تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : إيران أساس المشکلة و ليس ترامب .

إيران أساس المشکلة و ليس ترامب

إيران أساس المشکلة و ليس ترامب

 

*العلامة د.السيد محمد علي الحسيني.

 

بقدر ما استبشرت شعوب العالمين العربي والإسلامي بالتغيير الذي حصل في إيران في 11 شباط 1979، وسقط على إثره نظام الشاه، بقدر ما أصيبت بخيبة أمل وإحباط شديدين بعد أن اصطدمت بالنهج السياسي للنظام الجديد الذي رفع مظلة دينية فوق رأسه(نظام ولاية الفقيه)، هناك إجماع إسلامي شيعي ـ سني على رفضها واعتبارها بدعة دخيلة على الإسلام.

دغدغة مشاعر العرب والمسلمين ورفع شعارات براقة ورنانة، حيث صار هناك اعتقاد بحدوث متغيرات جذرية لصالح القضايا العربية-الإسلامية وعلى رأسها قضية فلسطين، کان من أهم ماقد بدر عن نظام ولاية الفقيه، وقد کان ذلك مدخلا من أجل خداع هذه الشعوب والتمويه عليها على أمل إيجاد منفذ لها کي تدخل منه و تجد لها مواطئ أقدام، ولاريب من أننا نرى لإيران اليوم نفوذ وهيمنة لم يثر شكوك وتوجسات المنطقة فحسب وإنما العالم کله وبشکل خاص العالم الغربي الذي له مصالح کبيرة في المنطقة، وسعت إيران وتسعى لکي تلعب بهذه الورقة من أجل تحقيق مصالحها و أهدافها.

السعي لبناء ترسانة عسکرية استثنائية إلى جانب عسکرة الشعب الإيراني وتعزيز ذلك بالبرنامج النووي الذي لم يكن موضع ترحيب من المنطقة قبل الغرب، ذلك لأن بلدان المنطقة صارت تعلم علم اليقين بأن إيران وإن رفعت شعارات ضد الغرب و إسرائيل، لکنها تقوم في الحقيقة و الواقع بتطبيقها حرفيا ضد بلدان المنطقة، وإن شعار إزالة إسرائيل و مواجهة أمريکا لم تلمس منها شعوب وبلدان المنطقة سوى تدخلات سافرة وصلت إلى حد العبث بأمنيها القومي والاجتماعي و تأسيس قوى و مجاميع سياسية و عسکرية تستخدمها کمخالب لنهش شعوب وبلدان المنطقة.

لم تذعن إيران وتنصاع للغة الحوار و التفاوض بشأن برنامجها النووي وبصورة جادة لفترة طويلة، وکانت تسعى للإستفادة من عامل الزمن، ولکن بعد أن وصلت إلى طريق مسدود بسبب من أوضاعها الاقتصادية و السياسية والاجتماعية في أواخر عام 2014 و بدايات عام 2015، فإنها اضطرت للإنصياع للمطالب الدولية وتوقيع الاتفاق النووي کي تخرج من أزمتها التي کانت تطحن بها، لکن في الوقت الذي کان يجب فيه على إيران أن تلتزم ببنود هذا الاتفاق و تجسد تطبيقها لها على أرض الواقع، إلا أنها ظلت موضع شکوك و توجسات لأن مساعيها السرية قد استمرت بطرق مختلفة، ويضاف إلى ذلك أنها قد استفادت من الاتفاق النووي حتى تضاعف من تواجدها ونفوذها في المنطقة حتى وصلت إلى اليمن وصارت تطلق تهديدات ضد السعودية، هذا بالإضافة إلى برنامجها الصاروخي الذي رکزت عليه بصورة ملفتة للنظر، والذي ترى فيه الدول الغربية انتهاکا للإتفاق النووي.

الطريق الذي سار فيه نظام ولاية الفقيه بعد الاتفاق النووي، کان تماما کما کانت دول المنطقة بشکل خاص تتوجس منه ريبة، ذلك أن هذا النظام عندما قام بتقديم تنازل أمام الغرب بتوقيعه الاتفاق النووي و إيقافه"الشکلي"للبرنامج النووي، فإنه بادر إلى التعويض حن ذلك بتوسيع رقعة نفوذه و دوره في المنطقة و جعله أمرا واقعا، ومن المهم أن نشير هنا إلى أن هذا النظام وبعد أن قام بتأسيس جيش من الميليشيات في العراق خاضع له، عمل على قوننة وجودها أي أنه يقوم بجعل عوامل ومقومات نفوذه أمرا واقعا، وهذا يعني أن إيران تنظر أبعد بکثير ماقد يتصوره الغرب، وکأن لسان حال النفوذ الإيراني يقول وبالحرف الواحد: جئنا لنبقى إلى الأبد!

الرئيس الأمريکي ترامب الذي أعطى الفرصة لإيران مرتين من أجل أن تقوم بتصحيح مسارها و نهجها الخاطئ المثير لخوف و قلق المنطقة والعالم، لکن طهران وبدلا من أن تستفيد من الفرصة و تنزع فتيل الأزمة، فإنها کانت تبادر إلى التصعيد، وإن إصرارها المتسم بالصلافة وروح التحدي الأخرق للعالم کله و ترامب خصوصا وباستمرارها في تجارب إطلاق صواريخها البالستية، يعني أنها تتصرف بنفس النهج الذي تتصرف فيه مع دول المنطقة، ويبدو أن صبر الرئيس ترامب قد نفذ مثلما نفذ بدوره صبر دول المنطقة قبله على الصلف والوقاحة الإيرانية في التطاول عليها منذ سنين.

إن ماقد قيل ويقال بشأن السياسة التي يمارسها الرئيس ترامب اتجاه إيران والانتقادات و التحفظات المختلفة بشأنها، نجد أنفسنا متحفظين بشأنه ولانراه في محله تماما، بل وإننا لانرى الشجاعة لوحدها في قرار ترامب في مواجهة الأخطبوط الإيراني في المنطقة والعالم، بل ونجد فيه الحکمة بأصدق تعابيرها، إذ لم يبادر إلى إصدار هذا القرار بين عشية وضحاها، بل إنه مارس الصبر وضبط النفس و أعطى لإيران فرصتين ثمينتين لمراجعة نفسها وسياساتها غير المتزنة والأبعد ماتکون عن العقلانية، ولذلك فإن إيران کبراقش قد جنت على نفسها، وإن الترحيب السعودي و الإماراتي بهذا القرار الشجاع و الحکيم الذي يمثل ويعبر عن رأي و موقف الشارع العربي، جاء هو الآخر بمثابة رسالة سياسية ذات مغزى لإيران، التي طالما لعبت على الکثير من الحبال من أجل النيل من بلدان المنطقة و الأضرار بمصالحها، ولازالت الفرصة أمام إيران کي تراجع نفسها مرة أخرى وتکف عن تصعيد يدفع ثمنه الشعب الإيراني، خصوصا وأن الرئيس ترامب قد انتبه إلى هذه المسألة، ونحن متيقنون من أن المرحلة القادمة ستشهد عزلا مابين النظام في إيران و بين الشعب، وهذه رسالة أخطر على النظام، من أن يسعى لفهمها واستيعابها، خصوصا وأن الشعب الإيراني يتحرق لليوم الذي ينهض فيه ولايجد لنظام ولاية الفقيه من أثر!

*الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان.

*المشرف العام على المكتب العربي الأوروبي للأبحاث والاستشارات السياسية.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2017/10/16   ||   القرّاء : 24064



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني اثناء زيارته لجرحى تفجيرات بروكسل

 אלחסיני: הדיאלוג בין האסלאם והיהדות הכרחי, &#

 الحسيني: المملكة تسعى لإنقاذ العراق

 المجلس الإسلامي العربي يطالب رسميا بعطلة الجمعة في لبنان

 Sayed Mohamad Ali El husseini a rencontré le prêtre copte orthodoxe

 'الاسلامي العربي' : لتطور قانون الانتخاب واجراء الانتخابات البلدية في موعدها

 OUR POLITICAL PROJECT

 العلامة السيد محمد علي الحسيني عن السفير عبد العزيز الخوجة بعد تعيينه وزيرا للاعلام والثقافة في المملكة العربية السعودية

 هذا هو مشروعنا العربيِّ

 العروبة والإسلام الجزء الثالث

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54727542

    • التاريخ : 23/11/2017 - 15:07

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان