تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني:لبنان تحت مظلة عربية .

بقلم العلامة الحسيني:لبنان تحت مظلة عربية

 

 سماحة العلامة السيّد محمّد عليّ الحسينيّ- حفظه الله- المرجع السياسيّ لشيعة العرب

 

لبنان تحت مظلة عربية

*السيد محمد علي الحسيني.


إختتام الجولة الدولية لخادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز بجولة عربية من ضمنها ستكون زيارة مهمة وحساسة للبنان تتزامن مع زيارة کل من الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد وأمير قطر سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، تحمل دلالات ومعان بالغة الأهمية وتعطي إنطباعات متعددة الجوانب والأبعاد بخصوص تقدم وإضطراد الدور العربي في لبنان واکتسابه إتجاها ومنحى جديد يؤسس لنقلة نوعية في العلاقات العربية ـ اللبنانية.
ويمکن إدراك أهمية ومغزى هذه الزيارات المهمة لهؤلاء القادة للبنان، بعد تراجع نسبي ملحوظ لأداء ودور النظام الايراني في العراق وبروز فتور ملفت للنظر بينه و بين بلدان عربية أخرى(سيما الخليجية منها)، کما ان  إزدياد التقارب العربي ـ السوري بصورة عامة، والسعودي ـ السوري ، بصورة خاصة، ووجود سقف محدد للتفاهم بينهما بشأن الموقف في لبنان، يعطي إشارات ودلالات قوية بشأن ترسيخ دعائم ورکائز مظلة عربية للبنان، مظلة بإمکانها منح المزيد من القوة والحصانة للقرار اللبناني المتمتع بإستقلالية واضحة ونبض وروح وطني لبناني وقومي عربي، خصوصا وان لبنان کان ولايزال يفتخر بإنتمائه وهويته العربية وانه إعتبر ويعتبر نفسه قلعة من قلاع العروبة.
النظر في موعد وتوقيت الزيارات ومعاصرتها للعديد من الأحداث الدولية والاقليمية الحساسة، ولاسيما بعد المفترق الخطير الذي بلغه نظام ولاية الفقيه على مختلف الأصعدة بصورة عامة، وعلى صعيد الملف النووي بصورة خاصة، وازدياد احتمالات حدوث مواجهات(او حتى مساومات)بين الغرب والنظام الايراني، يدفع بالاخير"مضطرا" للنظر في خياراته واوراقه المتاحة في المنطقة ومن ضمنها الورقة اللبنانية(بعد التقليم المحدد لأظافره في العراق)، وذلك أمر بوسعه تهديد السلم والاستقرار في المنطقة بشکل خاص والعالم بشکل عام، ونظرة للأمس والتصريحات والتهديدات النارية التي کان المسؤولون الايرانيون يطلقونها على أساس دورهم في لبنان، واننا کمرجعية اسلامية للشيعة العرب ومن خلال معرفتنا وخبرتنا بنظام ولاية الفقيه، نجد ان المحصلة النهائية لاتدفعنا کي نثق بأن هذا النظام المعروف بخبثه ومکره وکثرة  الاعيبه، قد ترك او تخلى عن الورقة اللبنانية وانسحب منها، وانما نحن متيقنون من أنه يراقب الاوضاع عن کثب وبقلق بالغ ويتابع المستجدات منها ولاسيما مايتعلق بتقدم وإزدهار وتطور العلاقات اللبنانية ـ العربية واتخاذها ابعادا ومنحنيات تقترب من أبعاد استراتيجية وان هذه العلاقات تأخذ في الحسبان المصلحة الوطنية اللبنانية فوق أي إعتبار آخر، ومن هنا، فإننا ومع ترحيبنا البالغ بهذه الزيارات العربية الکريمة للقادة العرب الثلاث لوطنهم الثاني لبنان وإيماننا الراسخ بتأثيراتها وتداعياتها الايجابية على المستقبلين القريب والبعيد، فإننا في نفس الوقت ننبه الى ان الصمت  الحالي المطبق للنظام الايراني، ممکن جدا تشبيهه بالهدوء الذي يسبق العاصفة وان المطلوب  من القادة  العرب وبعد ان أخذوا على عاتقهم توفير مظلة عربية للبنان، ان يأخذوا المزيد من الحيطة والحذر ويضعوا في إعتبارهم کافة الاحتمالات والامکانيات والسيناريوهات التي تتواتر وتتناقل عن ما سيقدم عليه النظام الايراني في المنطقة ولبنان، واننا کمرجعية اسلامية للشيعة العرب، نؤکد بأننا اعتبرنا ونعتبر انفسنا في الخط الامامي في مواجهة أي خطر او تهديد لأمن لبنان وللأمن القومي العربي(الذي نعتبره خطا أحمرا لنا)، وندعو ونحث القادة العرب الى الالتفات لدورنا على الساحة الشيعية و إيماننا المطلق والکبير بالمشروع العربي المتکامل الذي سيضع لبناته القادة الثلاث والذي سيخدم وبحق مصلحة لبنان و امن الوطن العربي.
*المرجع الإسلامي للشيعة العرب.www.arabicmajlis.org

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/07/27   ||   القرّاء : 46698



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 في محاضرة نظمها مركز الإمارات للدراسات محمد الحسيني: إن من يمثل ذلك اليوم في المذهب السني تنظيم «داعش» وولاية الفقيه في المذهب الشيعي فكلاهما يبحث في رأيه عن خلافة وإمامة مزعومتين تسوغان الإكراه باسم الدين.

 العلامة الحسينيّ: نسعى للتأكيد على عروبة لبنان والوقوف ضد الأطماع الخارجية .

 العلامة الحسيني يرحب بالمصالحة السعودية الليبية في القمة العربية في الدوحة

 كلمة سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني بمناسبة ذكرى ولادة النبي عيسى المسيح بن مريم عليهما السلام

 Sayed Mohamad Ali El husseini après sa rencontre avec le Patriarche Raï :

 عن زيارة الشهرودي للعراق العلامة الحسيني : شيعة العرب يرفضون الوصاية الإيرانية

 كتاب:هؤلاء اهل البيت فاعرفهم تأليف: محمد علي الحسيني اللبناني

 علامه حسینی در مصاحبه با پایگاه اینترنتی 14 آذار: ولایت فقیه و داعش دو روی یک سکه هستند

 מוחמד עלי אלחוסיני חכם הדת ראש המועצה האיס&#

 Sayed Mohamad Ali El husseini a souligné l'importance du dialogue et de la connaissance lors de sa rencontre avec les adeptes

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54769576

    • التاريخ : 23/11/2017 - 22:16

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان