تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: نحو توازن استراتيجي اقليمي و دولي لصالح العرب( 4-5) .

مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: نحو توازن استراتيجي اقليمي و دولي لصالح العرب( 4-5)

نحو توازن استراتيجي إقليمي ودولي لصالح العرب 4-5

 

خلافات الايديولوجية والفکرية بين الانظمة السياسية في کل من مصر  والعراق و سوريا بسبب الصراع على أخذ زمام قيادة الامة العربية، مع کل الذي أدعته الاطراف السياسية في تلك البلدان الثلاثة، فإنها خلفت آثارا بالغة السلبية على التوازن الاستراتيجي الاقليمي والدولي ورجحت کفته لغير العرب. الامر اللافت للنظر، أن هذه الدول الثلاث، شرعت بإعداد مبررات و مسوغات التعرض لغيرها من الدول العربية و حتى ان التهويل والمبالغة بهذا السياق قد بلغ حدا بحيث وصلت الى حد تخوين بعضها البعض وهو ما دعى لإختلاط الامر على قطاعات عريضة من الجماهير مثلما اتاحت فرصا ذهبية لأعداء العروبة والاسلام کي يدفعوا العرب في عملية التوازن الاستراتيجي الاقليمي والدولي الى مرتبة أوطأ بکثير من إستحقاقهم الحقيقي، لکن المشکلة هي ان السياسة في احايين عديدة کمنحدر سريع لايمکن لکل من شاء أن يحافظ على توازنه ومکانته کي لايتزحزح عنها وهذا ما کان تحديدا واقع الحال في عقدي الستينات والسبعينات من القرن العشرين بالنسبة للعرب.


ان ما يؤسف له کثيرا، ان الانظمة العربية في کل من مصر وسوريا والعراق، والتي کانت ليل نهار تتحدث بالقومية العربية والامن القومي والتوازن الاستراتيجي في ميزان القوى مع أعداء الامة، لم يکن يهمها شئ مثلما کان يهمها موضوع جعل ميزان التوازن بينها وبين غيرها من الدول العربية المناوئة أو المخالفة لها لصالحها!


قطعا ان الکيان الصهيوني وايران زمن الشاه وترکيا، کانت مستفيدة بشکل واضح من هذا إنشغال العرب ببعضهم البعض ونحن واثقون من ان الکيان الصهيوني لم يجشم نفسه عناء الانشغال برش المزيد من الزيت على نار الخلافات العربية العربية ذلك إنها کانت من العمق والضراوة بحيث لم تکن بحاجة ولو الى قطرة زيت إضافية أخرى!


ان ضراوة الصراع التنافسي العربي العربي قد استهلك مستويات کبيرة من الجهدين المادي والمعنوي الذي کان يجب ان يوجه بإتجاه مخالف تماما، وبدلا من ان توظف هذه الامکانيات العربية في عملية الصراع العربي الصهيوني فقد وظفت لإستخدامها في عملية من شأنها منح المزيد من القوة للکيان الصهيوني على الصعيدين الاقليمي والدولي والانکى من کل هذا، أن منظري ومحللي ومفکري هذه البلدان کانوا على الدوام يکتبون و يتحدثون عن أهمية وخطورة التوازن الاستراتيجي مع العدو الصهيوني بشکل خاص والدول الاخرى بشکل عام من دون ان ينتبه أو يتنبه احدا منهم الى ان المسألة التي يتحدثون عنها يتم إنتهاکها وتجاوزها من قبل أنظمة عربية تشکل خط المواجهة الامامي مع العدو الصهيوني.


وفي الوقت الذي کان فيه الجهد المادي العربي(ولاسيما في البلدان التي أشرنا إليها آنفا)، کان منصبا على الجانبين العسکري والامني، وکان هنالك في نفس الوقت قصورا واضحا في الجوانب الاقتصادية بأبعادها الصناعية والزراعية ولم تکن هنالك اساسا بنى تحتية يمکن إعتبارها تشکل عمقا استراتيجيا، فإن الجانب العسکري بحد ذاته کان يعاني من القصور مثلما کان الجانب الامني يعاني من مشاکل وازمات کبيرة. لم تکن هنالك صناعات عسکرية ولو خفيفة بحيث تدفع هذه الدول للإستغناء عن استيراد احتياجاتها بهذا الخصوص من الخارج، کما کانت مصادر توريد السلاح محددة وکانت لهذه البلدان الموردة للسلاح أجندتها الخاصة في المنطقة والتي ترتبط اساسا بحفظ مسألة التوازن الاستراتيجي بينها وبين القوى الدولية الاخرى صاحبة الشأن  على الساحة الدولية. کما ان الجانب الامني أيضا کان يعاني الامرين من جراء هشاشته مقارنة مع نظرائه من الدول الاخرى وأغلب الظن ان هشاشة الجانب الامني لدى هذه الدول کان بسبب إنصراف غالبية الجهد العربي لأمور تتعلق بمراقبة المواطنين والقوى السياسية

المناوئة لها ولعمليات الترصد والمواجهة مع الدول العربية الاخرى وان إکتشاف الجاسوس الاسرائيلي(ايلي‌ کوهين) في سوريا بالصدفة وعن طريق السوفيات وليس عن طريق الاجهزة الامنية السورية، يعطي أکثر من دلالة وإشارة سلبية على اداء هذا الجانب. وقطعا، ان القصور الواضح للاداء الاقتصادي في المجالات الصناعية والتجارية والزراعية قد دفعت لانخفاض واضح في النمو الاقتصادي وهو امر له دلالاته السلبية على الکثير من الأصعدة ولو جمعنا کل الذي سردناه آنفا وإضفنا إليه أيضا قصور التحرك السياسي العربي على مختلف الاصعدة (رغم ان العامل السياسي مرتبط بقوة بالعوامل الاخرى)، فإن وخامة الوضع العام کان يتجلى بوضوح للمتابع والمراقب. ويقينا ان أية دول تمتلك هکذا مقومات وتمر بمثل هکذا ظروف وملابسات، سوف لن تکون في المستوى اللازم الذي يؤهلها کي تأخذ مکانها التنافسي على الصعيد الدولي وتحفظ لها موقعا جيدا في عملية التوازن الاستراتيجي ولئن کان هذا هو حال العرب طوال العقود الاخيرة من الالفية الماضية، فإنه ليس بالامکان التخمين بأن المحصلة المستقبلية للعقود القادمة من الالفية الثالثة بعد الميلاد، سيطرأ عليها تغيير کبير، بيد اننا في نفس الوقت لن نکون تشاؤميين بالمرة ونجزم بأن ليس هنالك من تباشير تزف لنا بشرى تغيير هذه الوضعية السلبية للعرب وهذا ماسنأتي عليه في آخر قسم من بحثنا هذا.

 

السيد محمد علي الحسيني

الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

 

 

القسم الإعلامي

المجلس الإسلامي العربي

الجمعة:7/8/2009

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2009/08/07   ||   القرّاء : 50811



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



 الحسيني ينوّه بالدور القطري ويدعو الى تصحيح علاقة البعض بالدول العربية

 مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: 31عاما على إختفاء الامام السيد موسى الصدر

 تعريف بالمجلس الإسلاميّ العربيّ

 لـ اليوم أن انخراط «حزب الله» في سوريا جعل من «الشيعة» سلاحا تحت الطلب

 العلامة الحسيني يوضح اهداف المجلس الاسلامي العربي في لبنان

 كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني في مؤتمر

  كلمة العلامة الحسيني بمناسبة المولد النبويّ الشريف

 العلامة السيد محمد علي الحسيني لماذا الشيعة العرب؟

 العلامة الحسيني: ولادة السيد المسيح (ع) كانت الخلاص والفرج للمستضعفين

  بقلم العلامة الحسيني:لابديل عن الاسلام الوسطي المعتدل (1- 2)

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57050263

    • التاريخ : 13/12/2017 - 11:17

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان