تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا .

              • الموضوع : أهداف وغايات المجلس الإسلامي العربي .

أهداف وغايات المجلس الإسلامي العربي

مبادئ أساسية:

 يضع المجلس الإسلامي العربي في لبنان المرجعية الإسلامية للشيعة العرب كهدف استراتيجي استرجاع إخواننا من الشيعة العرب المنخدعين بالأکاذيب والأراجيف الضالّة المضلّة من أحضان نظام ولاية الفقيه وبراثنه، وإعادتهم إلى الأحضان الرؤومة لأمتهم العربية. ويضع للشيعة العرب المبادىء التالية :

  - السعي والعمل على تأكيد أن ولاء شيعة العرب لأوطانهم ولها فقط، فلا يجوز بأيِّ شكل من الأشكال أن يوالوا نظام ولاية الفقيه تحت أيّ غطاء أو مبرر أو دعوة مذهبية کانت حيث لا يمکن إطلاقاً جمع ولاءين في قلبٍ واحد.

- ليس لشيعة العرب مشروع لإقامة كيان خاصّ لهم في الدول العربية كافة، ولا يجوز التفكير أو السعي للوصول إلى مثل هذا المشروع البعيد عن تفكيرهم، وأيّ تفكير في هذا الخط الملتوي هو خيانة عظمى وإخلال بمبادئ المواطنة والإخلاص للوطن.

- إن شيعة العرب مواطنون صالحون في أوطانهم، وهم جزء لا يتجزأ من النسيج العربي مع إخوانهم السنة, ولا يفكرون في الابتعاد ولا التمايز ولا الارتباط بأوطان أخرى, ويؤمنون أن أي منحرف عن هذه الأهداف يستحق محاكمته بجريمة الخيانة العظمى.

- إن على شيعة العرب أن يكونوا عامل استقرار وأمان في أوطانهم وأن يتعاونوا مع إخوانهم في العروبة، وعليهم الحذر ورفض الدعوات المشبوهة والمغرضة التي يطلقها نظام ولاية الفقيه بدعوى دعم الأقليات من الشيعة.

– لقد اختار الشعب العربي في كل دولة، والشيعة جزء منه، نظام الحكم الذي يناسبه ويلبي طموحاته ويحقق أهدافه. لذا فإن الولاية على الشيعة العرب هي للأنظمة التي اختاروها، وليس للولي الفقيه الذي تقتصر ولايته على حدود بلده، إذا ارتضى ذلك شعبه. وقد بينت الأحداث أنه حتى في إيران سقط هذا النظام شرّ سقوط. 

- على شيعة العرب الانخراط بمؤسسات دولهم كغيرهم من المواطنين، وأن يعوا جيداً ما يخطط لهم المغرضون والدساسون من أحابيل و مكائد ليست هنالك من مصلحة لهم فيها سوى تحقيق غايات أجنبية لاعلاقة لها بأوطاننا وأمتنا العربية.

- على شيعة العرب أن يبتعدوا عن الأحزاب والجمعيات الهدامة التي تنادي زوراً " بحقوق الشيعة " كفئة مستقلّة لها كيانها الخاص. إن هذه الأحزاب مدسوسة ومغرضة ومموَّلة من الخارج بهدف زعزعة استقرار الدولة التي تعمل فيها خدمة لمشروع أجنبي غير عربي.

- على الشيعة العرب واجب الحفاظ على الأمن القومي العربي بكل إمكاناتهم وأن يبذلوا في سبيل هذا الواجب كل غالٍ ونفيس حتى ولو تعرضوا في سبيل تحقيق هذا الهدف الى تقديم الأرواح قرابين للوصول إلى الهدف.

 

أسس وثوابت:

إن المجلس الإسلامي العربي، وانسجاما مع ما تقدم، يضع لنفسه برنامجاً للعمل يقوم على أسس أربعة: الصراع العربي الإسرائيلي، مواجهة مشروع التمدد الإيراني، توحيد الصف العربي، وتحقيق التنمية والنهوض الاقتصادي.

- في الصراع العربي الإسرائيلي يؤكد المجلس أن قضية فلسطين هي القضية المركزية للعرب بحيث يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني المظلوم، في إطار وحدة الموقف العربي، للعمل على قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. كما يقف إلى جانب الشعوب العربية التي تسعى لاستعادة أراضيها المحتلة.

ويعتبر المجلس أن المبادرة العربية للسلام، والتي اقترحتها في الأساس المملكة العربية السعودية، تشكل الإطار العربي الموحد للجهود من أجل استعادة الحقوق العربية وإرساء السلام. وفي الانتظار يؤكد المجلس حقّ الشعوب والدول والحكومات في ممارسة كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال ودفاعاً عن الأرض، على أن تتكامل جهود الشعوب والحكومات، ولا تكون أية حركة مقاومة شعبية على تناقض أو تباين مع النظام السياسي القائم في بلدها. لقد ارتكبت القوى اليسارية والقومية خطأ تاريخياً عندما ناصبت العداء لأنظمتها السياسية ووضعتها في مرتبة واحدة مع العدو الإسرائيلي، فسقطت جماهيرياً وهزمت شرّ هزيمة، ولم تجلب لنفسها سوى الزوال، ولدولها الخراب أو الضعف، فاستفادت إسرائيل المتربصة بنا شراً خير استفادة.

- في شأن إيران، يعتبر المجلس الإسلامي العربي أن نظام ولاية الفقيه لم يكن، ولن يكون ملائماً لدولنا العربية. وهو بطبيعة الحال لا يعني الشيعة العرب بأي شكل من الأشكال. إن الشيعة العرب سيكونون في طليعة المتصدين لأي محاولة إيرانية لاستغلال الرابطة المذهبية الشيعية وجعلها رأس جسر إيراني لاختراق سيادة واستقلال الدول العربية. إن الشيعة في كل من لبنان والعراق والبحرين والكويت والسعودية والإمارات وسلطنة عمان وقطر واليمن هم مواطنون ينتمون إلى دولهم ويخضعون لأنظمتها السياسية، وهم جزء لا يتجزأ من معركة السيادة لدولهم.

- إن تراجع الدور الأميركي والغربي في المنطقة قد يشكل فرصة لمشروع التمدُّد الإيراني بالتقدم ومحاولة تثبيت أقدامه في المنطقة. لذا فمن واجب القوى العربية، شعبية ورسمية، والمجلس الإسلامي العربي في مقدمهم، أن يتصدوا بكل ما أوتوا من قوة لإبعاد هذا الخطر عن بلادنا.

إن الأمة العربية التي لطالما رفضت وقاومت التدخل الغربي في شؤونها، وخاضت أشرس الحروب ضد الاستعمار الغربي، سترفض بقوة أكبر أي مشروع استعماري جديد من الجوار الإيراني. سواء جاء بالاحتلال المباشر أو بالاختراق الداخلي. وسيعمل المجلس الإسلامي العربي مع كل أشقائه العرب على تأكيد نهائية البحرين كدولة عربية مستقلة، وتأكيد عروبة الجزر الإماراتية المحتلة، وتأكيد عروبة منطقة الأحواز، وعروبة الخليج ككل ودحض المزاعم الإيرانية بشأنه.

- في تعزيز وحدة الصف العربي يؤكد المجلس الإسلامي العربي أن أمن أي دولة عربية هو من أمن الأمة ككلّ. والأمن القومي العربي كلٌّ لا يتجزأ. وأي مسّ بأي دولة هو تهديد لكل الدول العربية مجتمعة. من هذا المنطلق يرفض المجلس ويحارب أي أعمال أمنية قد يقوم بها طرف عربي على أرض عربية وضد نظام عربي، أياً تكن المبررات والمزاعم.

ويعمل المجلس على إقامة أفضل العلاقات العربية العربية، ويضع نفسه في خدمة وحدة الصف العربي عموماً. ويسعى إلى تكثيف اللقاءات بينه وبين المعنيين بالشأن العربي والإسلامي في الدول العربية من خلال الزيارات المتبادلة والمشاركات في المؤتمرات والملتقيات على اختلافها. إن مستوى التنسيق الذي يقترحه المجلس على الإخوة العرب يشمل كلّ المجالات دون استثناء.

- في تحقيق التنمية والنهوض الاقتصادي يؤكد المجلس الإسلامي العربي أن بلادنا العربية تمتلك من المقومات الاقتصادية ما يؤهلها لتحقيق قفزة نوعية واحتلال المكانة المرموقة عالمياً، بعد أن بينت الأزمة المالية العالمية الأخيرة هشاشة النظام العالمي القائم على المضاربة في سوق الأسهم والسندات؛ أي الاقتصاد الورقي الوهمي، ومتانة الاقتصاد العربي لأنه اقتصاد حقيقي قائم على الثروة الحقيقية.

إن الشرط الأول لتحقيق التنمية والنهوض هو تحقيق الاستقرار السياسي والأمني وعدم السماح لأي قوة محلية أو أجنبية بزعزعة هذا الاستقرار. إن الحفاظ على هذه الميزة في الدول العربية تعود بنا إلى تأكيد أهمية وحدة الصف الداخلي في كل دولة عربية على حدة، وإقامة أفضل علاقات التنسيق والتعاون بين الدول العربية. فلا يبقى العرب متفرقين يستفرد بهم الأعداء، ولا يذهبون أيضاً إلى إقامة تجارب وحدوية مصطنعة بين بعض الدول التي لا تراعي خصوصية الدول المنضوية فيها، أو تجعل دولة ما تهيمن على قرار الأخرى.

إن تجربة مجلس التعاون الخليجي هي تجربة رائدة في هذا المجال. إذ تمكنت دول الخليج السّتّ من إقامة تعاون وتنسيق رفيعي المستوى وفعال في كل المجالات، من دون أن تخسر أي منها قرارها المستقلّ أو خصوصيتها. وهذا النموذج يجب الاقتداء به في كل الدول العربية.

 

البرنامج  السياسي

- في لبنان: يدعو المجلس ويعمل من أجل قيام دولة قوية وقادرة وعادلة، تبسط سلطتها على كل الأراضي اللبنانية، وتحقق الاستقرار والازدهار للّبنانيين، وترعى شؤونهم بمساواة وعدل. ويؤكد أن الدفاع عن لبنان هي مهمة وواجب كل اللبنانيين ممثلين في دولتهم. من هنا يدعم  جهود رئيس الجمهورية في رعايته لطاولة الحوار الوطني من أجل إيجاد استراتيجية دفاع وطني، يكون القرار فيها للدولة الممثلة لجميع اللبنانيين.

- لبنان وسوريا: إن هذين البلدين شقيقان تجمعهما بالإضافة إلى روابط الأخوة العربية علاقات الجوار الجغرافي، وصلات القربى تاريخياً. من هنا يدعو المجلس إلى أفضل العلاقات بين الدولتين المستقلَّتين وتعزيز سبل التعاون والتنسيق بينهما.

- فلسطين: يسعى المجلس الإسلامي العربي جهده لإنهاء حالة الخلاف والانقسام بين الإخوة الفلسطينيين، ويدعم الجهود العربية في هذا المجال. إن خير وسيلة لاستعادة القضية الفلسطينية وجهها الناصع كقضية شعب مظلوم يخضع للاحتلال ولمصادرة قراره الوطني، هي في وحدة الصف الفلسطيني والالتفاف العربي حوله. إن قضية فلسطين هي قضية عربية محضة، والتأكيد على ذلك قولاً وفعلاً، يقطع دابر الاستغلال غير العربي لها، ويمنع تحويلها إلى بند تفاوضي في أجندة خارجية، إيرانية كانت أو غيرها.

- الدول الخليجية: إن المجلس الإسلامي العربي يضع نفسه في طليعة المدافعين عن أمن واستقرار هذه المنطقة، خصوصاً أنها تتعرض لهجمة إيرانية منظمة من الخارج والداخل. ويعتبر المجلس أن أيّ مسّ بالدول الخليجية الستّ هو تهديد للأمة العربية العربية جمعاء. من هنا يدين بقوة الاعتداء على سيادة المملكة العربية السعودية، ويساندها في حقها المشروع عن أرضها، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

كما يدين المجلس وينفي أية مزاعم إيرانية بشأن البحرين، ويحث البحرانيين، وخصوصاً الشيعة منهم، على الوقوف خلف قيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة للحفاظ على سيادة واستقلال وازدهار المملكة الشقيقة.

يؤيد المجلس الإسلامي العربي التوجه الوطني والقومي لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، ويدعم مواقفه الداخلية التي أعلنها في خطابه الأخير، حفاظاً على وحدة ومنعة الكويت. ويؤكد أن الشيعة في هذا البلد هم كويتيون بالدرجة الأولى، نالوا في عهد آل الصباح حقوقهم الدينية والسياسية، وهم نموذج لما يجب أن تكون علاقات الشيعة في سائر الدول العربية.

إن مطالبة دولة الإمارات العربية المتحدة بحقها في جزرها الثلاث يجب أن لا يكون مبرراً لأي قوة غاشمة إيرانية أو غيرها للتدخل في شأنها الداخلي. ولا يجوز شرعاً لأي فئة أن تتذرع بأية ذريعة للعمل التخريبي داخل هذه الدولة الشقيقة. والمجلس يؤيد الإجراءات الأمنية وغير الأمنية التي اتخذتها الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد دفاعاً عن استقرارها.

إن المجلس يحيي دولة قطر بقيادة الأمير حمد بن خليفة آل ثاني وسلطنة عمان بقيادة السلطان قابوس بن سعيد، على مستوى الاستقرار والازدهار والتقدم المحقق فيهما. ويعتبر أن النجاح القطري والعماني هو نموذج يحتذى به.

- اليمن: يتعرض هذا البلد إلى حرب تفكيكية لوحدته، ويواجه في آن معاً، هجمة إيرانية يخوضها الحوثيون، وهجمة إرهابية يقودها تنظيم القاعدة الإرهابي. إن المجلس يقف بصلابة إلى جانب اليمن في معركته ضد الخطرين، حفاظاً على وحدته واستقلاله.

- العراق: يقف خلف مأساة هذا البلد الشقيق طرفان، الأول أميركي بغزوه واحتلاله وتدمير الدولة المركزية فيه قبل أن يتاح للشعب العراقي فرصة إيجاد البديل. والطرف الثاني هو إيران التي تعمل على تخريب وتفكيك أي محاولة لقيام هذا البلد، من خلال عملية سياسية تجمع كل مكونات الشعب العراقي في دولة موحدة. من هنا يرى المجلس أن الحلّ في العراق يبدأ بالتصدي للتدخل الإيراني السافر كشرط لنجاح العملية السياسية، التي يشكل نجاحها مقدمة لخروج الاحتلال الأجنبي من هذا البلد.

- مصر: لقد أبعدت معاهدة كامب ديفيد مصر عن لعب دورها القيادي والريادي على المستوى العربي، فبرزت قوى إقليمية أخرى مثل تركيا وإيران للعب هذا الدور. إن الأمة العربية تحتاج إلى مصر التاريخ ومصر الحضارة بالتعاون مع المملكة العربية السعودية لإحياء محور القوة العربي في مواجهة الأقطاب الإقليميين.

- المغرب العربي: إن دول هذه المنطقة العربية الشاسعة والغنية ليست بعيدة عن تأثيرات الصراعات في الأمة، ويعتبر المجلس أن على هذه الدول أن تنخرط في عمليتين متوازيتين، الأولى إقامة نوع من الاتحاد المغاربي، على غرار مجلس التعاون الخليجي، لتعزيز منعة وقوة هذه المنطقة، والعملية الثانية، الانخراط المباشر في قضايا المنطقة، والمساهمة في صد مشاريع التغلغل الأجنبي فيها.

إن كل الدول العربية الأخرى مدعوة إلى حل مشاكلها الداخلية بالحوار من دون التفريط بسيادتها على أرضها، وعدم السماح لأي أطراف خارجية باستغلال الخلافات الداخلية للتدخل في شؤونها. 

روابط مفيدة للاطلاع:

 نبذة مختصرة عن السيرة ذاتية لسماحة المرجع الإسلاميّ لشيعة العرب العلامة السيّد محمّد عليّ الحسينيّ-حفظه الله- 

http://www.arabicmajlis.org/?id=10

 

الوثيقة السياسية الثانية للمجلس الإسلاميّ العربيّ 

http://www.arabicmajlis.org/index.php?id=809

 

فيلم وثائقي كامل عن المجلس الإسلامي العربي خلال ثلاثة أعوام

http://www.arabicmajlis.org/index.php?id=895

 

البوم صور المجلس الاسلامي العربي

http://www.arabicmajlis.org/index.php?id=719

 

نص كلمة سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الاسلامي العربي في الذكرى الثالثة لتأسيس المجلس : 

http://www.arabicmajlis.org/index.php?id=744

 

 

الأمانة العامة للمجلس الإسلاميِّ العربيِّ

www.arabicmajlis.org

 

phon:0096171532227

info@arabicmajlis.com

 

P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON 

 لبنان – بيروت ص.ب : 25-5092 الغبيري 1
 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2007/05/30   ||   القرّاء : 106212



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 El Husseini :La base de coexistence pacifique représente l'essence des religions et le message divin

  الحسيني: لبينا دعوة كريمة من الأستاذ رياض سيف عضو الإئتلاف السوري واجتمعنا مع إخوة أشقاء لنا وأحبة من الفصائل والائتلاف السوري في جلسة مصارحة فكرية-سياسية حوارية مفيدة.

 الحسيني لـ«الرياض»: للمملكة دور حيوي في دعم العراقيين لمواجهة الإرهاب

 جريدة الشرق الأوسط محمد علي الحسيني يمنح شهادة الدكتوراه

 الحسيني: «حزب الله» يتحكم بالقرار اللبناني ويمنع انتخاب رئيس للجمهورية

 عناوين وأرقام هواتف المجلس الإسلامي العربي

 علامه حسینی: گفتگو و مدارا با دیگران یک دستور الهی و ضرورتی انسانی است

 Sayyed Mohamad Ali El Husseini '' In his view, Shia's authority of the Jurist (Wilayat al-Faqih) and Daesh were both seeking an alleged caliphate and leadership that justify coercion in the name of religion.

 دان سماحة الامين العام للمجلس الاسلامي العربي العلامة السيد محمد علي الحسيني العملية الانتحارية التي استهدفت موكب العزاء النسائي في منطقة المسيّب العراق

 נאומו של חכם הדת מחמד עלי אלחוסיני בכנס "האי&

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54729685

    • التاريخ : 23/11/2017 - 15:11

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان