تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (7)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (197)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (248)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (290)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (71)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (68)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: " تدويل قضية الجزر المحتلة خيار لابد منه " .

مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: " تدويل قضية الجزر المحتلة خيار لابد منه "

تدويل قضية الجزر المحتلة خيار لابد منه

 

*السيد محمد علي الحسيني.

في عام 1971، وعندما کان شاه إيران محمد رضا بهلوي في اوج قوته، و يحظى بدعم امريکي ـ غربي کبير، أقدم على إحتلال الجزر العربية طنب الکبرى و طنب الصغرى و ابو موسى ولم يتحرك المجتمع الدولي وقتئذ ضد عملية الاحتلال هذه سيما وأن الشاه کان قد خطط مسبقا لذلك الامر و ضمن دعم و اسناد الغرب الکامل له وحتى ان الاتحاد السوفياتي و المنظومة الشيوعية لم تحرك ساکنا لإعتبارات سياسية و اقتصادية محددة. الاحتلال الايراني لهذه الجزر يومئذ، لم يصطدم سوى برفض شعبي قوي له مع تحرك إعلامي محدد لدول عربية معينة من دون أن ترفق هذه الدول ذلك التحرك بخطوات سياسية و قانونية کي توثق القضية وتجعل لها غطائا قانونيا و دوليا من أجل العمل على إستعادتها، او حتى العمل على تحريرها ان إقتضى الامر.

سقوط نظام الشاه و ذلك الفرح الغامر الذي عم الشارع العربي بمجئ نظام سياسي ـ ديني يتظاهر بدعم و مساندة القضية الفلسطينية، دفع الاوساط الاعلامية والسياسية المختلفة في المنطقة الى الاعتقاد بأن ثمة تغيير جذري في الموقف الايراني حيال العرب و قضيتهم المرکزية (فلسطين) في طريقها الى التبلور، بل وقد بالغت العديد من القنوات الاعلامية العربية حين أکدت بأن النظام الايراني الجديد سوف يکون العامل المساعد الاکبر في تحرير فلسطين، وان يصبح الظهير الاقوى للعرب ورأس الحربة الموجهة لأعداء العرب والاسلام، لکن هذا الفرح الغامر وهذه التصورات الاعلامية قد بدأت بالتلاشي والاضمحلال مع مرور مدة غير طويلة على تسلم النظام الجديد لزمام الامور في إيران، حيث بان واضحا بأن النظام الجديد ليس فقط لم يبد استعداده للمفاوضة على إرجاع الجزر العربية الى دولة الامارات العربية المتحدة وانما بدأ أيضا بالعمل وفق سياسة تهدف الى زعزعة أمن و استقرار العديد من الدول العربية و رويدا رويدا طفقت الانباء تتداول تترى عن تدخلات إيرانية في هذه الدولة العربية و تلك، وبدأت الاجواء بالتلبد من جديد بين العواصم العربية و طهران خصوصا وان النظام الجديد قد شدد على تمسکه بمبدأ تصدير الثورة وهو مايعني واقعيا التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى تحت ذرائع و حجج(دينية و طائفية)مرفوضة.

الامر المثير والنقطة الحساسة في القضية، أن نظام ولاية الفقيه في إيران، قد أضفى شرعية و قانونية على قضية إحتلال الجزر الثلاثة و هو بذلك قد أنجز تماما ماقد بدأ به الشاه سابقا، وهذه القضية التي صدمت المثقفين العرب وجانبا کبيرا من الشارع العربي، لکن وللاسف البالغ، فقد إنطلت الشعارات الثورية ذات البعدين(الديني و الطائفي)المبرمجين اساسا من أجل أهداف وأجندة خاصة على شرائح عديدة من الشارع العربي وحتى أن الامر قد بلغ حدا بحيث أعلنت اوساطا ثقافية و اعلامية و کتابا ومثقفين عرب بأن إثارة قضية إحتلال الجزر الثلاثة ليست في صالح العرب وانه مثلما لم تطرح في زمن الشاه فالافضل ان لاتطرح اليوم أيضا! وفي نهاية المطاف، فإن الموقف العربي قد تخلله شئ من التباين والاختلاف رغم اننا واثقون تماما من أن الغالبية العظمى من الشارع العربي تقف ضد الاحتلال الايراني للجزر و تطالب بإستعادتها وإرجاعها لأصحابها الحقيقيين.

اننا نؤمن تماما، أن قضية الجزر الاماراتية المحتلة من جانب إيران، هي واحدة من القضايا العربية المهمة و الحساسة التي يجب العمل والتحرك الجدي من أجلها وعلى مختلف الاصعدة الرسمية والشعبية والاعلامية و الثقافية سيما وان عدم تحريك القضية وإسباغ بعد سياسي ـ قانوني عليها فإن النظام الايراني سوف يقوم بإستغلال ذلك ويجعله مبررا لإضفاء الشرعية على إحتلاله لها، ومن هنا نجد من الضروري جدا أن يتم العمل الجدي من أجل جعل قضية احتلال الجزر العربية الثلاثة واحدة من الدعاوي الدولية الاخرى المرفوعة بوجه هذا النظام واننا نعتقد بأن الارضية ملائمة تماما للعمل بهذا الاتجاه والتنسيق مع المجتمع الدولي من أجل ذلك وکما تقوم أطرافا إقليمية وحتى دولية محددة بإستخدام وإستغلال بعض الاوراق من أجل الوصول الى أهداف و غايات محددة، فإننا نجد من المناسب جدا أن تتدارس الدول العربية هذا الامر فيما بينها، وتجد السبل الکفيلة لها کي تصل الى هدفها المنشود. کما اننا نرى أيضا، ضرورة أن يتناغم ذلك مع تحرکات جماهيرية و شعبية عربية ولاسيما من جانب الجاليات العربية المتواجدة في الخارج وکذلك من قبل المنظمات و الاحزاب العربية المختلفة من أجل دعم الموقف الرسمي و تقويته و منحه بعدا جماهيريا وشعبيا ويجب على العرب العمل بکل حرص وجدية من أجل ذلك ولا يجب أن ينخدعوا مرة أخرى بطنين الشعارات الايرانية الثورية البراقة التي طالت وتطال دوما آثارها و تداعياتها السلبية الدول العربية قبل غيرهم.

*الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

alsayedalhusseini@hotmail.com

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2009/07/02   ||   القرّاء : 47615



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي يحذر النظام السوري وحزب الله من تحويل لبنان إلى ساحة حرب إقليمية لخلط أوراق المنطقة

 إيران أساس المشکلة و ليس ترامب

 المجلس الإسلامي العربي 11 عاما من السير في الاتجاه الصحيح

 المجلس الإسلامي العربي : هجوم نصرالله على السعودية...تعبير عن مأزق إيراني وقلق من الاستراتيجية الأمريكية الجديدة

 العلامة الحسيني في ذكرى ١١ على تأسيس المجلس الاسلامي العربي يجدد عهده للشيعة العرب لن نتوانى ولن نتراخى في محاربة مشاريع مشبوهة تجرهم الى الفتنة

 كتاب: السنة والشيعة و الجامع المشترك. تاليف: د.السيد محمد علي الحسيني.

 المجلس الإسلامي العربي : إرهاب طهران وداعش يلتقيان على الفتنة الأجدى لحزب الله الانسحاب من سوريا لا التهديد بحروب جديدة

 المجلس الإسلامي العربي رحب بالدعوة إلى إنهاء النزاع مع إسرائيل: السعودية تعمل لمصلحة العرب العليا وتسعى لإخراجهم من الأزمات

 المجلس الإسلامي العربي هنأ بالسنة الهجرية الجديدة وحيا السعودية بيومها الوطني : نصرالله أثبت تبعيته لإيران بعدم استقبال مقتدى الصدر بسبب انفتاحه على محيطه العربي

 مقتطفات فيديو من برنامج (تصويب عاشوراء) للعلامة د.السيد محمد علي الحسيني

مواضيع متنوعة :



 السيد محمد علي الحسيني يلتقي في بروكسل كبير حاخاماتها البير جيجي ويدعو ويؤكد على ضرورة قيام حوار اسلامي-يهودي

 زار مسؤول العلاقات العامة في المجلس الاسلامي العربي على راس وفد من قيادة فرع البقاع مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في مخيم الجليل بعلبك والتقى امين سر حركة فتح العقيد نايف عثمان.

  Cleric Mohamad Ali El- Husseini met in Paris The Director of Rabbis of Europe and emphasizes on the need to combat extremism in religions

 من أمام ضريح مؤسس الإمارات...العلامة الحسيني : 'للشيخ زايد أفضال لا تعد وابناؤه ماضون على نهجه'

 العلامة الحسيني يرحب بترك الضباط الاربعة:الحقيقة والعدالة مطلب جميع اللبنانينين

 مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني: الوضع الراهن في لبنان وآفاق المستقبل.

 Discours de Sayed Mohamed Ali El-Husseini à la conférence de "L’Islam moderne» à Bruxelles

  العلامة الحسيني يندد بالاعتداء على اسطول الحرية :جريمة حرب يجب ان تعاقب عليها اسرائيل

 العلامة الحسيني يدعو القادة العرب الى ترتيب البيت الداخلي الاهتمام بملف شيعة العرب اولوية لتحصين الامن القومي

 كلمة القسم الإجتماعي في احتفالية العام الثالث للمجلس الإسلاميّ العربيّ.

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1196

    • التصفحات : 51182719

    • التاريخ : 22/10/2017 - 18:33

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان