تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : الغرق في الوحل الطائفي د. السيد محمد علي الحسيني* .

الغرق في الوحل الطائفي د. السيد محمد علي الحسيني*

الغرق في الوحل الطائفي
د. محمد علي الحسيني*



متابعة الأوضاع في سورية وتسارع الأحداث والتطورات فيها، تعطي انطباعاً أنها تسير على سكة غير عادية وباتجاه لايمكن تحديده بسهولة خصوصا وأن التناقضات والضبابية وعدم الوضوح تكاد أن تغلب عليها، ذلك بعد أن صارت الأوضاع في سورية تشكل أحد ركائز لعبة الشطرنج الدولية في المنطقة، ومن هنا فإن هناك الكثير من الاحتمالات القائمة بهذا الخصوص.

بإلقاء نظرة على مسار الأحداث في المشهد السوري وما قد تداعى ويتداعى عنه منذ عام 2011، ولحد الآن، تتوضح ثمة حقيقة تدل على أن إيران، وعلى الرغم من أن البعض يرونها اللاعب الأكبر في سورية، لم تعد كذلك بل وحتى ليس في إمكانها أن تبقى كذلك، فالكعكة السورية صارت على الطاولة الدولية، ولا غرو أن الكراسي الإقليمية تكون صغيرة وقوائمها أقصر من أن تجعل الجالس عليها يرى ما على الطاولة بين الجالسين على الكراسي ذوات القوائم الطويلة.

إيران التي أوصلها تدخلها في سورية إلى مفترق خطير جداً بحيث لم تجد بداً من أن تطأطئ رأسها لبوتين وتترجاه للتدخل في سورية، والأخير الذي كما نعلم يواجه أوضاعاً صعبة مع الدول الغربية بسبب الأحداث والتطورات التي تداعت عن التدخل الروسي في شبه جزيرة القرم، ولذلك فإن روسيا بوتين عندما دخلت إلى سورية فإنها دخلت من زاوية مصالحها وتعقيدات أوضاعها المختلفة مع الغرب، وليس بناءً على مصالح إيران التي تعتبر بالنسبة إليها أمراً ثانوياً، بل وليس من المستبعد أبداً أن يجبر بوتين طهران على أن تتصرف وتعمل وفق إملاءاته.

من هنا، فإنه لا يجب أن يؤخذ جنوح الرئيس السوري بشار الأسد إلى توجيه الشكر إلى الخامنئي وتخطي روحاني، على أن الأمور في سورية على ما يرام من حيث الدور الإيراني، فهذا تصور ونظرة سقيمة إن صح التعبير، ذلك لأن الأسد ليس إلا مجرد واجهة لاحول لها ولا قوة إلا من خلال التدخلات الإقليمية والدولية في سورية، وإن مايطلقه من تصريحات ومواقف لا يمكن أن يعكس واقع المشهد السوري بقدر ما يعكس بؤس واقع النظام والتردي الحاصل في الدور الإيراني الآيل إلى التراجع الإجباري.

غير أنه، وفي نفس الوقت، يقوم الأسد بتخصيص إيران الخامنئي بوصفها الصديق الأول لنظامه وتقديم الشكر لها قبل روسيا رغم أن المعروف والمعلوم في العالم كله أن الفضل الأكبر لبقاء نظام الأسد وكذلك استمرار الدور الإيراني في سورية إنما يعود لروسيا، لكن هذا الأمر، أي وصف الأسد لإيران الخامنئي بالصديق الأول، ينطوي على رسائل داخلية من أن إيران "الشيعية"، قد غدت مرجعيته السياسية.

لكن ومن جانب آخر ذو صلة قوية بسياق المسار السوري، فإن سورية الآن وباعتراف ضمني من الأسد ذاته، دولة طائفية، بوصف آخر، عندما يتحدث الأسد عن المجتمع المتجانس، فإنه يقصد بذلك التجانس الطائفي، ذلك لأنه يلغي من المعادلة القائمة للشعب السوري نحو 5 ملايين لاجئ، ومثلهم من النازحين، هذا عدا عن المغتربين وسكان المناطق الخارجة عن سيطرته.

التجانس الطائفي بهذا المعنى، يسمح بوجود آخرين من طوائف مختلفة، لكن عليهم الإقرار بهيمنة طائفة ما أو حتى إيديولوجيتها الدينية على غرار ما هو مطبق سائد في إيران، وهذا أمر غير ممكن أو على الأقل لايمكن جعله أمراً واقعاً على أرض الواقع الذي لايتقبله، لأن هناك أغلبية لايمكن فرض هكذا إيديولوجية عليها، وإن التجربة العراقية أفضل مثال في هذا الصدد، ولذلك فإن هكذا نهج لن يمر بسلام، خصوصا إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ماتريده وترتئيه روسيا وأميركا والدول الإقليمية، لكن مع كل ذلك يمكننا القول بأن غرق النظام السوري في الوحل الطائفي ليس بإمكانه إنقاذه من محنته، وعليه أن ينتظر ما سيتداعى عن لعبة الشطرنج الدولية بشأن سورية.

الأمين العام المجلس الإسلامي العربي في لبنان

www.alriyadh.com/1619121
جريدة الرياض الجمعة 25 8   

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2017/08/25   ||   القرّاء : 43911



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 سيّد المجلس وعد ووفى العلامة الحسيني : وعدناكم بتقديم مانستطيع عليه ووفينا ولن نملّ من خدمتكم ولا نكلّ من العطاء

 Cleric Mr. Mohamed Ali El-Husseini : Mother position in religions

 Sayed Mohamed Ali El-Husseini a condamné la tentative d'assassinat de l'évêque Abboud.

 من المدينة المنورة كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني للمسلمين

 Sayed Mohamad Ali El Husseini meets German ambassador and calls on his country to develop a positive speech with Muslims away from Islamophobia

 في حديث خاص لـ (جيرون) الحسيني: الاحتقان المذهبي يندثر بزوال الأسد

 بانتظار برکان الغضب في إيران

 الحسيني: ولاية الفقيه قمع واختطاف للصوت الشيعي الحر

 الحسيني: مركز الحرب الفكرية نقلة محورية لمواجهة الإرهاب والتطرف

 علامه حسینی: مواظب نفوذ اسلام انحرافی ولایت فقیه در غرب باشید

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54727518

    • التاريخ : 23/11/2017 - 15:06

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان