تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني: مصر و السودان من دون نفوذ الولي الفقيه .

بقلم العلامة الحسيني: مصر و السودان من دون نفوذ الولي الفقيه

مصر و السودان من دون نفوذ الولي الفقيه

محمد علي الحسيني

 
لم تكن مصر"حكومة و شعبا" في يوم من الايام تتمنى أي تغيير سياسي جذري يصب في صالح الصراع العربي الصهيوني، وكانت سباقة دوما الى إرساء أسس علاقات متينة وراسخة مع مختلف الاطراف المؤيدة للحق العربي خصوصا تلك التي تتبنى نهجا جديدا او تشهد تحولا في سياساتها ازاء الدولة اللقيطة. ولم تكن السودان أيضا في يوم من الايام بمعزل او بعيدة عن الصراع التأريخي والمصيري مع الكيان الغاصب للقدس الشريفة، بل وكانت أيضا لها مواقف مشرفة وبناءة من هذه القضية المهمة جدا بالنسبة لكل عربي ومسلم، ولذلك فقد كانت هي الاخرى"حكومة وشعبا"، تمنح أهمية خاصة لكل دولة تتبنى سياسة مؤيدة للحق العربي في فلسطين.
التحول الثوري المثير للجدل الذي حدث في إيران في 11 شباط عام 1979، والذي إنتهى بسقوط عرش الشاه ونهاية في بداية أمره مورد ترحيب"رسمي وشعبي" غير عادي في عموم الدول العربية بشكل عام وفي مصر والسودان بشكل خاص، وكانت هاتان الدولتان من الدول التي بادرت الى الترحيب بالتغيير الحاصل، وكانت لها قناعات بأن التغيير المذكور سيصب في نهاية أمره في صالح العرب، لكن التغييرات الدراماتيكية التي حصلت داخل إيران بين الاجنحة المشاركة في الثورة والتي للأسف أسفرت عن إستيلاء الجناح الديني المتشدد بزعامة خميني وإقصاء أصحاب الثورة الحقيقيين الى حين من الساحة السياسية في طهران، كانت المفاجأة غير المتوقعة من جانب مختلف الاطراف السياسية العربية هي السياسة التي تبناها هذا الجناح المتشدد ولاسيما بعد قيامه بالدعوة لمبدأ ولاية الفقيه، والاهم من ذلك هو ذلك النهج التصعيدي المتشدد الذي قامت بإتباعه و ممارسته ازاء دول المنطقة بشكل عام والعربية منها بشكل خاص، وعلى الرغم من أن الدول العربية قد كانت دوما تسعى لإحتواء موقف هذا النظام والسعي لإقامة علاقات متوازنة معه تحفظ لشعبي الدولتين مصالحهما وحقوقهما، لكن هذا النظام كان ومافتأ يفسر سلوك أي سياسة لينة او مرنة معه من جانب الدول الاخرى بشكل عام والعربية بصورة خاصة، على أنه نوع من الضعف والتوجس ومن هنا فإنها يبادر دوما للسعي لممارسة المزيد من الضغوط المتباينة أملا في المزيد من إبتزاز هذه الدول وجرها الى صراعات جانبية ثانوية لاتخدم المصالح الاستراتيجية لأي من الشعبين(العربي و الايراني).
ولأن مصر كانت ولا تزال تمثل رقما مهما وصعبا في المشهد العربي، ولأن السودان تمثل أيضا عمقا استراتيجيا للعرب في افريقيا وتعتبر مؤثرة بشكل فعال في أية معادلات سياسية او عسكرية او أمنية متعلقة بالعرب، فإن نظام ولاية الفقيه قد بادر الى إنتهاج سياسة خاصة بصددهما وكانت هذه السياسة تعتمد بشكل او بآخر على التعرض للأمن الاجتماعي لهذين البلدين وإشغالهما بصورة تدفعهما للوقوف بصورة متفرج عادي أمام أي صراع او مواجهة قد تحدث بينه وبين أية دولة عربية أخرى، وقد يتصور البعض أن النظام الايراني مختص بإثارة النعرات الطائفية(من حيث السعي لإثارة الشيعة العرب ضد أنظمة بلدانهم)، لكنه في الواقع ضليع ومتمرس في إثارة مختلف أنواع القلاقل و الفتن، ومن هذا المنطلق، فإن اوساط سياسية واستخبارية مطلعة في كل من بروكسل وفينا، ترى أن هناك ثمة علاقة قوية جدا بين التصعيد الحاصل في مصر والسودان على صعيد قضيتي الاقباط والجنوب، إذ تؤكد هذه الاوساط بأن نظام ولاية الفقيه وعبر بوابات ومنافذ عديدة سعى ويسعى لتذكية و تسخين الموقف في هذين البلدين، وأن وصوله الى اليمن ومنطقة القرن الافريقي(كما تضيف هذه الاوساط)، هو بحد ذاته رسالة او إشارة ذات مغزى لكلا الدولتين.
لكن، السعي المحموم لنظام ولاية الفقيه لم يتوقف عند هذا الحد، وانما بادر و بطريقة خبيثة الى التلاعب بالامن والتوازن الاجتماعي القائم في كلا البلدين من خلال السعي لنشر التشيع(السياسي)الخاضع لفكرهم وتوجهاتهم الخاصة، وللأسف فإن هذا السعي لأسباب متباينة قد لقي نوعا من القبول بصورة لم تخف اوساطا أقليمية ودولية تخوفها من الآفاق المستقبلية المحتملة لهذه العملية المشبوهة، ولاسيما وان وسائل الاعلام قد تناقلت تقارير مسهبة عن ذلك، واننا كمرجعية سياسية للشيعة العرب، في الوقت الذي نكن فيه أقصى درجات الاحترام والتقدير لأبناء الطوائف الاخرى المشاركة في تشكيل النسيج الاجتماعي للامة العربية، فإننا لانرى هناك أية فائدة ترجى من السعي للتلاعب بالامن و التوازن الاجتماعي القائم ليس في مصر و السودان، وانما في معظم اقطار الوطن العربي بل وانها تشكل مسا بخط احمر هو في الواقع من الخطوط المهمة للأمن القومي العربي، واننا نعلن وقوفنا الكامل بكل إمكانياتنا خلف هاتين الدولتين حتى يبترا يد العبث و التخريب و المؤامرة لنظام ولاية الفقيه و نحث الاجهزة الامنية لكي تكون على درجة أكبر من الاستعداد و الجهوزية لمواجهة مخططات و ألاعيب هذا النظام.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/05/14   ||   القرّاء : 49941



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 مقتطفات من كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان اثناء مراسم دفن المغفور له بإذن الله الشيخ المجاهد حارث الضاري- رحمه الله-

 مشروعنا السياسيّ في لبنان

 العلاّمة الحسينيّ يستقبل أعضاء الهيئة النسائيّة : أنتم وإخوانكم في المجلس تشكّلون المجتمع العربيّ المتكامل

  العلامة الحسيني في خطبة الجمعة يحث المسلمين على المطالعة : القراءة وسيلتنا للخروج من ساحة الجهل الى نور العلم ورحابته

 زار مسؤول مكتب البقاع في المجلس الإسلامي العربي طلال عواضة على رأس و فد من المجلس راعي ابرشية بعلبك ودير الاحمر للطائفة المارونية المطران سمعان عطالله للتهنئة بقدوم عيد الفصح المجيد والجمعة العظيمة

 جريدة الشرق الأوسط محمد علي الحسيني يمنح شهادة الدكتوراه

 الحسيني مستذكرا الإمام الصدر : كان علما من أعلام التقريب بين الإخوة السنة والشيعة وقائدا عروبيا عمل من أجل وحدة المسلمين ونبذ الفتنة

 الحسيني لـ«الرياض»: حراك لخلق مرجعية عربية بعيدة عن الفارسية إرهاصات انتفاضة شيعية أمام مشروع ولاية الفقيه

 العلامة الحسيني ضيف الليلة على الإخبارية السعودية

 علامه الحسینی: هویت و گرایش لبنان عربی بوده وعربی خواهد ماند «سالروز استقلال لبنان مناسبتی برای اعلام وفاداری ملی و دور جستن از طرح‌های رژیم ولایت فقیه باشد»

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54956370

    • التاريخ : 25/11/2017 - 07:34

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان