تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : العلامة الحسيني في خطبة الجمعة: حذار اللعب على وتر الفتنة في لبنان .

العلامة الحسيني في خطبة الجمعة: حذار اللعب على وتر الفتنة في لبنان

أكد أن خطب الجمعة من أهم وسائل الدعوة إلى الله تعالى
العلامة الحسيني : حذار اللعب على وتر الفتنة في لبنان
زيارة نجاد تحد للرعاية العربية وصدام مع اللبنانيين

أم سماحة العلامة المرجع السيد محمد علي الحسيني صلاة الجمعة في مصلى بني هاشم في الضاحية الجنوبية لبيروت بحضور حشد من المؤمنين ، والقى خطبة الجمعة وتناول فيها المعاني السامية لخطب الجمعة ، كما تطرق الى المواضيع السياسية الراهنة .
وجاء في الخطبة:
بسم الله الرحمن الرحيم:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ}
الحمدلله نحمده،ونستعينه ونستغفره،ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا،والصلاة والسلام على رسول الله وخاتم أنبيائه الكرام سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله {ص}وعلى آله وأصحابه المنتجبين.وبعد
الحمدُ والشكر لمن شرَّف يوم الجمعة على سائر الأوقات، وفضّل صلواته على جميع الصلوات، فالجمعة عيد للمسلمين والخير فيه، وقد خصَّه الله بسورة في كتابه العزيز من دون الأيام، وجعل الثواب فيه مضاعفاً والأجر كبيراً، وجعل له حقوقاً وآداباً ومستحبات، كالتطَّيب، وتقليم الأظفار، وأخذ الشارب، فضلاً عن الصلاة والدعاء والاستغفار وقراءة القرآن، إلى تأكيد الاستحباب ،وكراهة ترك الغسل فيه
فإن الله سبحانه وتعالى حكيم في شرعه وقضائه وقدره، فمن ذلك ما فرض من الاجتماع العام والخاص، ففي يوم الجمعة أمر الله تعالى بالسعي إلى ذكر الله وترك ما يشغل عن الصلاة والذكر من أمور الدنيا، وشرع في هذا اليوم الخطب المنبرية التي يصغي إليها الجمع الغفير, ويصغون إلى ما يفيدهم به الخطيب وما يوجههم إليه، فلذلك نقول إن خطب الجمعة من أهم وسائل الدعوة إلى الله تعالى وأبرز مناهج التعليم، فإن الله تعالى دعاهم إليها وأمرهم بالسعي إلى ذكر الله تعالى، أي إلى ما يذكرهم بربهم وما يستفيدون منه في حياتهم، حيث يتلقون الوعظ والتذكير والإرشاد والدلالة على ما يصلح أحوالهم، وما يعرفون به كيف يعبدون ربهم فضلا عن الاهتمام بشؤون وأحوال البلاد والعباد. راجين الله عزّ وجلّ أن يكون له فيها رضاً وللمسلمين أجر وثواب وفائدة . والحمد لله رب العالمين.
أيها الاخوة والاخوات
يتجه الموقف في لبنان الى مزيد من التأزم والتوتير ، بحيث بات يهدد بانفلات الوضع تماما ، وسط تهديدات وتهويل بالفتنة بين ابناء الشعب الواحد ، ما يقتضي من جميع الفرقاء السياسيين وقفة تأمل جدية للنظر في خياراتهم ، وخصوصا القوى المتورطة في قضايا خلافية ساخنة ذات بعد اقليمي ودولي
اننا ندعو الجميع الى التعقل والتبصر ، والاقتداء  بالمواقف الحكيمة لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ، لانها كفيلة باخراج البلد من الازمة الراهنة ، خصوصا وان المواجهة حول اي ملف او مسألة خلافية لن تنتهي بغلبة احد ، وانما بتسوية وتوافق ، لذا لا يجوز اللعب بامن البلد من اجل مواجهة يخسر فيها الجميع . وندعو  للالتزام بروحية المواقف الرئاسية لما فيه خير ومصلحة لبنان الذي يواجه اليوم احدى أخطر المراحل وأكثرها حساسية.
ان ما ينبغي التوقف عنده هو  تمادي اسرائيل في سرقة الثروات اللبنانية وآخرها الاتفاق مع قبرص على تقاسم المياه الاقليمية الواقعة بينها وبين فلسطين المحتلة ، وهو اتفاق يهدف للاستيلاء الاستباقي على الغاز الطبيعي المكتشف في المنطقة .  هذا الامر وحده ينبغي ان يحث الاطراف اللبنانية كافة على وضع خلافاتها جانبا والانصراف الى التصدي لهذا العدوان الموصوف ، والدفاع عن حق لبنان بثرواته الطبيعية
اننا من موقع المسؤولية الوطنية والقومية والدينية نحذر من الزيارة المرتقبة للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى لبنان ، والتي كنا سبّاقين في التنبيه من ملابساتها ، لانها لا تندرج في سياق العلاقات الطبيعية بين الدول ، نظرا لما يحويه سجل النظام الايراني من تدخلات في الشؤون العربية كافة ومن دون استثناء . ولبنان الذي يحتاج اليوم الى رعاية عربية فائقة بغنى عن هكذا زيارة تتخذ طابع التحدي  لهذه الرعاية وطابع الصدام مع شريحة واسعة من اللبنانيين ، عدا عن تأثيرها السلبي على علاقات لبنان العربية ، وهي العلاقات الاهم بالنسبة للبنان العربي الرافض الانضواء في اي محور اجنبي .
أما في الشأن الفلسطيني فاننا نرحب بالجهد العربي عموما ، والسوري خصوصا ، والذي اثمر بدء عملية المصالحة بين حركتي فتح وحماس ، والتي ستقوي اذا استكملت ، الموقف الفلسطيني الرافض للمفاوضات – المؤامرة ، التي تحاول اسرائيل من خلالها التصفية النهائية للقضية الفلسطينية .ونستنكر اقتحام متطرفون يهود باحات المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة لليوم الثاني على التوالي, بذريعة الاحتفال بعيد التوراة.
وفي العراق ، نأسف لاستمرار القوى السياسية الموالية لطهران في عرقلة العملية الديمقراطية وتشكيل الحكومة، ما يستوجب موقفا حازما من العراقيين والاشقاء العرب ، في ابعاد هؤلاء المعطلين عن هذه العملية . من هنا نؤيد موقف القائمة العراقية الفائزة بالانتخابات الاخيرة برفض نور المالكي في رئاسة الحكومة ، ونرحب بجهود الرئيس الدكتور بشار الاسد في محاولة اقناع طهران بوقف عرقلتها لتشكيل الحكومة .     
 ان ما تتعرض له بعض دول الخليج العربي من اعتداءات ينفذها تنظيم القاعدة الارهابي ، او جماعات متطرفة محسوبة على دول غير عربية ، هي اعمال مدانة ومستنكرة من مرجعيتنا . ونحن نحرم هذه الاعمال التي يدعي مرتكبوها زورا انهم مسلمون والاسلام منهم براء . ان المسؤولية الشرعية توجب علينا التأكيد مرة جديدة ان الامن القومي العربي هو خط احمر ، وينبغي الحفاظ على الاستقرار في الدول العربية من دون استثناء .
 لقد وفقنا الله في تصويب الموقف في البحرين من خلال كلمة سواء قلناها في الاحداث التي شهدتها المملكة أخيرا ، ونحن على استعداد للتدخل دائما خدمة للاستقرار والهدوء في بلادنا العربية . وفي المناسبة نهنىء أشقائنا في البحرين على نجاحهم
في إعادة الوضع إلى طبيعته.
ونشيد في قرار الرئيس علي عبد صالح بقراره الذي  يقضي بإنشاء مرجعية شرعية عليا في اليمن تسمى "لجنة العلماء المرجعية لتقديم النصح والمشورة" ونحن كمرجعية إسلامية لشيعة العرب على استعداد للتعاون والتنسيق معها لما فيه خير وصلاح .
اما في ايران فيستمر ظلم ذوي القربى ، ويتفنن النظام هناك في قمع المعارضة الديمقراطية والمشروعة كنتيجة لافلاسه وعجزه  . وقد بينت القرارات الاخيرة بحل حزبين من المعارضة الإصلاحية نهائياً مدى العجز عن لجم الحركة الخضراء التي تقودها المعارضة.
ان الحصار الدولي على النظام المجرم ، والاضرابات والاحتجاجات المتتالية في الداخل ، تنبىء بقرب نهاية هذا النظام ، وخلاص الشعب الايراني من مغتصبي السلطة الفاسدين والمفسدين في الارض.
ان التحركات الدولية الناشطة في الدفاع عن سكان " أشرف " من اللاجئين الايرانيين ، تتوالى وآخرها مؤتمر عقد في قصر الأمم في المقر الاوروبي للامم المتحدة . وكلنا أمل ان تثمر برفع الظلم عن 3400 لاجىء ايراني ، يعانون منذ أشهر  من حصار تجويعي وتهديدات بالموت وهدم المعسكر فوق رؤوس ساكنيه . أوليس الصبح بقريب.

 

القسم الاعلامي

المجلس الاسلامي العربي

1_10_2010

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/10/01   ||   القرّاء : 50384



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 المجلس الاسلامي العربي يستنكر زيارة نجاد الى ليبيا :شيعة لبنان والعرب يرفضون التضحية بالامام الصدر

  مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: نحو توازن استراتيجي اقليمي و دولي لصالح العرب( 4-5)

 بقلم العلامة الحسيني:خطر اسلام متطرف ام سايکس بيکو جديدة

 الحسيني: ما زلنا نعتبر الامن القومي للأمة العربية من أهم أولوياتنا

 مشاركة وكلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني خلال مؤتمر اليوم "معا " للمشروع الوطني العراقي في باريس

 يشارك في لقاءات ومؤتمرات العلامة الحسيني الى بروكسل وباريس

 السيد محمد علي الحسيني مشاركا سعادة سفير الجمهورية الجزائرية في لبنان الأستاذ أحمد بوزيان الإحتفال باليوم الوطني

 بمناسبة مرور عامين على تأسيس المجلس الإسلاميّ العربيّ سيقام احتفال بهذه المناسبة

 طالب عبر حوار مع الوطن عيسى قاسم بفتوى واضحة من الأعمال الإرهابية - الحسيني: إيران و«حزب الله» وأحزاب عراقية تدعم سلمان وتتربص بالبحرين

 العلامة الحسيني: التسامح طريق ومنهج السلام لمواجهة العنف والتطرف

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61742086

    • التاريخ : 23/01/2018 - 13:42

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان