تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : المجلس الإسلامي العربي .

              • الموضوع : ثلاثة أعوام على تأسيس المجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان .

ثلاثة أعوام على تأسيس المجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان

ثلاثة أعوام على تأسيس المجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان

 

الأمانة العامة

المجلس الإسلاميِّ العربيِّ

www.arabicmajlis.org

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

"إنني أعلن باسم المجلس الإسلامي العربي في لبنان أنّ العام الآتي أطلق عليه اسم عام العروبة" , هكذا كان الوعد من صاحب الوعد هكذا كان الوعد من  سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ العلاّمة السيد محمّد علي الحسينيّ "حفظه الله" في الذكرى الثانية لتأسيس المجلس الإسلاميّ العربيّ , كان يوماً أعلن فيه العلاّمة الحسيني بلوغ اللبنانيين سنّ الرشدّ كي يعلنوا انتماءهم العروبيّ بعيداً عن أيّ خطٍّ خارجيّ يتربّص بالعروبةِ شرًّا .  

لم يكن هذا الوعد بالمسألة الهينة أو العادية كوننا وكما يقول القائلون نعيش في لبنان , وقد تصوّر العديد من المراقبين السياسيين و أوساط إعلامية بأن المجلس الإسلامي العربي في لبنان وعامه العروبيّ  ليسا إلا سحابة صيف سرعان ما تنجلي من دون أن تترك أدنى تأثير يذکر , وقطعًا إننا كأنصارٍ لهذا الخط العروبي خلف سيّدنا عانينا الأمَرَّين من ذلك و صبرنا صبرًا استثنائيًّا لم يَدُر في خلدنا مرارته أبدًا و نحن نخوض غمار هذه التجربة الفذة، لکننا و بعون الله تعالى و بسبب من إيماننا القطعي بما ندعو إليه وبسبب سيّدٍ حمل راية الاسلام والعروبة دون أدنى كللٍ أو ملل، تحمّلنا ذلك برحابة صدر وسبحنا ضد تيار  عاتٍ يکاد يکون موجه کالجبال, وثبَّتنا أقدامنا على أرض لبنان ووطننا العربي, ونحن واثقون أن الغد سيکون في نهاية المطاف من نصيبنا.

أردنا أن نعلن للملأ أنّ مشروعنا هو في الواقع کان قدرًا لازمًا لهذه الأمة و حتمية تأريخية لابد منها في مواجهة التحديات الکبيرة التي تعصف بأمتنا العربية وتهددها كما تهدد مستقبل أجيالها الآتية , و مشروع المجلس الاسلامي العربي في لبنان, وعلى الرغم من کل الصعاب التي واجهته ووقفت ضده، وبرغم قلة الإمکانيات المادية وتواضعها قياسًا إلى إمکانيات المشروع المضاد لنا، فإنّه قد مثل وجسّد المشروع الحيوي والاستراتيجي البالغ الأهمية للأمّة العربيّة وطرح و بکل جلاء قضايا الأمن القومي العربي, والمصالح العربيـة العليا, واعتبر المساس بتلك القضايا خطوطاً حمراء لا يمکن للمجلس السکوت عليها وأن يدعها تمرّ مرور الکرام, ومن أجل ذلك أسسنا المقاومة الإسلامية العربية(الجناح العسکري للمجلس الإسلامي العربي) والذي قام بتنفيذ مناورات عديدة أثارت ضجة على طول الساحتين اللبنانية والعربية، وقد قصدنا من وراء تأسيس هذه المقاومة المبارکة إرسال رسائل ذات مضمون واضح للآخرين من أننا متواجدون في الساحة, وأننا لسنا أرقامًا من ورق, وإنما نحن مشروع استراتيجي يمتلك البعدين الفکري والعسکري, وأنه کما يتصدى فکرًا و عقيدة لمشروع ولاية الفقيه، فإنه يتحمل أيضًا عبء أية مواجهة عسکرية محتملة مع مناوئيه.

 لم يكن من السهل على سماحة العلاّمة السيّد محمد علي الحسينيّ في هذا الوقت الذي نعتبر أننا بأمسِّ الحاجة فيه لمشروعٍ  يعمل على توضيح ماهية و جوهر الإسلام من حيث کونه بالأساس ديناً اعتدالياً مرناً بإمکانه ملاءمة و معاصرة کل الأزمنة و مواکبة متطلبات و احتياجات مختلف الأجيال في الوقت الذي نرى مدى قوّة الهجمة التي تصوّره على أنّه دين الإرهاب , ومن هنا ومن جرّاء غيرته على العروبة التي أصبحت هامشاً . وليصل إلى الهدف الأسمى كما عوّدنا الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ السيّد محمّد علي الحسينيّ على قيادته الفكريّة والحواريّة للأمور وعلى وفائه للوعود, أمضى سماحته أياماً بجولات 

 

مكوكيّة ٍمذكراً الأمّة العربيّة والإسلاميّة والدول الأوروبيّة بشخصٍ افتقدت جولاته الطويلة خدمةً للأمتين العربيّة والاسلاميّة , هو الإمام المغيّب السيّد موسى الصدر (اعاده الله).

لم يكن ظهور المجلس الإسلاميّ العربيّ من فراغ أو من دون أسباب مباشرة جعلت ظهوره شيئاً لا بدّ منه في عالمنا العربي , وكانت ولادته ولادةً عربيّة قلبًا وقالبًا ومن الأسباب التي أدّت إلى ظهور المجلس :

أولاً أن المراحل التأريخية التي مرت بها أمتنا العربية بشکل عام، قد أعطتنا الکثير من الدروس و العبر الغنية لئلا نقع في الإشکالات والمطبّات والمزالق الضيقة التي وقع فيها آباؤنا و أجدادنا من قبل، خصوصاً عندما حدث تصادم أو تباين مضرّ بين الحالتين قادت في النهاية الى إلحاق الضرر بالجانبين, ومن أجل ذلك فإننا نسعى لبناء حاضر جديد بإمکانه أن يکون جامعاً للحالتين الطائفية و القومية و متجاوزاً أية ثغرات من الممکن أن تستغل في إثارة عوامل الفرقة و الاختلاف بين الطائفة و القومية, و نعمل وفق مبادئ و مفاهيم عملية و واقعية جديدة تضع المصلحة الثنائية المشترکة فوق أي اعتبار آخر, وهذا ما سيقودهماحتماً إلى اتجاه يصب في النهاية في مصلحة و خيرالجانبين.

 

بالإضافة إلى هذا السبب هناك السبب الأبرز الذي أدّى إلى ولادة المجلس ألا وهو  وقوع حالات سلبية أو في غير الصالح العام من جانب شخصيات و تيارات شيعية معينة، ليس بمجرد ظاهرة عادية يمکن عزلها عن مجمل مسارات الوضع العام, وهو ليس بحالة استثنائية حدثت من لا شيء, أو من حالة لا أدرية, وإنما هو في الواقع حاصل تحصيل حالة التغريب و التنائي التي تهيمن بشکل أو بآخر على الطائفتين الاسلاميتين الرئيسيتين(السنة و الشيعة) و ما يختلج في العقل الباطن العام و الخاص لکل منهما حيال الآخر، والإشکالية الأساسية أنه لم تکن هنالك فرص أو فسحات تأريخية متاحة کي تتم حالات من التقارب و التلاقح الفکري ـ الاجتماعي الجاد بين الطرفين, وإنما ظلت الحالة الانغلاقية هي السائدة و المهيمنة على الجانبين, وبرأينا أننا حين نضع مؤيد الدين بن العلقمي أو تياراً سياسياً شيعياً محدداً تحت طائلة الاتهام و المساءلة، فإن الأبعاد القانونية و الشرعية و الإنسانية والاجتماعية للمسألة لن تکتمل من دون وضع کلّ الأطراف المشارکة بتوليد و إنجاز مثل هذه الحالة في دائرة الاتّهام والمساءلة والسعي لوضع اليد على مواضع الخلل و الثغرات التي قد تبعث على تهيئة الأجواء الکفيلة لحالات أو أوضاع سلبية.

ولأننا اليوم نرى أنّ الأجيال العربية الحاليّة هي الجيل الحضاري المعاصر فإننا اتبعنا قول ( لاتقسروا أولادکم على أخلاقکم فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانکم) هذا القول المأثور للإمام علي بن أبي طالب(ع) يتجلَّى فيه الکثير من المعاني والأبعاد الإنسانية القيِّمة وتجسد العمق الحضاري المعاصر للفکر الإسلامي، سيما عندما يطلب الإمام عليّ{ع} من الناس أن لايفرضوا آراءهم و مفاهيمهم الحياتية على الأجيال التي تليهم مؤکداً على عامل الخصوصية الزمنية لکل جيل ومايستوجب ذلك من إملاءات وشروط ذاتية وموضوعية مختلفة. ووفق السياق نفسه، فإن لغة الأجيال تتباين مع اختلاف العوامل الذاتية والموضوعية المرتبطة بأکثر من عامل مع لغة أجيال أخرى, وإن الشارع الشعبي العربي في يومنا هذا هو غير الشارع الشعبي العربي لعقود خلت ومراحل تأريخية خلت, وإن دراسة کل جيل على حدة هو الآخر مسألة مهمّة,إن بعض ماکان مهمّاً وحساساً بالأمس قد لايکون بنفس الأهمية في هذا اليوم، وبهذا الفهم نستقرىء شارعنا الشعبي ونسعى لفهم خطوطه الأساسية.

 

ويقول سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ العلاّمة المجاهد السيّد محمد علي الحسينيّ أنه عندما أسسنا المجلس الإسلاميّ العربيّ فإن العديد من الأهداف و الطموحات والمشاريع السياسية والفکرية والاجتماعية قد وضعناها نصب أعيننا, بيد أنَّ الهدف الأهمّ والأکثر أهمية من بين کل تلك الأهداف کان هدف استراتيجي کبير تجلَّى في إضافة أفکار ومبادئ وقيم مجلسنا مع توجهات وآراء الشارع الشعبي الشيعي للدور الکبير الذي لعبه في الساحة السياسية العربية خصوصاً من حيث استغلال بساطة وطيبة هذا الشارع من أجل رسم وتنفيذ سياسات وأجندة معينة تخدم مصالح وأهداف دول تتقاطع مصالحها وأمنها القومي مع مصالحنا وأمننا القومي العربي, ومن هنا، فإننا أخذنا على عاتقنا مهمة التصدِّي للنزول إلى عمق الشارع الشعبي الشيعي ليس في لبنان فحسب وإنما في العراق والبحرين والسعودية والکويت وقطر ودولة الإمارات العربية المتحدة واليمن وسوريا والسعي للعب دور التلميذ والمعلم في نفس الوقت من أجل الوصول إلى الهدف الأسمى وهو وضع حد فاصل لعامل استغلال وتوجيه هذا الشارع نحو تطبيق وتنفيذ أجندة سياسية وأمنية خارجية وإقليمية معادية ومتقاطعة مع مصالح واعتبارات أمتنا العربية.

أيّها الأحرار من العرب ان المجلس الاسلامي العربي الذي جاء أساساً من أجل خدمة الأمة العربية وتوعية کافة شرائحها المختلفة(والشيعة منها بشکل خاص)بخصوص طبيعة المرحلة الحساسة والخطيرة التي تمر بها منطقتنا, وضرورة أن نکون في المستوى المطلوب من الجهوزية والاستعداد لمواجهة کافة الاحتمالات بما فيها المواجهة المسلحة الشعبية ضد کل من تسوِّل له نفسه التطاول و الاعتداء على حرمة أراضينا العربية والنظام الرسمي العربي, وإننا نعلنها وبکل جلاء أن خلايا المجلس الاسلامي العربي ليست(خلايا نائمـة)من أجل تنفيذ أجندة عدوانية ضد أمن و استقرار بلداننا العربية وإنما هي خلايا مکشوفة وعلنية يقظة وحذرة على الدوام للانقضاض على کل عدوّ ينتهك حرمة أراضينا أو مياهنا أو أجوائنا العربية وبهذا نعلنها وبکل وضوح وبشکل مباشر أن المجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان هو مشروع عروبي الشکل وإسلامي المحتوى  وهو المرجعية السياسية ـ الفکرية العربية الوحيدة للشيعة العرب في کافة أرجاء الوطن العربي و العالم و يعتبر نفسه أحد خطوط  الدفاع الأولية بوجه أعداء الأمة العربي, وأننا على نفس المسافة من کافة الأقطار العربية, و نعتبرها جميعاً کوطننا لبنان, و لا نفرق بين أي منها و نؤمن إيماناً راسخاً بأننا نمتلك الإمکانية و القدرة اللازمتين للتصدي لأعداء الأمة مثلما نمتلك القدرة و الإمکانية المطلوبة لتوعية و إرشاد الشيعة العرب بشکل خاصّ بما يخدم مصالح أمتنا العربية و أمنها القومي, واننا سنبقى فكراً وأقلاماً وسيوفاً مشرعة بوجه کلّ عدوٍّ  تسول له نفسه أن يتربَّص شرًّا بأمتنا العربية والله تعالى من وراء القصد.

هويتنا إسلامية ـ عربية خالصة وانتماؤنا الأول و الأخير هو لأوطاننا ولأمتنا العربية المجيدة, وإن هذين الرکنين هما الأساس في تشييد صرح المجلس الإسلامي العربي وبناءً على ذلك، نعتبر الدفاع عن النظام الرسمي العربي عند تعرضه لخطر العدوان أو ما شابه من صلب واجباتنا الأساسية وتدخل ضمن أهدافنا الاستراتيجية ذلك أنه وکما أسلفنا هنالك علاقة جدلية وثيقة بين هذا النظام و الأمن القومي العربي.

وعندما يتساءل البعض عن أننا لانؤمن بالإصلاح أو بالتغيير في الواقع العربي لصالح الشعوب، فإننا نؤکد بأننا نؤمن بالإصلاح و التغيير النابع من رحم و واقع أوطاننا وليست تلك"الدخيلة"أو"المقحمة"عليه قسراً من أجل خدمة أجندة و مصالح خارجية.

إن الإصلاح و التغيير الحقيقيين يبدآن من النصيحة کأول خطوة لابد منها کما أوصانا نبي الرحمـة صلى الله عليه و على آله وصحبه وسلم حين قال(الدِّين النصيحة) و لانعتقد بأن قادتنا و حکوماتنا العربية ليست على استعداد لسماع النصائح ونجزم

أن العديد من المکاسب الديمقراطية و الجماهيرية التي تحققت على طول بلدان العروبة کانت من نتيجة الاستماع لنصائح الخيرين و الذين يريدون الاصلاح حقًّا لشعوبهم، کما أننا نرى أن المشورة تدخل أيضاً في مسألة الاصلاح السلمي الإيجابي لبلداننا العربية ونرى بأن الأنظمة السياسية العربية المختلفة في مضامينها الفکرية ـ السياسية نوعاً تتقبل و بکل رحابة صدر المشورة سيما إذا ماکانت تحمل في طياتها أهدافاً و مشاريع مفيدة وواضحة للبلدان العربية.

  

 

وهذه نبذة عن المجلس الإسلاميّ العربيّ باب العروبةِ والوطنيّة :

 

المجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان، تنظيم سياسي ـ فکري ـ اجتماعي يهدف إلى دفع الشيعة العرب نحو الالتزام بمرجعية شيعية عربية تؤمن و تلتزم بالمسائل و القضايا الوطنية و القومية, و يسعى المجلس من خلال نشاطاته الإعلامية والتثقيفية المتباينة إلى وضع حد فاصل لتوجه والتزام الشيعة العرب بمرجعيات(دينية و سياسية)ولاؤها ليس عربيًّا ومن أجل ذلك يطرح رؤيته لأهمية ولاء الشيعة العرب لأوطانهم و حکوماتهم وکونها الأولى بالطاعة. وقد قام المجلس بنشاطات سياسية و ثقافية واجتماعية و توجيهية في مختلف مدن لبنان و أثبت حضوره الفاعل کقوة سياسية ـ فکرية –اجتماعية ناهضة, وقام بطرح أفکاره و آرائه المختلفة بشأن أهمية الانتماء للوطن والعروبة, والالتفات إلى خطورة الالتزام بأفکار و طروحات تنبع أساساً من أرضية غير عربية و بعيدة عن کل الأسس والمقومات الوطنية, وقد قمنا بإنجاز نشاطات دينية ورياضية و توجيهية واجتماعية وتربوية کثيرة بهدف المزيد من الالتقاء والاحتکاك بالجماهير والتعرف على همومها و أفکارها ومشاکلها وبالمقابل تمکنَّا من إيصال أفکارنا وطروحاتنا إليهم. ولقد تمکن المجلس الإسلاميّ العربيّ وخلال الأعوام الثلاثة المنصرمة من عمره من مدِّ جسور من الود والتفاهم مع العديد من الدول العربية , والتقينا بالعديد من مسؤوليها الکبار وتباحثنا معهم حول الآفاق المستقبلية لتعاوننا المشترك. واقع العرب في الوقت الحاضر مختلف أيما اختلاف عن الذي نعيشه. إننا نعطي الأولوية للعروبة من أجل رصّ الصفوف العربية وتوحيدها بأساس فکري وأخلاقي جامع ينير دروبها أمام کل المنعطفات و الدياجير المظلمة مما يؤهلها للانتباه لأعدائها الحقيقيين وتوجيه الشارع العربي للالتفاف حول زعمائهم وقادتهم لإفراغ المؤامرات والدسائس والفتن المختلفة من محتوياتها الخبيثة التي ترکز على تهميش دور الزعامة العربية و جعلها منفصلة عن الأمة لکي يتصيدوا مايشاؤون في المياه العکرة، وإننا في المجلس الإسلاميّ العربيّ في لبنان رأينا و نرى أن أهم واجب قومي ينتظر الأمة العربية هو أن تقوم بتعبئة نفسها لتصبح ظهيرًا و سندًا قويًّا و متينًا للزعامة العربية کي تقوم بإنجاز مهامها و واجباتها التأريخية بخصوص صيانة الأمن القومي العربي و حفظه من کل خطر أجنبي داهم مهما کان مصدره أو مضمونه           

الأمانة العامة

المجلس الإسلاميّ العربيّ

في لبنان

                  

وهذا تقريرٌ شامل عن الإنجازات والنشاطات التي قام بها المجلس الاسلاميّ العربيّ طوال عام العروبة :

 

- القسم الاجتماعي: قسم الخير والبركة والعطاء العربي في هذا القسم كان الوفاء بالوعد, فبرعاية أمين عام المجلس الإسلاميّ العربيّ، سماحة العلاّمة السيّد محمّد عليّ الحسينيّ أدامه الله ورعاه.  قام هذا القسم الاجتماعيّ بتوزيع المساعدات العربيّة على الفقراء والمحتاجين في المناطق اللبنانيَّة كافةً، وهي عبارة عن كميّات من مادة المازوت، وحصص تموين، ومدفأة وأغطية (حرامات)، وجاء هذا التوزيع وفاءً للوعد الذي أطلقه سماحته في عام العروبة.

واستكمالاً لحملة المساعدات قامت اللجنة الاجتماعية وجمعية ذو القربى في الجنوب وبيروت بتوزيع عدد كبير من الحصص الغذائية على العائلات المحتاجة. بالإضافة الى تنظيم رحلات ترفيهيّة للأطفال تنوّعت بمختلف النشاطات.

ولم يقف عمل هذا القسم هنا فهو كان وما زال يقدّم الأدوية المجانيّة والمساعدات الماليّة الأسبوعية والثياب وغيرها من العطاء العربي .  

 

- وللقسم الثقافيّ في المجلس الاسلاميّ العربيّ عطاءٌ ينبع من ثقافتنا العربيّة الممتدّة من علم ومعرفّة النبيّ الأميّ العربيّ محمّد(ص),أولاً افتتح هذا القسم في ركز المجلس في مدينة صور مكتبة بني هاشم الثقافيّة التي تحتوي على آلاف الكتب العلميّة والدينيّة وقد فتحت أبوابها أمام أبحاث الطلاّب والمحاضرات المتنوّعة.

كما وقام بإحياء العديد من المناسبات الدينيّة  في جميع مراكزه في المناطق اللبنانيّة ,ونظّم القسم ندوة طبيّة حول مرض انفلونزا الخنازير لما فيه من خطر حيث وجِّهَت خلال الندوة النصائح الطبيّة للحاضرين .

بالإضافة إلى ذلك افتتح في قاعة بني هاشم الثقافية – صور المعرض البيئي السنوي الأوّل حيث ألقيت فيه كلمات اكّدت أن قرآننا وديننا حثّنا من قبل على المحافظة على بيئتنا وها نحن في القسم الثقافي في المجلس الاسلاميّ العربيّ نتبّع الدين على كافة أصعدته ونقوم بنشر ثقافة هذا الدين التي لا تحثّ إلاّ على الخير والنظافة والأخلاق الحسنة في وجه كل ما تشهده ثقافتنا العربيّة من محاربين ينظرون إلى الدين الإسلاميّ من منظور الإرهاب والتعصّب والانغلاق .

هذا على الصعيد الثقافي أمّا بالنسبة للتنمية الدينيّة فقد أقيمت دورات دينيّة عامّة عديدة في حوزة بني هاشم للعلوم الدينيّة.هذا بالإضافة إلى الزيارات والجولات التي قام بها القيّمون على هذا القسم وقد شملت الشخصيّات الروحية في كافة الطوائف وكانت توزَّع خلال  الزيارات كتب سماحة العلاّمة الحسينيّ التي تقدّم تعريفاً كاملاَ عن أفكار المجلس الإسلاميّ العربيّ في لبنان وتبدي الانفتاح الإسلاميّ على كافّة الأديان السماويّة وتدعم حوار الأديان الذي كان له الحصّة الأوفى من مقالات وزيارات سماحة العلاّمة الحسيني منذ انطلاقته وحتّى اختتامه ألا وهو ظاهرٌ دائماً في عقله وفكره ساعياً لتقديم الدين الإسلاميّ بوجهه الأسمى وليس بالوجه الذي يقدّمه فيه أعداء الدين والأمّة الإسلاميّة والعربيّة.

 

 

-  أمّا القسم السياسيّ في المجلس الإسلاميّ العربيّ فقد كان يعمل ُ بنشاطٍ جعل من مواقفه محطّ أنظار المراقبين السياسيين العرب حيث كان يراقب الأحداث ويحلّلها  , والذي ظهر بعدّة مقابلات تلفزيونيّة قدّم فيها آراء وتطلّعات ومواقف المجلس من الأحداث المختلفة في لبنان والدول العربية ومن الوضع الإقليمي على كافة الأصعدة هذه المواقف التي أثّرت بشكلٍ مباشر وغير مباشر على تغيّر مسار الأحداث وعلى جعل المجلس الخط العربيّ الجامع والحامي الذي يقرّب وجهات النظر إن بين الفرقاء اللبنانيين أو في الأحداث العربية التي مرّت كالأحداث في البحرين واليمن ومصر وكافة الدول العربيّة  هذا على صعيد الخلافات بالإضافة إلى أنّه كان وما زال يدعم التقارب اللبناني – اللبناني والتواصل العربي-العربي حيث تحوّل إلى مرجعيّة سياسيّة لها رأيها المطلوب والمنتظر في مختلف القضايا العربيّة والإسلاميّة والقوميّة .

- أمّا القسم الإعلاميّ فقد اهتمّ وبشكلٍ فعّال بتحديث مواقع المجلس  وبنشر كافة النشاطات وبتغطية المناورات الجهاديّة للمقاومة الإسلاميّة العربيّة , وأهم مواقعه وكالة الأخبار العربيّة التابعة للمجلس الإسلاميّ العربيّ التي تقوم بنشر الأخبار العربيّة المختلفة, كما واستحدث قناة العروبة الالكترونيّة لمتابعة كافة أخبار العالم العربيّ والاسلاميّ. كما وكان للقسم حضوره في مختلف النشاطات الإعلاميّة العربيّة وإصدار البيانات المختلفة ومواقف العلاّمة الحسينيّ ومقالاته .

- أمّا القسم التربوّي : ولأنّه يعتبر أنّ الإسلامَ هو دين العلم بقوله تعالى للنبيّ الأمّي في أولِّ وحيٍ أن "إقرأ" , ولأنّه مؤمنٌ بأنّ مقاومة الجهل والفقر هي جهاد في سبيل الله يساوي  جهاد مقاومة المحتل , سعى العلاّمة السيّد محمد علي الحسينيّ "حفظه الله " وبعد لقاءٍ جماهيريٍ طلاّبي أقامه خلال هذا العام في مطعم الغولدن بلازا بالوقوف الى جانب الطالب اللّبناني عبر تقديم المنح المدرسيّة والجامعيّة وتوزيع القرطاسيّة والكتب المدرسيّة. كما وقام الإخوة في القسم التربوي بتأسيس منتدى الطالب العربي وتنظيم اللقاءات الشهريّة بين الطلاّب وسماحة العلاّمة الحسيني للبحث بأمورهم وإيجاد حلّ لمشاكلهم بالتعاون مع الدولة اللبنانيّة ووزارة التربية في لبنان .

-  أمّا القسم الرياضي: فقد أبدى العلاّمة الحسينيّ اهتماماً مميّزًّا بالممارسة الرياضيّة التي يعتبر أنها تنمّي روح التعاون والتقبل وتزرع الروح الرياضيّة في نفوس الشباب, فبرعايته وبإشراف المدرّبين خاض القسم الريّاضي خلال هذه السنة  عدداً من المباريات التي توِّجَ فيها النادي العربيّ الرياضيّ بطلاً, ومن هذه الدورات "النصر والتحرير", "التحرير والانتصار", ودورة الربيع , وهذا بالإضافة إلى المباريات الودّية, كما وقام أعضاء الفريق بالزيارات الشهرية لسماحة العلاّمة الحسيني حيث كان يقدّم سماحته الإرشادات والتوجيهات للشباب ويؤكّد لهم أنهم سيكونون وجه لبنان الرياضي في مختلف الدول العربية  .

- القسم الجهادي: هو العاشر من شهر محرّم يوم الجهاد والشهادة والتفاني والإيثار في سبيل العزّة والكرامة , هو يوم التضحية بالنفس والولد والأهل في سبيل الأمّة وبقائها, ونظراً لما كان من الحرب على أهلنا وإخواننا وأبناء ديننا في قطاع غزّة من

همجيّة في أواخر السنة ولما كانت تشهده هذه الحرب من مجازر وتنكيل بالأطفال والنساء , لهذه الأسباب كان هذا اليوم يوم إعلان سماحة القائد الجهاديّ العلاّمة السيّد محمّد علي الحسينيّ "حفظه الله" انطلاق المقاومة الإسلاميّة العربيّة التي أعلن سماحته في هذا اليوم أنّها  ستكون رأس الحربة,وفي الخطوط الأمامية لمواجهة أعداءالعروبة, والمتربصين بها شرّاً, مؤكداً أن مقاومتنا هذه إسلامية عربية ,وجدت للدفاع عن بلاد العرب,أساسي عربيٌّ, وأهدافها عربية, وقرارها عربيِّ, ودعماً لمصالح الأمة العربية جمعاء, وستكون العين الساهرة على أمن أمتنا العربية , وفدائيوها سلاحهم مسلّط على أعدائها. وفتح باب التطوّع أمام الشباب اللبنانيّ والعربيّ للانتساب إلى هذه المقاومة, وقد قامت المقاومة الاسلاميّة العربيّة بتنفيذ عدّة مناورات هزّت الكيان الصهيونيّ ومن أهمّها مناورة يوم القيامة الكبرى ومناورة ذوالفقار النوعيّة بقيادة الأمين العام العلاّمة الحسينيّ وبإشرافه التي جاءت مواجهة للمناورة الإسرائيليّة الكبرى (تحوّل3) . وقد كان للنساء حصّة من الجهاد حيث قمنَ بتنفيذ دورة السيّدة صفيّة شملت الدورة التدريبية مراحل عدة ، بدءًا من إعداد المسعفات – المقاتلات لمساعدة المجاهدين المصابين على أرض المعركة وإخلائهم عند الضرورة ، مرورا بتدريبات خاصة على التعامل مع الأسلحة ، فكًّا وتركيبًا وتنظيفًا ، بالإضافة إلى التصويب والرماية بالذخيرة الحيَّة ، وصولاً إلى تنفيذ متقن لبعض التكتيكات القتالية ، مثل المناورة والدفاع والالتفاف والانقضاض على العدو وغيرها من التعليمات التي كان يشرف عليها سماحة العلاّمة الحسينيّ .

كما وأطلقت المقاومة الإسلامية العربية عدداً من البيانات مع مختلف الأحداث لتؤكد على أنّها لن تكون واقفةً مكتوفة الأيدي أمام أيّ اعتداءٍ على العروبة وأمّتنا العربيّة وإخواننا العرب.

- قسم العلاقات العامّة: وهو القسم الذي جعل من نفسه صوتاً للمجلس الإسلاميّ العربيّ  في كافة  المحافل الدينيّة والسياسيّة اللبنانيّة والعربيّة والدوليّة , والذي كان ومازالَ صلةً للوصل بين المجلس والشخصيات السياسيّة والدينيّة داخل لبنان وخارجه  فإنّ مهمة هذا القسم من المهمّات الصعبة والحسّاسة والتي تحتاج إلى الجهد والوقت والعطاء , وخلال هذه السنة كان لهذا القسم إنجازات عديدة منها: الزيارات المختلفة لشخصياتٍ روحيّة من الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير والشيخ نعيم حسن إلى المطران الياس عودة وصولاً الى الشيخ علي زين الدين والمطران أندريه حدّاد واللواء أشرف ريفي وغيرهم من الشخصيات , حيث كان وفي كلّ زيارة يتم تقديم الأدرعة التذكارية وكتب سماحة العلاّمة السيّد محمد علي الحسينيّ , كما وقام القسم بالزيارات الخارجية في الدول العربية وغيرها من الزيارات الدولية إلى فرنسا وبريطانيا , وكانت مناقشة القضايا العربية هي من أولويات المجلس خلال زياراته . هذا بالإضافة إلى التواصل اليومي والوفود اليومية التي يستقبلها العلاّمة الحسيني في مختلف مراكز المجلس من الوفود العربية والفصائل الفلسطينية والشخصيات الروحية والمغتربين والمدافعين والمؤيدين لفكر ونهج المجلس الإسلاميّ العربيّ في لبنان والدول العربية .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

الأمانة العامة

المجلس الاسلامي العربي في لبنان 2009

 

 

الذكرى السنوية الثالثة على تاسيس المجلس الاسلامي العربي.

http://www.arabicmajlis.org/?id=730

 

رابط فيديو كلمة سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني في احتفال المجلس الاسلامي العربي

http://www.arabicmajlis.org/index.php?id=729

فيديو : تقرير نشاطات المجلس الإسلامي العربي 2009 

http://www.arabicmajlis.com/index.php?id=721

Islamic Arabic Council revived the third anniversary of its founding 

http://www.arabicmajlis.org/?id=731

نص الكامل لكلمة سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الاسلامي العربي في الذكرى الثالثة لتأسيس المجلس في لبنان :  

http://www.arabicmajlis.com/?id=744

تقرير منطقة الجنوب في المجلس الاسلامي العريي

http://www.arabicmajlis.org/?id=734

كلمة العلاقات العامة

http://www.arabicmajlis.com/?id=738

كلمة القسم الثقافي

http://www.arabicmajlis.org/?id=735

كلمة القسم التربوي 

http://www.arabicmajlis.org/?id=736

كلمة القسم الإعلامي في احتفالية العام الثالث للمجلس الإسلاميّ العربيّ.

http://www.arabicmajlis.org/?id=737

ألبوم صور معرّف  "نشاطات المجلس الاسلامي العربي وجمعية ذو القربى"

 http://www.arabicmajlis.org/?id=719

 

 

 


 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2009/10/26   ||   القرّاء : 112359



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 Tim Schenck, member of Mennonite Central Committee, discusses the courageous peacemaker” cleric Mohammed Ali El-Husseini” –Lebanese

 مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: "شيئ عن المفاهيم الانسانية في الإسلام"

 الحسيني لموقع 14 آذار: نصرالله لم يجروء أن يعِد بإنتصار... وعلى الشيعة اللبنانيين أن يكونوا عوناً وعيناً لبلدان الخليج

 مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: السعودية و قطر و تفعيل الدور العربي

 دان المجلس الاسلاميّ العربيّ بشدّة التفاهات المسيئة التي تناولتها القناة العاشرة الاسرائيليّة بحق السيّدة العذراء وابنها السيّد المسيح(ع)

  زار سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ السيّد محمّد عليّ الحسينيّ على رأس وفدٍ من المجلس البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير

 كتاب: دفاعا عن الإسلام dfaa'a a'n alislam تأليف:السيد محمد علي الحسيني اللبناني.

 The Cleric Mr. Mohamad Ali El-Husseini to France: To Augment the Coalition of Good, and to Collaborate Unitedly in Fighting the Forces of Evil

 العلامة الحسيني: لاتثريب من مراعاة الناس و عدم إزعاجهم من مکبرات الصوت في المساجد او الحسينيات

 كتاب: فقه السحر تأليف: السيّد محمّد عليّ الحسينيّ "اللبناني".

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54527084

    • التاريخ : 21/11/2017 - 09:58

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان