تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (7)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (13)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (42)
    • صورة و خبر (27)
    • تحقيقات (3)
    • سيد الاعتدال (46)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (19)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (53)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (62)
    • قسم الفيديو (84)
    • مؤتمرات (36)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (39)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (55)
    • English (107)
    • France (90)
    • עברית (37)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : مرئيات .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب .

السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب


الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب

 

أكد  سماحة السيد د. محمد علي الحسيني من خلال منبر نداء الجمعة  في بيروت على الدور المهم الذي يضطلع به العلماء في تحصين الشباب المسلم من الانجراف والانخداع بالتيارات المتطرفة التي تفسر الآيات والأحاديث حسب أهوائها وكما يحلو لها، بل وتفسر الروايات تفسيراً سطحيّاً انفعاليّاً مزاجيّاً لا يمتّ للإسلام بشيء.

 

كما شدد الحسيني على ضرورة الانتباه وأخذ الحيطة والحذر من هذه التيارات الإرهابية المشبوهة في علاقاتها وارتباطاتها وانتماءاتها، حتى لا تنجرف خلف المزاعم الباطلة لهذه التيارات فتقع في حفرة الخطأ والرذيلة، داعيا العلماء أن يتحملوا مسؤولياتهم للعمل من أجل الحيلولة دون وقوعهم في الشراك المشبوهة لهذه التيارات المنحرفة.

 

ونبه السيد الحسيني إلى أن المشکلة الکبرى تکمن في أن بعضاً من الجهال من رؤوس الضلال والفتنة في تلك التنظيمات المتطرفة الإرهابية، يسعون للإيحاء بأن تفسيراتهم وطروحاتهم بشأن الإسلام هي الصحيحة وأن ما يقومون به من جرائم ومجازر وأعمال عنف ودمار، إنما هي من صلب الإسلام، وهو محض کذب وافتراء وليس له أية مصداقية، لأن الإسلام أخرج العرب من حياة العنف والقسوة والعداوة والعصبية القبلية بأسوأ صورها، إلى الرفق واللين والسماحة ودماثة الأخلاق والقيم الإنسانية الراقية.

 

وأشار الحسيني أن الرسول الأكرم (ص) بعث ليتمم مكارم الأخلاق، من خلال قوله (ص): (إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق )، تلك الأخلاق هي القيم التي غرس مفاهيمها وقيمها ومبادئها الحميدة في نفوس وقلوب الآباء والأجداد، وتجسدت في الرفق ليس بإخوتهم في الدين والإنسانية فقط، وإنما الرفق بالطبيعة والأشجار والحيوانات.

 

وفي سياق متصل، حذر السيد محمد علي الحسيني من التيارات المتطرفة الضالة التي تسوق للمنطق الخاطئ والمحرف لتعاليم الإسلام، وجعله أمراً واقعاً ليخدعوا به الآخرين، والمعلوم للقاصي قبل الداني أن الإسلام هو دين ( ادفع بالتي هي أحسن) و (وليعفوا وليصفحوا) و (قولوا للناس حسناً).

 

وتساءل الحسيني کيف يمکن أن يدعو هذا الدين المليء بقيم السماحة أن يحرض على الکراهية والبغضاء والقسوة والدموية المفرطة مع إخوة الدين؟ في وقت حرص الإسلام على حمل البغض والقسوة لغير المسلمين، بل دعانا للتعامل الطيب معهم، وکيف يدعو لتلك القسوة والدموية المفرطة باختطاف طائرات وقتل رکابها المدنيين أو دهس المارة أو طعنهم بالمدي أو الهجوم عليهم بالفؤوس؟ هل إسلامنا لا يملك منطقاً لمخاطبة البشرية إلّا بهذه الأساليب الوحشية؟، ونفى الحسيني هذه السلوكيات الشاذة عن قيم ومبادئ الإسلام بالقول: حاشا للإسلام أن يقوم بذلك بل حاشاه من الآن إلى يوم الدين .

وختم الحسيني نداء الجمعة بالتأكيد أن خطورة ما ينسب للإسلام من أفكار وأعمال منحرفة هي مسؤولية مزدوجة يتحمل وزرها كلا من التيارات الضالة من جهة و تقصير العلماء من جهة أخرى، داعيا إلى فضح المزاعم الباطلة ودحضها والتأکيد على أن الإسلام يرفض هکذا مزاعم وحشية جملة وتفصيلاً ويدعو لمواجهتها، لأنه دين اعتدالي وسطي يدعو للمحبة والتآلف والتعاون والتواصل ليس بين أبناء العائلة الواحدة والقبيلة أو الشعب الواحد، وإنما بين الإنسانية جمعاء، لذلك حري بدول العالم، ولا سيما المبتلية بنشاطات إرهابية أن تتعاون مع رجال الدين المعتدلين بما يمکن وصفه بنشاط تثقيفي توعوي إرشادي بين أبناء الجاليات المسلمة من أجل قطع الطريق على الأفکار الضالة المتطرفة الإرهابية.

العلاقات العامة

بيروت الجمعة 3 8 2018

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2018/08/03   ||   القرّاء : 63899



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 الرؤية الإسلامية لكبار السن في ظل تداعيات كورونا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني: أهمية الاستغفار في شروطه ومعانيه

 بالأمل والتفاٶل نحيا قبسات من اقوال العلامة السيد محمد علي الحسيني

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني الإسلام رفع مكانة العلماء ودعا إلى الإقبال على العلم

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تصدت للمسيئين للمرأة ووهبت للأم مكانة مقدسة

 قبسات من اقوال العلامة السيد محمد علي الحسيني لتعارفوا على الآخر تآلفوا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني يجيب على اندبندنت عربية عن الجدل الحاصل حول سن الحضانة

 العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الجمعة من بيروت الوطن بيت الإنسان وذكرياته ليس مجرد قطعة أرض لا قيمة لها

 كتب امين عام المجلس الاسلامي العربي العلامة الحسيني عن الأمن القومي الإسلامي

 السيد محمد علي الحسيني زيارتنا لمقر إبادة المسلمين في سربرنيتسا رسالة الإسلام القائمة على مبدأ تحريم القتل ورفضه تحت عناوين دينية وعرقية

مواضيع متنوعة :



 Sayed Mohamad Ali El Husseini a dit au représentant de l'Eglise copte

 Sayed Mohamad Ali El Husseini from Rome’s Conference: To protect religious pluralism, preserve it and insure its liberty, we need to have the spirit of peaceful coexistence, tolerance towards the beliefs of others and not to compel the others.

 الإعلام:

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 الغيبة داء، دواؤه إمساك اللسان من برنامج من مكارم الاخلاق السيد د محمد علي الحسيني

 Dr Mohamad Ali El Husseini at the Conference in Brussels Together Against Terrorism calls for an Islamic Christian Jewish Coalition

 Dr Mohamad Ali ElHusseini rencontre Rabbi Zalman Kastel et appelle à l activation des valeurs de tolérance entre musulmans et juifs

 السيد الحسيني من نداء الجمعة اغيثوا أهل سوريا الشتاء وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء

 علامه حسینی: هرگونه تعرض به مکان های عبادی، حرام و غیرقابل پذیرش است. مکان های عبادی جایگاه نماز و محل ترویج محبت و مدارا و همزیستی مسالمت آمیز هستند و نباید بگذاریم

 من أجل أسرة إسلامية نموذجية.. الإسلام المعتدل السبيل السليم لحفظ الميثاق الغليظ وكفالة حقوق الأطفال بعيدا عن التطرف

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 752

    • التصفحات : 76797940

    • التاريخ : 6/04/2020 - 21:40

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان