• الموقع : المجلس الإسلامي العربي .
        • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .
              • القسم الفرعي : مقالات .
                    • الموضوع : الإمام موسى الصدر كان قطباً من أقطاب الحوار بين الأديان وعلماً في التقريب بين المذاهب الإسلامية .

الإمام موسى الصدر كان قطباً من أقطاب الحوار بين الأديان وعلماً في التقريب بين المذاهب الإسلامية

الامام الصدر كان قطباً من أقطاب حوار الأديان

 

*السيد محمد علي الحسيني.

 

بمناسبة ذكرى تغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، نستذكر مواقف الإمام الصدر الداعية للحفاظ على الدولة والتقيد بالنظام واحترام القوانين وعدم جواز ترك البلاد مرتعاً للفوضى المسلحة، بالاضافة الى رفض المشاريع السياسية الهدامة ونهائية الكيان اللبناني ليكون لبنان بجميع مكوناته وخصوصاً الشيعة وطناً نهائياً لكل أبنائه.

وان كل الشيعة اللبنانيين ساروا ومن خلفهم أيضاً جميع اللبنانيين، خلف هذا الخط التوحيدي للسيد الصدر، على المستوى الوطني والعربي والاسلامي.

والإمام الصدر كان سباقاً الى خط الاعتدال العربي، والذي كانت ترجمته إقامة أفضل العلاقات اللبنانية الأخوية الإيجابية مع الدول العربية وعدم معاداتها ولا التعرض لها بأي اساءة ولو لفظية

فالإمام لم يكن يوماً على علاقة عداء أو جفاء مع أي دولة عربية، خصوصاً ليبيا، لا بل على العكس، فقد كان يزور جميع الدول العربية ويقيم معها أطيب العلاقات وهذا تماماً ما نقوم به في المجلس الإسلامي العربي.

وان كل حركة الإمام الصدر سارت باتجاه توحيد الموقف اللبناني والعربي، وما يقوم به البعض ضد الدول العربية هو اساءة الى الشيعة اللبنانيين بالدرجة الأولى.

والإمام الصدر حرّم القتال بين المسلمين في لبنان، لا بل ذهب إلى تحريم القتال بين اللبنانيين، لأنه يفتك بالبنيان الوطني وبالتالي يسقط النظام وتستيقظ الفتنة وتعم الفوضى.

وان الإمام موسى الصدر كان قطباً من أقطاب الحوار بين الأديان وعلماً في التقريب بين المذاهب الإسلامية من خلال تأکيده على وحدة رسالة الأديان الإبراهيمية، والعمق والجامع المشترك بينها وإيلائه إياها اهتماماً کبيراً، وتأكيده على السير على النهج نفسه.

والإمام موسى الصدر عرف بمنحه أهمية خاصة واهتمامه الکبير والاستثنائي بالتواصل مع سائر أتباع الأديان وکان لافتاً للانتباه ومحط أنظار ومتابعة الأوسط المختلفة، وقد صدم اختفاؤه الغريب المسيحيين بشکل خاص، لاسيما أنه کان يعتبر العلاقة الطيبة معهم واحدة من القضايا الأساسية التي آمن بها وعمل من أجلها.

لبنان الكبير

https://www.grandlb.com/politics/30961/


  • المصدر : http://www.arabicmajlis.com/subject.php?id=2385
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 08 / 31
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 10 / 1