• الموقع : المجلس الإسلامي العربي .
        • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .
              • القسم الفرعي : مؤتمرات .
                    • الموضوع : في مؤتمر بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية في مكة العلامة السيد محمد علي الحسيني العودة إلى جوهر الدين خير سبيل لإعادة توحيد الصفوف .

في مؤتمر بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية في مكة العلامة السيد محمد علي الحسيني العودة إلى جوهر الدين خير سبيل لإعادة توحيد الصفوف

العلامة الحسيني شارك في مؤتمر"بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية" في مكة: العودة إلى جوهر الدين خير سبيل لإعادة توحيد الصفوف

شارك الأمين العام ل"المجلس الإسلامي العربي" العلامة السيد محمد علي الحسيني في مؤتمر عقد في مكة المكرمة تحت عنوان "بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية"، ورعاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آلسعود، وبمتابعة واهتمام من ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان ، بدعوة من الامين العام ل "رابطة العالم الإسلامي" الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، وبمشاركة نخبة من العلماء من مختلف المذاهب والطوائف، بهدف إطلاق بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية، لتكون مرجعا فكريا علميا ودينيا يحكم العلاقات بين أبناء الدين الواحد.

 

وساهم السيد الحسيني في المؤتمر، مؤكدا أهمية "بناء جسور التواصل والحوار المباشر بين المذاهب الإسلامية والتعاون فيما بينها، خصوصا أنه أتى في ظرف حساس وخطير تمر به الأمة الإسلامية، بما تشهدها من فرقة ومنازعات". ورأى أن "العودة إلى جوهر الدين القائم على منهج الوسطية والاعتدال، هو خير سبيل لإعادة اللحمة بين المسلمين وتوحيد صفوفهم، دفاعا عن الدين الحنيف بما هو دعوة للإيمان والاعتدال والانفتاح والحوار والتقارب".

 

ونوه السيد محمد علي الحسيني بأهمية ما تقوم به "المملكة العربية السعودية ورابطة العالم الاسلامي من جهود، لمواجهة أصحاب الفكر المتطرف والإقصائي، والسعي لبناء الجسور بين المسلمين والتقريب بينهم"، معتبرا أن "الواجب الإلهي يلزمنا أن ننخرط في هذه الجهود استنادا إلى قوله تعالى: يا ايها الذين آمنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول وأولي الامر منكم".

 

وختم: العلامة الحسيني "إن وثيقة بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية تؤكد على تطبيق الآية الكريمة {إنما المؤمنون أخوة}، لتشكل مرجعية معتمدة وحجة على المسلمين كافة يجب الأخذ بها والعمل وفقها، فهي سفينة نجاة في زمن الضلال والفتن والانحرافات".

 


  • المصدر : http://www.arabicmajlis.com/subject.php?id=2573
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2024 / 03 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 04 / 16