تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : اللقاءات والمقابلات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني ل"اليوم": الفُرس فشلوا في استقطاب «الشيعة العرب» .

العلامة الحسيني ل"اليوم": الفُرس فشلوا في استقطاب «الشيعة العرب»

العلامة الحسيني ل"اليوم": الفُرس فشلوا في استقطاب «الشيعة العرب»

 

حوار: عدنان برية

شيعي عربي، يقف على حد السيف في زمن رديء، إحدى علاماته أحلام فارسية آثمة، غايتها أوطاننا التي حبانا الله – جل وعلا – إياها، فتبنى مقاومة المشروع الفارسي في المنطقة العربية، وشكّل رأس حربة في مواجهته، لم يستكن أو يستسلم لغث كزبد البحر، مؤمن بمذهبه ودينه وعروبته، ويجدها بوصلة من أضلته "ولاية الفقيه" المزعومة.

الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي العلّامة السيد محمد علي الحسيني، أحد رجالات "الشيعة العرب"، الذين أدركوا مبكراً خطورة طهران الفارسية على الأمة، وآمن عميقاً بأن "الشيعة العرب"، شأنهم شأن إخوتهم المسلمين، هم مكون أساسي في النسق الحضاري للأمة، وجزء أصيل من تاريخ هذه الأوطان، بيد أنهم تعرضوا إلى هجمة شرسة، نالت من بعضهم، في غفلة من زمن مضى، فضلّ بما ابتدع مرتزقة طهران.

يرى الحسيني، رجل الدين الشيعي اللبناني العربي، أن الأمة على مشارف نهضة جديدة، خطها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، من شأنها استعادة الأمة لدورها الحضاري، وفي ذات الوقت تحطيم الحلم الفارسي، الساعي إلى إتباع الأمة لمشروعه التوسعي الدموي، المغلف بالمذهبية. ويدعو العلامة الحسيني، من بيروت العرب، إلى الالتفاف حول مشروع عروبي، تقوده المملكة، للنهوض بالأمة، والتصدي لما يواجهها من تحديات، في سبيل غد مأمول ومحبور.

"اليوم" حاورت الحسيني، وبادلته أطراف حديث عن حلم، بيارقه أطلت من بين "الحزم" و"الأمل"، فكان لها هذا الحوار:

 ما رؤيتكم لاستخدام مصطلح "الشيعة العرب"؟.

·         في الأصل، لا يمكن الحديث عن "الشيعة العرب" كفئة شعبية أو اجتماعية منغلقة ومنفصلة، أو مختلفة عن سائر المواطنين العرب، فـ "الشيعة" في أية دولة عربية هم مواطنون في هذه الدولة، شأنهم شأن المواطنين الآخرين من أتباع المذاهب الإسلامية الموجودة في هذه الدولة أو تلك.

أما إذا كان المقصود بالسؤال الوحدة السياسية لـ "الشيعة العرب"، فأيضاً لا يمكن الحديث عن وحدة سياسية بين أتباع المذهب الشيعي في الدول العربية، فمثلاً لا يمكن النظر إلى الشيعة في المملكة العربية السعودية ودولة الكويت والعراق وغيرها من الدول باعتبارهم وحدة سياسية، أو أن الرابط بينهم رابط سياسي، فما يربط بين المجاميع المذهبية في الدول العربية هو الانتماء الديني المذهبي، وليس أي مشروع سياسي أو مرجعية سياسية.

 بين المذهبي والديني والقومي يُشار إلى مساحات من الفرقة والتباعد، على الأقل هكذا يعتقد كثيرون، بيد أن الانتماء الوطني إلى أنساق الدولة، الذي تفضلتم بالإشارة إليه، يدفعني إلى استطلاع رؤيتكم حول تنازع أو نزاع مزعوم بين أتباع المذهبين السني والشيعي، وبين روحي المذهبية والقومية؟.

·         التعارض أو التنازع بين المذهبية والقومية موجود في الأجندات السياسية فقط، فإذا أرادت دولة ما، وهنا إيران تعتبر مثالاً، اختراق مجتمع ما، والتغلغل فيه، فإنها تلجأ إلى استخدام المذهبية كوسيلة وأداة لتحقق مبتغاها، أما إذا تصدى علماء مسلمون من الشيعة العرب لهكذا محاولات، فإن تصديهم يؤكد أن لا تعارض مبدئياً بين المذهبية والقومية، وهذا – في الحقيقة - ما نفعله في المجلس الإسلامي العربي.

ببساطة يمكنك أن تكون شيعياً عربياً، أو سنياً عربياً، صحيح أن الرابط الديني أقوى من الرابط القومي، ولكن المقصود هنا هو الرابط الإسلامي، وليس المذهبي، أما الانتماء القومي فهو متجذّر في التاريخ قبل الإسلام، ومستمر لأنه في المجتمعات المتعددة، مذهبياً وطائفياً، يلعب دوراً توحيدياً هاماً.

والأمر ذاته، بالنسبة لما يُقال عن نزاع عقائدي بين السنة والشيعة، فهو في حقيقته عرضة للاستخدام السياسي، نقر بالاختلافات بين المذاهب الإسلامية، فهي موجودة، ولكنها ليست جوهرية، ولا تمس العقيدة، أي التوحيد والفروض، بل تشمل فقط بعض الفروع الفقهية، ولا تخرق مبدأ التوحيد أو أصول الدين.

ولكن، المشكلة تكمن في بعض الشيعة، من أصحاب المصالح، الذين يريدون افتعال مشكلة مع المحيط السني، فيسعون إلى تضخيم الاختلافات القائمة، واختراع أخرى، خدمة لأهداف سياسية بحتة، لا صلة لها بالمذهبية.

 تأكيد سماحتكم على الانتماء الوطني للشيعة، والانتساب القومي العربي لهم، يثير استفهامي حول الشبهات التي تثار حول العلاقة بين المشروع الفارسي الآثم و"الشيعة العرب"، أية مقاربة أشبه بالواقع، التبعية أم الحماية؟.

·         مبدئياً، لا علاقة بين المشروع الفارسي وبين "الشيعة العرب"؛ لكن، تسعى إلى إيجاد مدخل لها إلى المجتمع العربي، عبر السعي إلى تجنيد الشيعة في الدول العربية لصالح مشروعها السياسي، والعمل على توحيد الشيعة العرب كحالة سياسية بالمعنى السلبي، أي ليكون الشيعة العرب أصحاب مشروع يزعزع استقرار الدول العربية التي يعيشون فيها، ولكن الهدف تكريس تفوق إيران الاستراتيجي على العرب، وبالتالي فإن العلاقة التي تريدها طهران هي علاقة تبعية واستلحاق.

 لكن إيران استطاعت إلحاق "الشيعة العرب" بمشروعها القومي الفارسي التوسعي؟.

·         هذا قول يجانب الحقيقة، إيران لم تستطع استقطاب "الشيعة العرب"، وتحديداً في دول مجلس تعاون الخليج العربي (مجلس التعاون الخليجي)، إلى مشروعها القومي التوسعي، والصحيح القول، إن بعض الأفراد والمجموعات الصغيرة، ممن لا يمثلون الشيعة في بلدانهم، يستفيدون مالياً من طهران، ويحاولون إثارة القلاقل، وافتعال الفتنة المذهبية، علهم يرفعون من رصيدهم الشعبي، من خلال إثارة الغرائز والعصبيات، ونبش قبور التاريخ.

يمكنني الجزم أن هؤلاء المرتزقة لا يمثلون الشيعة حقيقة، وهم ليسوا قادتهم، وإذا وجدت بعض التحركات من بعض الشيعة في هذه الدولة أو تلك، فإنها لا تعدو تحركات مطلبية تحت سقف النظام والقانون، وتهدف إلى بعض الإصلاحات لا أكثر، ولا أحد من شيعة الخليج يريد حقاً قلب الأنظمة وإسقاط الدول.

 "الشيعة العرب" – بلا شك - عرب أقحاح، وإذا كانوا كذلك، لمَ انساق بعضهم في أتون الهيمنة الفارسية، وضمن علاقة تبعية لا تليق بمكانتهم في مجتمعاتهم العربية، وعززوا – بهذا الانسياق – الحلم الفارسي الآثم ودفعوا به إلى خيلاء لا تمت للواقع بصلة؟.

·         بالتأكيد الشيعة عرب أقحاح، وهذه هي العقبة الكأداء التي تواجه المشروع الفارسي عموماً، والتي ستؤدي إلى هزيمته عربياً في نهاية المطاف، فاللغة العربية (لغة القرآن الكريم) هي لغة التراث الإسلامي، بشقيه السني والشيعي، والشيعة في المنطقة العربية أقحاح مائة بالمائة، وجذورهم ضاربة في أعماق التاريخ، ويتحدرون من سلالات عربية أصيلة.

لهذا السبب سعى نظام الملالي في طهران، منذ عهد الخميني، إلى نقل المرجعية الشيعية التقليدية، التي ظلت على الدوام في النجف بالعراق، إلى قم في إيران، لكي تصبح هذه المرجعية، ومعها الفقه الإثني عشري الجعفري، وسيلة من وسائل اختراق الأمة العربية، لتحقيق الحلم الفارسي في السيطرة على المنطقة، وإحياء الإمبراطورية الفارسية، ومن ثم يصبح "العرب الشيعة" - حينها - مجرد أتباع لهم، ينفذون خطط "التفريس"، ويتحكمون بهم تحكم السادة في عبيدهم.

إن "تفريس" المذهب الشيعي الإثني عشري، هو إحدى الوسائل المستخدمة لإبعاد "الشيعة العرب" عن لغتهم وعن أمتهم/ وبالتأكيد عن أصولهم العربية، وقد عملت طهران بالفعل على ذلك، وخير مثال ما يجري في الأحواز، فهذه المنطقة عربية، وأبناؤها عرب أقحاح ولكن الاحتلال الفارسي منع اللغة العربية هناك، ولأن أهل الأحواز، يعتبرون اللغة العربية هي لغتهم الأولى، تعمل سلطات الاحتلال الفارسي على تفريسهم ثقافياً، وفرض اللغة الفارسية عليهم، ليس في مناهج التعليم فحسب، إنما في كل شؤون الحياة، حتى في المحاكم التي يدّعي الفرس أنها تُحكم الشريعة على المذهب الإثني عشري، حتى إنها تحظر على عرب الأحواز الترافع بالعربية أمام قضاتها، هذا بالرغم من أن الدستور الإيراني نفسه ينص على أن العربية هي اللغة الثانية بعد الفارسية.

 ألا تظن أن جوهر المشروع الفارسي يستند إلى بذور تحيي في "الشيعة العرب" روح مقاومته ورفضه، خاصة أن محتواه من الهيمنة والتوسع والإلغاء ليس بخفي على أحد؟، وهذا يقود إلى السؤال عن مقاومة المشروع في أوساط "الشيعة العرب"؟

·         عطفاً على الجواب السابق، واستكمالاً له، فإن مقاومة أهل الأحواز لـ "التفريس" تعتبر خير مثال لما يريده "الشيعة العرب"، أي البقاء في أوطانهم مواطنين عرباً أحراراً، لا يخضعون للتفسير الإيراني المغلوط للدين الحنيف ولأسس المذهب الجعفري، وهنا أؤكد مجدداً أنه لا يمكن القول إن إيران نجحت في استمالة واستقطاب "الشيعة العرب" إلى مشروعها.

هناك أمثلة أخرى على مقاومة "الشيعة العرب" للتمدد الفارسي، فلطالما رفض العلماء الشيعة في جبل عامل (لبنان) الخضوع لمرجعية قم، وبرز علماء كبار ناهضوا "التفريس"، وقاوموه بوصفه احتلالاً مقنّعاً، وكذلك الأمر في العراق وسوريا، وإذا كانت طهران قد حققت بعض الاختراقات في هذه الدول، فهي اختراقات سياسية وعسكرية محدودة وظرفية، بواسطة أشخاص وأحزاب لا يعبرون عن الوجدان الشيعي.

ونحن في المجلس الإسلامي العربي نحمل لواء هذه المقاومة من خلال إبراز حقيقة أن نظرية الولي الفقيه هي بدعة غريبة عن المذهب الشيعي، وذات أهداف سياسية بحتة.

 في اليمن، كما الحال في العراق، والعديد من دول الإقليم، طهران الفارسية مدت أذرعها المغلفة بالمذهبية، وسعت إلى انتزاع جزء من هذا المكون الأصيل من سياقه وأنساقه، هل توافقني الرأي؟.

·         يمكنك إضافة لبنان وسوريا أيضاً، لكن السؤال الأهم: لماذا نجحت في اختراق هذه الدول؟، السبب جلي وواضح، لأنها دول غير مستقرة، وواجهت ظروفاً صعبة للغاية، ولم تجد العرب إلى جانبها، وفي أحسن الظروف وصلوا متأخرين.

مأساة العراق معروفة للجميع، وفي اليمن لم تُعالج مسألة الحوثيين في الأساس سلمياً، وفي سوريا دعمت روسيا وإيران نظام الأسد، ولم يفعل المجتمع الدولي، والعرب جزء منه، شيئاً ذا وزن للمعارضة، أو قُل إن الدعم كان خجولاً، وفي لبنان تركت مهمة مقاومة إسرائيل لحزب الله، فتحول هذا الحزب – لاحقاً - إلى كتيبة عسكرية إيرانية متقدمة في قلب الوطن العربي.

على الرغم من كل ذلك، لا يعتقدنّ أحد أن طهران استولت على هذه الدول، واستتبعتها نهائياً لنفوذها، فالشعوب في هذه الدول العربية الأربع ترفض الهيمنة الإيرانية، فهي هيمنة عسكرية ومالية، لا أكثر ولا أقل، وطهران تقتل الشعوب لكي تحكم هذه البلدان، فتستخدم عملاءها المحليين، الحوثيين في اليمن، وحزب الله في لبنان، والميليشيات في العراق، وحزب البعث في سوريا.

 أين القيادات الشيعية العربية، المرتبطة بقوميتها العربية، من الهيمنة الإيرانية؟، ولماذا خفت صوتها أخيراً؟.

·         هذه القيادات موجودة، وفاعلة وناشطة، ونحن في المجلس الإسلامي العربي نحاول أن نستقطبها كلها، لتكون صوتاً واحداً في مواجهة المشروع الفارسي، ولكن من جهة ثانية تحتاج هذه القيادات إلى دعم صريح ومباشر وسخي من الأخوة العرب، ولا يكفي أن نفتح وسائل الإعلام العربية أمامها من وقت لآخر لتعبر عن آرائها، بل ينبغي العمل على نطاق أوسع.

وكما يُقال، اعرف عدوك، ينبغي القول أيضاً، تعلم من عدوك الأساليب الناجحة، فإيران فتحت خزائنها من أجل استقطاب بعض المجموعات في هذه الدولة العربية أو تلك، وحيثما اقتضت حاجتها أرسلت أسلحة وخبراء، وبنت مؤسسات متكاملة، وضعتها في تصرف جماعاتها، ولنا في لبنان مثل، حزب الله، وهو عبارة عن جيش مدرب ومسلح ومتفرغ، وهو في الوقت نفسه مؤسسات مالية تضخ المال والخدمات للمواطنين الشيعة اللبنانيين لضمان ولائهم، أو على الأقل صمتهم عن ممارساته، نعم لا يمكن مواجهة حزب الله إلا بالأسلوب نفسه.

فهل كثير أن تواجه الدول العربية المد الفارسي بالوسائل ذاتها، وهي التي تملك إمكاناتاً مالية لا يمكن لطهران أن تحلم بها يوماً؟.

 حديثك يقودنا نحو تساؤلات من نوع كيف للعرب استعادة الشيعة من أنياب الفرس؟، وهل ثمة أمل بمشروع عربي لمواجهة هذا المد الفارسي؟، وماذا نحن فاعلون؟.

·         لا بد من خطة عربية شاملة، تحشد الإمكانات العسكرية الضرورية، من أجل مواجهة طهران وحلفائها، كما حصل في حالة اليمن، والتدخل بالدعم العسكري والمالي للشعوب التي تقاتل الهيمنة الإيرانية غير المباشرة، مثل لبنان وسوريا والعراق، لأن مقاومة النفوذ الإيراني موجودة وقوية، ولكنها تحتاج إلى تظهير، ومن ثم إلى تأطير في سياق خطة مواجهة عربية شاملة لوقف التمدد الإيراني، خطة تضعها القمة العربية، وتشرع في تنفيذها في كل الدول، وفي كل دولة يكون التدخل مناسباً لطبيعة وظروف هذه الدولة.

كما يجب تخصيص الأموال اللازمة والوسائل المطلوبة للقيادات الشيعية العربية التي تحارب التمدد الفارسي، فهذه القيادات أدرى بشعاب دولها، وهي قادرة على مواجهة أصحاب نظرية الولي الفقيه في كل دولة من الدول التي يعيش فيها الشيعة العرب.

 المملكة العربية السعودية أطلقت أول الرصاص على المد والهيمنة الفارسية في المنطقة، واتضحت معالم وجهتها مع تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز المُلك، وهي بخطواتها جادة ومصممة على المضي قدماً في تحطيم الآمال الفارسية، كـ "شيعة عرب" كيف تنظرون إلى هذا الجهد؟.

·         أجزم بأن ما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، عزز الله خُطاه، هو منعطف تاريخي كبير، من شأنه أن يغيّر وجه المنطقة العربية، وهذا في الحقيقة ما كنا نفتقده في الأمة العربية والإسلامية خلال عقود من تاريخنا المعاصر، فالعرب اعتادوا أن يكونوا دائماً في موقع رد الفعل، وفي موقع الدفاع ضد هجومات الأعداء، ولم يبادروا يوماً إلى الهجوم الاستباقي لوأد الخطر باكراً، وهو بالضبط ما قامت به السعودية.

إن "عاصفة الحزم" العربية في اليمن، بقيادة المملكة العربية السعودية، أعادت تصويب المسار، وبرهنت أن العرب قادرون على المبادرة، وعلى الفوز، من دون انتظار قرارات دولية، وما جرى في اليمن هو درس في العلاقات والتوازنات الاستراتيجية بين دول الإقليم، فبعد النجاح العربي في الميدان، نتيجة عاصفة الحزم، خضع المجتمع الدولي واتخذ مجلس الأمن القرار المناسب بشأن اليمن، وهكذا انتقلنا من مرحلة الرضوخ لقرارات الدول الكبرى إلى مرحلة صناعة هذه القرارات.

لذلك أعتبر أن السياسة، التي انتهجها خادم الحرمين الشريفين في اليمن، هي السياسة المطلوبة في كل الدول العربية الأخرى، التي تشهد تدخلاً إيرانياً سافراً، أو غير مباشر، وهذا ما قصدته عندما تحدثت عن خطة مواجهة عربية شاملة، ومن أجدر من المملكة العربية السعودية لقيادتها؟!.

إن الآمال العربية معقودة على الدول العربية الكبرى، بقيادة المملكة، لاستنهاض المجتمع العربي ككل، في مواجهة الهجمة الفارسية، التي ستنتهي شرّ نهاية بإذن الله.

 ثمة أهمية للشأن الداخلي فيما يتعلق بالدول العربية التي يتواجد فيها نسب مرتفعة من المواطنين الشيعة، وسؤالي كيف يمكن الحفاظ على النهج القومي والوطني في أداء "الشيعة العرب" السياسي والاجتماعي داخل دولهم؟.

·         بداية، ينبغي ألا نركز على المواطنين الشيعة في الدول العربية بوصفهم مختلفين عن إخوانهم في المذاهب الإسلامية الأخرى، لقد علّمنا الإسلام الحنيف أنه لا يوجد أي معيار للتفرقة عند الله عز وجل سوى ما لدى المسلم من رصيد من تقوى الله ومخافته، ففي محكم تنزيله «يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ» (الآية 1 من سورة النساء)، وقوله جل وعلا «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ» (الآية 13 من سورة الحجرات)، فالإسلام يرفض التمييز بين الناس، ويحضّ على التعاون والتكامل، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، كمثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى"، وقوله الكريم: "المسلمون كأسنان المشط الواحد".

ولكن من جهة ثانية، ولأن "الشيعة العرب" مستهدفون بدعاية فارسية مغرضة، تحرضهم على دولهم، وعلى أنظمة الحكم، بناء على بدع فقهية، لا أساس لها في المذهب الشيعي الأصلي، فيجب الاهتمام أكثر بهؤلاء المواطنين، من خلال إبراز مرجعياتهم الدينية العربية، التي تدين بالولاء للإسلام أولاً، ولوطنها العربي تالياً.

وأول ما يجب أن يعلمه المراجع للمواطنين الشيعة هو أن الحرية الشخصية يجب ألا تتعارض مع النظام العام المطبق في المجتمع، وأن حرية العقيدة يجب ألا تمس عقائد الآخرين في الدولة، وكذلك فإن إبداء الرأي متاح إذا كان يساهم في خدمة المصلحة العامة، وليس من أجل تحقيق المصلحة الخاصة، أو إثارة النعرات والفتن.

 ما اقتراحاتكم ورؤاكم حول مشروع استعادة من ضل طريقه من "الشيعة العرب"، وإعادتهم إلى حاضنتهم القومية العروبية؟، وما هي الخطوات اللازمة والمأمولة؟.

·         استكمالاً للإجابة السابقة، العمل يجب أن يتركز على علماء الدين العرب، الذي يتصدون للمشروع الفارسي، فهؤلاء يمكنهم فعل الكثير، ومن بين المقترحات العاجلة دعوة المرجعيات العربية إلى زيارة الدول التي يقطنها أعداد كبيرة من الشيعة للاجتماع إلى المسؤولين المعنيين بالشأن العربي والإسلامي، للبحث بتنظيم لقاءات وندوات، وإعداد دراسات مركّزة، تواجه الفكر الإيراني الفارسي، الذي يسمم أفكار بعض الشيعة في الخليج، بالإضافة إلى ذلك، ينبغي العمل على إطلاق فضائيات شيعية عربية، تناهض المشروع الفارسي، هذا على المستوى الفكري والإعلامي.

أما على الصعيد العملي، فينبغي أن توضع بين أيدي علماء "الشيعة العرب" الإمكانات المادية لإقامة مؤسسات الرعاية الاجتماعية لـ "الشيعة العرب"، حتى لا تستغل طهران وعملاؤها الحاجة المادية لهؤلاء من أجل التغرير بهم.

 حتى وقت قريب، ظل المستقبل العربي مغلفاً بعلامة استفهام كبرى، بيد أن "عاصفة الحزم" حملت بريق أمل، كيف تنظرون إليه؟، وما هي رؤاكم الاستشرافية حياله؟.

·         المستقبل العربي يمكن أن يكون مشرقاً إذا استمر العرب في نهضتهم، التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين أخيراً، ويمكن أن يكون مظلماً، لا سمح الله، إذا حصل تقهقر وتراجع.

المستقبل ينتمي لمن يصنعه، والعرب لديهم من الإمكانات البشرية والمالية والعقلية ما يؤهلهم لمنافسة الإمبراطورية الفارسية المزعومة، ولديهم القدرة على هزيمة مشروعها التوسعي، كذلك هم قادرون على النهوض، كما نهضت تركيا بعد الحروب المدمرة لتعود إلى بعض طموحاتها الإمبراطورية، ونحن كعرب نملك السبق تاريخياً، ونملك السلاح الأمضى، وهو الإسلام والقرآن العربي، ونحن أحفاد الرسول العربي الأكرم صلى الله عليه وسلم، لذا نحن خير أمة أخرجت للناس إذا أحسنا استخدام إمكاناتنا وطاقاتنا.

 طهران الفارسية وأحلامها الآثمة، بحاجة إلى الترشيد، ماذا تقولون لها؟.

·         نحن لا نصيحة لدينا لمن يقاتلنا، بل نقاتله بالفكر والكلمة وبالسلاح إذا اضطر الأمر، فنحن نرفض أن نكون أتباعاً يعيشون على أرض محتلة.

أما قولنا لهم: ارحلوا عن بلادنا، نحن أدرى بالإسلام وبالتشيع منكم، فلا تغرروا بعضنا تحت ذرائع مذهبية، نحن عرب، مولداً ونشأة ومستقبلاً، ضمانتنا في أنظمة الحكم الرشيدة في بلادنا، وليس في أي مشاريع خارجية، وسنقاتلكم ونهزمكم، كما قاتلنا وهزمنا الاستعمار الغربي من قبل.

 ختاماً، بماذا تنصحون النظام العربي عموماً؟، والنظام السياسي في كل دولة عربية بشكل خاص؟.

·         ندعو النظام العربي عموماً إلى المضي في خيار مواجهة المشروع الفارسي، لأنه يهدد وحدتنا ومستقبلنا، ولا مجال للتقاعس أو التهاون، لأن العدو خطير وقوي، ويستغل نقاط ضعفنا، لذا ينبغي إلغاء كل الذرائع التي يتذرعون بها، وهذا يقتضي الاهتمام بجميع المواطنين من جميع المذاهب والمكونات على قدم المساواة.

أما لكل دولة عربية فنقول: إن وحدة الموقف العربي في مواجهة الهجمة الفارسية ليست خياراً، أو ترفاً، وإنما هي واجب وضرورة مصيرية، لقد سبق لإيران أن استفردت بالعراق، ولبنان وسوريا، ثم باليمن، وستستمر على هذا المنوال، ولو قامت وحدة موقف عربي منذ البداية في مواجهة طهران لما وصلنا إلى هذه الحال، فلندع خلافاتنا الصغيرة جانباً ونتفق على مشروع مواجهة الخطر الخارجي، الذي يتهدد مصيرنا جميعا.

جريدة اليوم الخميس 21 5 2015

http://www.alyaum.com/article/4067966

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2015/05/21   ||   القرّاء : 31613



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



  العلامة الحسيني استنكر اعمال الشغب وحرم الاعتداءات على الاعلام والاملاك العامة

 الاسلامي العربي يرحب بطلب مجلس الوزراء السعودي بالسعي للحل السياسي و تأليف حکومة وحدة وطنية ونبه اللبنانيين الشيعة العاملين في دول الخليج الى ضرورة الالتزام بعملهم و عدم ممارسة أي نشاط سياسي عملا بقوانين

  نقلا عن جريدة الزمان العراقية :تصدير الثورة جسر ايران للتمدد واستقرار لبنان يعتمد على نتائج الحوار

 العلامة الحسيني:نزهوا الحسين عن بدعکم و لا تستغلوه في سياستکم

 Mohamad Ali El Husseini a confirmé Lors de sa rencontre avec Olivier Stirn au siège de l'UMP à Paris

 Sayed Mohamad Ali El Husseini a rencontré à Paris l' aumônier en chef d'Europe et il a soulign la nécessité de lutter contre l'extrémisme dans la religion.

 أستنكر سماحة الأمين العام عملية تفجير محطة ضخ المياه

 فنّد ادعاءات مروّجي الفتنة وكشف مخططاتهم الماكرة العالم الشيعي الحسيني محذراً:يا أهل القطيف احذروا الدعوات المشبوهة فأنتم أمام مسؤولية تاريخية

 تصريح لـ«الوطن» انه يتبرأ مما قاله ياسر بحق زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن إيران هي من تقف وراء ياسر الحبيب وتدعمه ماديا ومعنويا.

 "المجلس الاسلامي العربي" أيد مواقف رئيس الجمهورية ورحب بالموقف العربي من الحوار مع النظام الإيراني

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54957100

    • التاريخ : 25/11/2017 - 07:41

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان