الحسيني من اوروبا نحن كمسلمين ضد الارهاب ونرفضه

 Sayed Mohamad Ali El Husseini a rencontré à Paris l' aumônier en chef d'Europe et il a soulign la nécessité de lutter contre l'extrémisme dans la religion.

 السيد محمد علي الحسيني يتحدث عن التعارف والقبول بالاخر كما هو

 كتاب: مصادر الشريعة الإسلامية. تأليف:السيد محمد علي الحسيني" اللبناني".

 يشارك في لقاءات ومؤتمرات العلامة الحسيني الى بروكسل وباريس

 El Husseini: our vision to counter extremism is to confront who are misusing the misleading jurisprudence

 آقای حسینی: باهم برای گفتمان معتدل و میانه روانه به دور از ‏افراط گرایی و نفرت پراکنی

 El Husseini visits Paris Grand Mosque and confirms the importance of the mosques role in educating Muslims and nurturing a culture of tolerance and harmony in their homeland France

 تعلن حوزة بني هاشم عن افتتاح دورة للعلوم الدينيّة .

 Sayed Mohamad Ali El husseini affirme en conférence de Rome que le pluralisme religieux exige, afin de protéger et de le préserver, de croire à la nécessité de la coexistence pacifique et la tolérance avec tous ceux qui sont différents de nous dans la rel

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 665

    • التصفحات : 46881800

    • التاريخ : 20/06/2019 - 11:21

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان