تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي .

مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

*العلامة د. السيد محمد علي الحسيني

 

يوما بعد يوم، يٶکد القادة الميامين للمملکة العربية السعودية وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز و ولي عهده الأمين محمد بن سلمان، بأن الخط والمسار الذي سارت و تسير عليه مملکة الاعتدال والوسطية والتسامح هو المسار الحقيقي والواقعي للإسلام الوسطي الاعتدالي المفعم بروح المحبة و التسامح، وهو مايٶکد بأن المملکة ليست فقط وحدها بخير وإنما الإسلام ذاته أيضا، طالما کانت الأمور بيد هذه القيادة الحکيمة والرشيدة، وإن استقبال المملکة للبطريرك الماروني الراعي بناءً على دعوة رسمية موجهة له، هي رسالة إيجابية و صفحة محبة و تعاون و تودد بين الأديان ترسلها الرياض إلى العالم.

هذه الزيارة التي تعتبر أول زيارة رسمية لبطريرك ماروني للرياض تعتبر تاريخية و بالغة الأهمية لأنها تتم في وقت تسعى فيه الجماعات المتطرفة الإرهابية الضالة التي تحرف الکلم عن مواضعه‌ و تسعى لاستغلال وتوظيف الإسلام لغايات و أهداف، الإسلام بريء منها براءة الذئب من دم يوسف، وبذلك فإن القيادة السعودية الحکيمة التي تعتبر رمز الاعتدال و الوسطية والتسامح، تثبت وتٶکد مرة أخرى على أنها حريصة کل الحرص على إظهار الوجه الحقيقي المناصع و المشرق للإسلام وتفند و تدحض کل الآراء و الأفکار و التوجهات المتطرفة الانعزالية الانطوائية التي تحاول إظهار انغلاق الإسلام و رفضه للأديان الأخرى.

 

هذه الخطوة الحکيمة و التي تأتي في الوقت المناسب، تأتي من القناعة العميقة و الراسخة بأن الإسلام لايرفض الأديان الأخرى أو يحاربها، تماما کما تقول الآية الکريمة:(لاينهاکم الله عن الذين لم يقاتلوکم في الدين ولم يخرجوکم من ديارکم أن تبروهم و تقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين)، وإن المملکة التي تقوم بتطبيق القرآن الکريم و السنة النبوية الشريفة، تسير على ذات النهج و الطريق الذي سار عليه الرسول الأکرم محمد"ص"، عندما جلس مع أتباع الديانات السماوية انطلاقا من الآية الکريمة:(قل يا أهل الکتاب تعالوا إلى کلمة سواء بيننا و بينکم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولايتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون)، وبطبيعة الحال، فإنه وفي الوقت الذي يسعى العالم ولاسيما الأديان السماوية إلى التأکيد على النهج الاعتدالي والوسطي في الانفتاح على الأديان الأخرى خصوصا والبشرية عموما، فإن للإسلام دائما الکلمة الأهم و الموقف الفصل في هکذا حالات، وإن دعوة البطريرك الماروني الراعي إلى أرض الرسالة الإسلامية في وقت يسعى من يسعى لتشويه الإسلام وتحريفه لغايات و مآرب مشبوهة، خطوة إيجابية لها معانيها و دلالاتها الخاصة، وهي وقبل کل شيء بمثابة رسالة خاصة للأمة الإسلامية في سائر أرجاء العالم من أن الإسلام الذي جاء به رسولنا الکريم"ص"، هو هذا الإسلام المنفتح على الأديان السماوية الأخرى وغير متعارض أو متضاد معها کما يسعى المتطرفون الإرهابيون الضالون لذلك عبثا ومن دون جدوى.

المجتمعات الإسلامية التي کانت على طول التاريخ محتضنة لأتباع الديانات الأخرى وتتقاسم السراء والضراء معهم و يعيشون وکأنهم جزء لايتجزء من هذه المجتمعات، إنما کانت تفعل ذلك انطلاقا من فهمها الصحيح للإسلام الاعتدالي و الذي تربت عليه على مر التاريخ وإن المملکة بخطوتها المبارکة هذه إنما تٶکد على هذه الحقيقة و تشدد على التزامها بها أمام العالم کله.

*الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2017/11/12   ||   القرّاء : 41788



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 مقال بقلم العلامة الحسيني"ماذا عن السفن التي لم يتم ضبطها؟"

 استنكار لاستهداف النقيب الشهيد وسام عيد

 العلامة الحسيني : تدخل "حزب الله" بدول الجوار "قرار إيراني"

 حوارية علمية وسطية في الرياض بين السيد محمد علي الحسيني و مفتي موريتانيا وإمام الجامع الأكبر، الشيخ أحمدو ولد حبيب الرحمن

 Violence and Nonviolence: Questions and Answers ” peacemaker” cleric Mohamad Ali El-Husseini

 الحسيني: المملكة تسعى لإنقاذ العراق

  العلامة الحسيني :خيط واحد يربط ازمات الدول العربية باجندة خارجية

 مقابلة لسماحة العلاّمة السيّد محمّد عليّ الحسينيّ حاوره فيها الإعلاميّ فادي الغوش من جريدة عكاظ

 العلامة الحسيني من عمان: إن مايجري اليوم في عالم العربي ما هو إلا ضجة مفتعلة ذو ابعاد سياسية ظاهرها ديني, و باطنها سياسي محض السياسة ما دخلت شيئا إلا افسدته

  العلامة الحسيني هنأ بعيد الفطر السعيد ودعا الى الاسراع في تشكيل الحكومة

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61743395

    • التاريخ : 23/01/2018 - 13:54

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان