تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني:لابديل عن الاسلام الوسطي المعتدل (1- 2) .

بقلم العلامة الحسيني:لابديل عن الاسلام الوسطي المعتدل (1- 2)

العلامة السيد محمد علي الحسيني "حفظه الله" المرجع السياسي للشيعة العرب.

 

لابديل عن الاسلام الوسطي المعتدل (1- 2)

السيد محمد علي الحسيني


(بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا، فطوبى للغرباء)، قالها الرسول الاکرم(ص)قبل أکثر من ألف واربعمائة عام، وهو قول شريف يجمع بين البلاغة والاعجاز، خصوصا وانه يحدد وبمنتهى الدقة والحذاقة عملية الربط بين ذلك الماضي السحيق المشرق لهذا الدين الحنيف، وبين الحاضر الغريب الذي يعيش في ظلاله الداکنة وماتمر به من أزمات وعواصف عاتية من أجل النيل منه وجعله محصورا ضمن بوتقة محددة.

غرابة الاسلام إنطلقت اساسا من ذلك المعول الفکري الناعم الذي حمله رسول الانسانية ومستقبلها وهد به صرح تلك ذلك البناء الفکري الاجتماعي المشوه في الجزيرة العربية وأسس لمدرسة فکرية إجتماعية متکاملة للبشرية جمعاء، وکانت غرابته أکثر واکبر عندما تمکن هذا الدين الحنيف من مقارعة أعتى الامبراطوريات وهزيمتها ومحوها من الوجود، وقد کانت أهم نقطة غريبة جدا فيه، هو انه کان يأسر العقل والقلب معا ويأخذ بالمؤمن به الى رياضه الفاضلة التي تديف الکنه الانساني بأفضل وأکثر القيم والافکار السماوية نبلا ورفعة.

لقد کانت الدعوة التي أطلقها الرسول الاکرم(ص) منذ أکثر من 14 قرنا ولازالت، من أقوى وأکبر الدعوات الفکرية والثقافية التي شغلت الوعي الانساني ودفعته للتأمل والتمعن في المعاني السامية النبيلة المعطاء التي دعت وتدعو إليه من دونما کلل او وهن، ولم تثر أية دعوة أخرى جدلا واسعا ومتباينا کما أثارته الدعوة الاسلامية رغم أن أعدادا کبيرة جدا من الاعداء والخصوم والحاقدين على الاسلام من اساسه، قد سعوا(ولايزالوا)مستميتين من أجل صرف الانظار عنها من خلال التشکيك او الطعن فيها بشتى الوسائل والاساليب، لکن وعلى الرغم من کل ذلك ومن کل تلك الحروب والحملات العسکرية المدججة، فإن نور الدعوة وعنفوانها الروحي الوضاء قد بقي کشعاع الشمس بازغ على العالم أجمع وظلت القلوب والافئدة من شتى أنحاء العالم تهفو إليه وتستفيء بظلاله الوارفة بل وان العديد من اولئك الذين کرسوا أنفسهم وحياتهم من أجل محاربة الدين الاسلامي وسعوا لتفنيد الاسس التي يقوم عليها الاسلام، وجد البعض منهم نفسه منقادة وخاضعة للمبادئ والافکار والقيم السمحة التي ينادي بها الدين الحنيف وفي نهاية المطاف لم يجد بدا من الاذعان و الرضوخ لقناعاته و إشهار إسلامه.

اليوم، ونحن نعيش عصرا غريبا من نوعه، يتميز بالسرعة وعدم الاستقرار، نرى وللأسف البالغ ان البعض من الحرکات والتنظيمات الاسلامية المتطرفة والمنغلقة على نفسها، تحاول بکل الوسائل والسبل تحريف الرأي العام الاسلامي عن الحقيقة والواقع السمح والمرن للإسلام وتريد من خلال أفکارها ومبادئها الضالة المنحرفة عن الخط الاصيل للدين، أن تجعل أفکارها ومبادئها المشبوهة هي الاساس في فهم الاسلام والتعاطي معه وقطعا فإنه ليس في الامکان تجاهل التأثيرات التخريبية والهدامة لهذه الافکار والمبادئ الضالة المضلة على الاجيال الجديدة خصوصا تلك التي لاتمتلك قدرا مميزا من الحصانة والوعي اللازمين لوقاية أنفسها من براثنها وعدم الانجرار خلف سراب متاهاتها وعلى الرغم من أنه قد کان هنالك جهدا مشکورا في سبيل الحد من تأثيرات هذه الجماعات الضالة، لکن هذه الجهود کانت ولازالت بحاجة ماسة للمزيد من التطوير والاضافة حتى يکون بإمکانها إستيعاب وتجاوز تلك الافکار الهدامة، والحق ان الطريق الامثل والافضل للتصدي لتلك الجماعات وأفکارها التخريبية يکمن في العودة الى روح الاسلام وجوهره الحقيقي وإثبات براءة الاسلام وعدم علاقته بکل الافکار المتسمة بالغلو ذلك أن الاسلام کان وسيبقى مميزا بإنه لايميل يمينا نحو التشدد ولايسارا نحو الارتخاء والليونة غير المعهودتين، وانما هو(أمر بين أمرين)، وکما قال نبي الرحمة(ص):(خير الامور اواسطها)، فإن الابحار في نور الآيات القرآنية الکريمة والاحاديث النبوية الشريفة، يبين لنا بجلاء ان الاسلام کان دوما يميل الى إبداء نوع مميز من المرونة والشفافية حيال اسلوب تعاطيه مع الانسان ويسعى لإستيعاب وتلبية مختلف حاجياته وتساؤلاته وفق قاعدة(لاإفراط ولاتفريط)، وقد وجدنا بأن البحث والاستقصاء العميقين في مختلف المباني الفقهية الاسلامية، يقود في النتيجة الى واحة الوسطية والاعتدال، وان الاصل هو ذلك وماخلا ذلك من سعي لثمة ربط متعمد وغير واقعي بين الاسلام والطرف او المغالات هو الاستثناء.

*المرجع السياسي للشيعة العرب.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/06/29   ||   القرّاء : 46630



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 العروبة والإسلام الجزء الأول

 المجلس الاسلامي العربي دعا الى التماس هلال رمضان بعد غروب الثلاثاء

 نحو وعي سياسي عربي معاصر

 تنظيف البيت الشيعي البحريني

 تقرير عن بعض مواقف العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي الأخيرة والتي تعد أقل الواجب تجاه امتنا:

 العلامة الحسيني حزب الله عنصر تهديد للأمن القومي العربي

 Cleric EL Husseini meet the First Chancellor of Sheikh Al-Azhar

 مقابلة الحدث -العربية مع العلامة الدكتور السيد محمد علي الحسيني حول استهداف مكة المكرمة بصاورخ

 لـ اليوم أن انخراط «حزب الله» في سوريا جعل من «الشيعة» سلاحا تحت الطلب

 زار الامين العام للمجلس غبطة البطريرك مارنصرالله بطرس صفير

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54957287

    • التاريخ : 25/11/2017 - 07:43

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان