تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (7)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (197)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (248)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (290)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (71)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (68)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : الوطن العربي من دون نفوذ الولي الفقيه .

الوطن العربي من دون نفوذ الولي الفقيه

الوطن العربي من دون نفوذ الولي الفقيه

منذ ان ترسخ نظام ولاية الفقيه في إيران بعد ان نجح في مختلف ضروب التآمر و الاحتيال على القوى الايرانية الاخرى المشارکة بشکل رئيسي و اساسي في صنع الثورة الايرانية، بدأت ذلك النظام بالتفکير الجدي في تفعيل مبدأ تصدير الثورة الفوضوي على أرض الواقع، ولم يکن هذا المبدأ في حقيقة أمره سوى وسيلة عدوانية من جانب النظام لإستخدامه ضد کل من يراه مخالفا لأفکاره و معتقداته و بالتالي خلق حالة من الفوضى و الارباك و زعزعة الامن و الاستقرار لديه، وقد رأى ان بلدان الوطن العربي(التي رحبت بداية بالتغيير الذي حصل في إيران شباط عام 1979 وکانت اول من رحبت به)، أفضل مرتع لها کي تصول و تجول فيه مستغلة اساسا ذلك الترحيب الشعبي و الرسمي العربي الذي قوبلت بها الثورة في البداية.

ان النظام الايراني إذ قام بتفعيل مبدأ تصدير الثورة على اراضي بلدان الوطن العربي، فإنه قد فعل ذلك ليس لأن العرب يعادونه او کانوا يرفضونه خصوصا وانهم کما اسلفنا اول من رحبوا بهم، وانما لأنه هو من کان يحمل اساسا و منذ البداية بذور الحقد و الکراهية و العداء الشديد للعرب وانه بعد ان رأى بإن مکانة العرب الدولية طفقت تزدهر و تتقدم بخطى راسخة و کبيرة الى الامام، تصور بأن ذلك الامر کان على حسابه، وهو مافکر و آمن به العديد من رجال الدين المتنفذين، ولذلك وبعد ان بدأوا يرون نذر و تباشير التغيير في الافق الدولي، شرعوا في إعداد أنفسهم لإعادة الاعتبار الى مرکز حساس على صعيد المنطقة بحيث يوازي او حتى يفوق مرکز و مکانة نظام الشاه السابق، ولم يکن ذلك ممکنا و أقطار الوطن العربي تتمتع بإستقرارها و أمنها و هدوئها، و وفق هذا المنظور، وضع حجر اساس تفعيل مبدأ تصدير الثورة في مختلف اقطار الوطن العربي سيما العراق و اقطار الخليج العربي و لبنان و فلسطين و مصر بشکل خاص.

ولئن خاض العراق حربا ضروسا مع إيران إستمرت ثمان سنين متواصلة، فإن نظام ولاية الفقيه قد قام بإستغلال تلك الحرب على مختلف الاصعدة وقام بالاعداد للتفکير بمرحلة مابعد نظام ا صدام حسين بل وانه قد تخطى ذلك وطفق يفکر بنظم بديلة في العديد من البلدان العربية الاخرى تساعده لکي يمرر فکرته الجهنمية بتأسيس إمبراطورية دينية طائفية مشبوهة على حساب شعوب المنطقة بشکل عام و على حساب الامة العربية بشکل خاص.

وعلى الرغم من أن أغلب الدول العربية قد سعت لکي تنهي الحرب بين العراق و إيران بالطرق السلمية، فقد کان النظام الايراني رافضا على الدوام لکل جهود الوساطة العربية و کافئ تلك البلدان التي حملت مشاعر الخير والسلام له بخلايا فوضوية تخريبية نائمة على أراضيها لاتقوم بأي عمل سوى زعزعة الامن و الاستقرار و التآمر على الدولة الوطنية و المصالح الوطنية العليا. وبعد ان وضعت الحرب العراقية الايرانية اوزارها بعد ان وصلت الحالة بالنظام الايراني الى الزاوية الحرجة و اضطر الخميني ان يتجرع کأس السام على مضض و يوقع إتفاقية احلال السلام مع العراق، فإنه بدأ بتسعير حربه الخفية الاکبر و الادهى ضد کل ماهو عربي و نجح وللأسف البالغ في خلق بؤر توتر و مراکز و قوى سياسية و اقتصادية تابعة له في هذا البلد العربي او ذاك، حتى وصل به الامر الى التمادي بتهديد العرب نفسهم عن هذا الطريق، خصوصا وانه قد بدأ يستغل الشيعة العرب و يؤلبهم على شعوبهم و حکومات بلدانهم و يحثهم على سلوك طريق التآمر و التخريب علما بأن ملالي قم و طهران، قد قاموا بتمرير خطتهم الخبيثة هذه من خلال الزعم بأنهم يعملون من أجل مساندة و دعم الشيعة في حين أثبتت الوقائع و الايام و الاحداث زيف و دجل و کذب إدعائاتهم وانهم لايرتجون شيئا من الشيعة العرب سوى إستخدامهم کمعبر او جسر للوصول الى غاياتهم و اهدافهم الخبيثة و المشبوهة.

أما بعد ان سقط النظام الاشتراکي و تغير النظام العالمي من دون أن يتخذ قالبه النهائي، فإن النظام الايراني قد سعى بکل مااوتي من جهد و امکانية لکي يحتل موقع و مکانة مرموقة مناسبة على حساب العرب خصوصا وان بعضا من البلدان العربية کالمملکة العربية السعودية قد بدأت تحتل يوما بعد آخر مکانة متميزة على الصعيدين الاقليمي و الدولي و صارت لها کلمة مسموعة و تأثيرا کبيرا في صياغة و صناعة القرار الدولي، وبنائا على ذلك، فقد صمم نظام ولاية الفقيه على الوقوف ضد هذا التطور و العودة بالموقف الايراني الى ماکان عليه في زمن الشاه من حيث إناطة دور مميز به على صعيد المنطقة، وانه ولأجل ذلك شرع يمارس ألعابا و مسرحيات مختلفة مع الغرب و اسرائيل وکلها تمهد في نهاية المطاف للإتفاق مع الغرب و اسرائيل على عودة إيران"المعممة"کقوة رئيسية في المنطقة على حساب العرب وهو أمر باتت تتحدث عنه مختلف الاوساط السياسية و الاستخبارية في العالم کما ان الغرب و اسرائيل نفسها لم تخف رغبتها بإستعدادها لمناقشة الامر و طرحه على بساط البحث لکن هنالك کما يبدو إختلاف في بعض الجوانب ومازال العمل جار لتقريب وجهات النظر.

اننا کمرجعية سياسية للشيعة العرب، إذ نهيب بالامة العربية ان لاتنبهر بالمزاعم و الادعائات الباطلة و الکاذبة لنظام ولاية الفقيه، فإننا ندعوهم أيضا الى الوقوف سدا منيعا بوجه کافة محاولات هذا النظام العدواني، کما اننا نحث في نفس الوقت أخوتنا الشيعة العرب في مختلف اقطار الوطن العربي على ضرورة التصدي بحزم لمختلف محاولات هذا النظام الدجال الرامية لإستغلالهم من أجل نوياه العدوانية الخاصة و جعل ولائهم لأوطانهم و نظمهم الوطنية.

*المرجع السياسي للشيعة العرب.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/06/03   ||   القرّاء : 46962



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي يحذر النظام السوري وحزب الله من تحويل لبنان إلى ساحة حرب إقليمية لخلط أوراق المنطقة

 إيران أساس المشکلة و ليس ترامب

 المجلس الإسلامي العربي 11 عاما من السير في الاتجاه الصحيح

 المجلس الإسلامي العربي : هجوم نصرالله على السعودية...تعبير عن مأزق إيراني وقلق من الاستراتيجية الأمريكية الجديدة

 العلامة الحسيني في ذكرى ١١ على تأسيس المجلس الاسلامي العربي يجدد عهده للشيعة العرب لن نتوانى ولن نتراخى في محاربة مشاريع مشبوهة تجرهم الى الفتنة

 كتاب: السنة والشيعة و الجامع المشترك. تاليف: د.السيد محمد علي الحسيني.

 المجلس الإسلامي العربي : إرهاب طهران وداعش يلتقيان على الفتنة الأجدى لحزب الله الانسحاب من سوريا لا التهديد بحروب جديدة

 المجلس الإسلامي العربي رحب بالدعوة إلى إنهاء النزاع مع إسرائيل: السعودية تعمل لمصلحة العرب العليا وتسعى لإخراجهم من الأزمات

 المجلس الإسلامي العربي هنأ بالسنة الهجرية الجديدة وحيا السعودية بيومها الوطني : نصرالله أثبت تبعيته لإيران بعدم استقبال مقتدى الصدر بسبب انفتاحه على محيطه العربي

 مقتطفات فيديو من برنامج (تصويب عاشوراء) للعلامة د.السيد محمد علي الحسيني

مواضيع متنوعة :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني بحث مع الشيخ بلال دقماق ضرورة عقد مؤتمر اسلامي في لبنان

 Sayed Mohamad Ali El- Husseini from the Holocaust Forum in Paris: Today we live in the era of Pharaoh and Hitler, we suffer from terrorism represented today by evil doers

  استنكر سماحة امين عام المجلس الاسلامي العربي العلامة السيد محمد علي الحسيني التفجيرات الارهابية التي هزت بغداد الامس وطالت عدد كبير من المواطنين الابرياء

 بقلم العلامة الحسيني:حکومة الوکالة و التوافق الهش

 كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني بذكرى المولد النبوي الشريف 1437-2015

 العلامة الحسيني يرحب بالمصالحة السعودية الليبية في القمة العربية في الدوحة

 ترحيب الأمين العام بإتفاق الدوحة بين اللبنانيين

  زار سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ السيّد محمّد عليّ الحسينيّ على رأس وفدٍ من المجلس البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير

 العلامة الحسيني استقبل وفدا احوازيا : لبنان بلدكم ونحن أهلكم

 دان سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان العلامة السيّد محمّد عليّ الحسيني ِّ –حفظه الله-

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1196

    • التصفحات : 51183247

    • التاريخ : 22/10/2017 - 18:35

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان