تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : اللقاءات والمقابلات .

              • الموضوع : الصراعات الطائفية: «داعش» و«ولاية الفقيه» .

الصراعات الطائفية: «داعش» و«ولاية الفقيه»

الصراعات الطائفية: «داعش» و«ولاية الفقيه»



يستهل السيد العلامة محمد علي الحسيني، وهو أمين عام «المجلس العربي الإسلامي» في لبنان، وصاحب مؤلفات يناهز عددها السبعين، يستهل كتابه الذي نعرضه هنا «خطورة الصراعات الطائفية وسبل مواجهتها»، بمقولة الروائي الراحل عبد الرحمن منيف: «لابد من معرفة من تواجه حتى تستطيع مواجهته»، قبل أن يشدد على أن تقاطعات المصالح الدولية التي تمليها الجغرافيا السياسية لمنطقتنا العربية، جذبت جملة من المتنافسين الذين يعملون على فرض إرادتهم بشتى الوسائل، على أن تبقى الفتن الداخلية أولها وأهمها.

وذلك ما لا يمكن أن يتأتى لهذه الأطراف الخارجية (سواء أكانت متنافسة أو متعاونة) ما لم تعتمد في إنفاذ مخططاتها على أطراف داخلية، «إذ نشهد بأم العين قيام فئات ضالة كبيرة واسعة الامتداد، بإحداث الانقسام داخل الصف الإسلامي، حيث أصبحنا أمام ظاهرة وجود إسلام داخل الإسلام».

وفي ظل هذا الانقسام الداخلي الخطير، يقول السيد الحسيني، طرح تنظيم «داعش» نفسه كحل للصراعات الطائفية المذهبية في المنطقة، مرتكزاً على نظرية «ولاية المتغلب»، القائمة على القهر والسيف. فأصبح الديني في هذه الحالة خادماً للدنيوي، مما يعني تحولاً معاكساً لروح الإسلام ونصوصه.
ويتطرق المؤلف للجهة المقابلة، حيث خرج ملالي إيران ببدعة سموها «ولاية الفقيه»، وكرسوا جهوداً كبيرة لإيجاد سند ديني لها. والحال أنه لا وجود لمثل هذه الولاية العامة في الإسلام، والتي هي أشبه ما تكون بنظام التفويض الإلهي الذي وجد لدى المسيحية خلال القرون الوسطى، حين ادعى الرهبان والقساوسة الوكالة الإلهية الحصرية لحكم الكنيسة والتفويض الإلهي. كذلك أصر الخميني وملالي ثورته على نظرية «ولاية الفقيه» كمسوغ للسلطة والتسلط والاستبداد باسم الدين، من دون أي مبدأ إسلامي أو فقهي يقيني واضح، حتى لدى الشيعة.

لذلك، يقول المؤلف، لم يجد أولئك الملالي وسيلة لترويج إسلامهم المستحدث سوى النعرات المذهبية واستحضار الخلافات التاريخية، أملاً في جذب الشيعة من مختلف الأقطار إلى صفهم.
ومن خلال ذينك المثالين، «داعش» و«ولاية الفقيه»، يبرز المؤلف بعض الدلالات المشتركة، أهمها أن الدين لا يمكن استخدامه لأغراض سياسية إلا بتحريفه وتشويهه، ليصبح عندئذ إسلاماً آخر غريباً لا يمت بصلة للإسلام الحقيقي. فيما تتمحور الدلالة المهمة الأخرى حول توظيف الدين طائفياً لحسابات سياسية أيضاً، حيث يحلو للبعض التحدث عن إسلام سني وآخر شيعي، فيما الحقيقة هي أن الإسلام الواحد ابتلي بجماعة تبغي الشقاق داخل أهل السنة، وجماعة أخرى تريد أخذ المذهب الشيعي إلى التناقض مع أصله الإسلامي.
وإذ يعترف المؤلف بوجود تنوع اجتهادي في الإسلام لا يمكن إنكاره، فهو يرفض أن يصبح هذا التنوع مصدراً للانقسام والعداء بين المسلمين، ويرى أن الإشكال القائم بين السنة والشيعة يأتي مصدره من جهل كل طرف بالآخر.
ولا يفتأ المؤلف يعود لاستنتاج الأدلة من المثالين، «داعش» و«ولاية الفقيه»، مؤكداً أنهما وجهان لعملة واحدة، إذ لم يعد تواطؤهما خافياً على أحد، فكل منهما يدفع الجميع نحو الاصطفاف في أحد «الفسطاطين»، بحسب مقولة ابن لادن، بل إن «ولاية الفقيه» الإيرانية هي الخطر المنتج لـ«داعش» ومن يقف وراءها، على الأقل بطريقة غير مباشرة.
على تلك الخلفية، يتوقف المؤلف عند تساؤلات مهمة: هل التطرف والإرهاب والصراعات الطائفية هي قدرنا المحتوم، كما يزعم منظرو الغرب؟ وهل من نهاية للنفق المظلم الذي تعيش فيه أمتنا؟ وهل من نموذج عملي يحتذى به يقيم المجتمع الإسلامي على أسس عصرية وسليمة، فلا يبتعد عن الدين الحنيف، ولا يجافي التطور والتقدم في عالم يزداد تكاملاً وتعاوناً؟
جريدة الإتحاد الإماراتية
http://www.alittihad.ae/wajhatdetails.php?id=89446


 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2016/05/24   ||   القرّاء : 13213



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 كتاب: معرفة الكتاب المبين تأليف: السيد محمد علي الحسيني اللبناني

 الحسيني يلتقي السفير الألماني ويدعو بلاده إلى بلورة خطاب إيجابي مع المسلمين بعيدا عن الاسلاموفوبيا

 استقبل امين عام المجلس الاسلامي العربي سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني في مكتبه في الضاحية الجنوبية فضيلة الشيخ كمال عباس من منطقة صيدا.

 بقلم العلامة الحسيني:لابديل عن الاسلام الوسطي المعتدل (2 ـ 2)

  Cleric Mohamed Ali El Husseini mark at a conference of religious pluralism and tolerance in the European Parliament - Brussels.

 صدر العدد الثاني من نشرة {نداء الإسلام}

 من يحرك و يوجه داعش في السعودية؟

 El Husseini: About the divine laws and the Children of Israel

 المرجعية الإسلامية للشيعة العرب تدين إطلاق النار على المتظاهرين العراقيين

 العلامة الحسيني :اعطى الله الحرية للناس اجمعين في اختيار عقائدهم لنرفض كل الحروب، لنقف في وجه الاشرار، لنتعاون جميعاً ونواجه الإرهاب بإسم الأديان

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54776964

    • التاريخ : 24/11/2017 - 00:09

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان