تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (199)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (266)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (301)
    • قسم النشاطات (71)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (44)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (50)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (77)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (74)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (33)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني : إنها مملکة الاسلام و العروبة السعودية و کفى .

العلامة الحسيني : إنها مملکة الاسلام و العروبة السعودية و کفى

العلامة الحسيني : إنها مملکة الاسلام و العروبة السعودية و کفى

الاهتمام الکبير و الاستثنائي الذي إستقطبه رحيل خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله، يمکن إعتباره و بکل وضوح أکبر دليل على الدور الکبير الذي حظيت و تحظى به المملکة العربية السعودية وخصوصا في العهد الميمون للراحل الکبير، وهو إثبات عملي على الجهد المخلص و الدؤوب الذي تبذله القيادة السعودية الامينة ممثلة في شخص الملك ذاته.

دوام التطور و الازدهار الذي حظيت به المملکة العربية السعودية في ظل الحکم الامين للسلالة الرشيدة الامينة لتعهداتها و المخلصة لدينها و شعبها و أمتها، والتطور الکبير و الملفت للنظر الذي حققته خلال الاعوام الماضية، جعل أعداء الامة و المتربصين شرا بها، يغلون غيظا و حقدا و حسدا، خصوصا عندما وصل دور المملکة الى المصاف العالمي و لهذا فإنه من المنتظر أن ننتظر مبادرة العديد من المحللين و المراقبين السياسيين على إختلاف أصنافهم و مشاربهم(سواء کان عن نوايا حسنة او سيئة)، بشأن ماسوف تؤول إليه الامور بعد رحيل خادم الحرمين الشريفين المغفور له بإذن الله الملك عبدالله، والتي إتجهت الکثير منها بسياقات سلبية يغلب عليها التشاؤم.

هؤلاء الذي راهنوا على أن مسار الامور و الاوضاع بعد الرحيل المفجع للملك عبدالله، سوف يخرج من عقاله و سوف تدخل المملکة في فترة تتقاذفها المشاکل و الازمات، لکن الذي فاجأ المحللين و المراقبين السياسيين، هو إجتماع هيئة البيعة و الترتيبات السلمية الهادئة و السلسة التي تمت بکل إنسيابية لکي يعهد الامر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و تحمله عبأ الامانة بجدارة و کذلك تعيين ولي عهده الامير مقرن و ولي ولي العهد الامير محمد بن نايف، جاءت کشهادة عملية على الارضية الصلبة للأوضاع الامنية و رسوخ الاستقرار بحمدالله و فضله في المملکة، وهو يدل على أن الدور الاسلامي و العروبي و الدولي الانساني للمملکة العربية السعودية سوف يستمر في ظل العهد الجديد المبارك بإذن الله للملك سلمان.

لقد کان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان واضحا و شفافا في خطابه الذي ألقاه عقب تحمله عبأ مسؤوليته الثقيلة کخلف للراحل الکبير عندما خاطب الامتين العربية و الاسلامية و العالم ليؤکد و بکل ثقة على إستمرار النهج القويم و الثابت للمملکة على مختلف الاصعدة بقوله:"انني، وقد شاء الله أن أحمل الأمانة العظمى، أتوجه إليه سبحانه مبتهلا أن يمدني بعونه وتوفيقه، وأسأله أن يرينا الحق حقا، وأن يرزقنا اتباعه، وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه. وسنظل بحول الله وقوته متمسكين بالنهج القويم الذي سارت عليه هذه الدولة منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز رحمه الله وعلى أيدي أبنائه من بعده رحمهم الله ولن نحيد عنه أبدا، فدستورنا هو كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.".

خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان، وکأنه يستقرئ الاوضاع و الامور و وجهات نظر و رؤى العالم بشأن مسار الامور في المملکة بعد رحيل الملك عبدالله، ولاسيما بشأن دور المملکة على الصعيدين العربي و الاسلامي، فإنه قد وضع النقاط على الحروف عندما أکد على التمسك بالنهج العروبي و الاسلامي الاعتدالي المعروف عنه بالنسبة للمملکة حينما قال في خطابه:" إن أمتنا العربية والإسلامية هي أحوج ما تكون اليوم إلى وحدتها وتضامنها، وسنواصل في هذه البلاد التي شرفها الله بأن اختارها منطلقا لرسالته وقبلة للمسلمين مسيرتنا في الأخذ بكل ما من شأنه وحدة الصف وجمع الكلمة والدفاع عن قضايا أمتنا، مهتدين بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي ارتضاه المولى لنا، وهو دين السلام والرحمة والوسطية والاعتدال."، ومن هنا فإنه من المنتظر بأن تشهد المملکة العربية السعودية و العالمين العربي و الاسلامي في العهد الجديد للملك سليمان تقدما مضطردا للأمام لأنه و بعون الله و مشيئته خير خلف لخير سلف.

 *العلامة السيد محمد علي الحسيني.

الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

alsayedelhusseini@gmail.com

إيلاف.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2015/01/25   ||   القرّاء : 47317



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



  كتاب الانتخابات النيابية و مسؤوليتنا الوطنية والشرعية المؤلف د السيد محمد علي الحسيني

 الكتاب أعمال ومستحبات العمرة والحج اعداد السيد محمد علي الحسيني

 المجلس الإسلامي العربي يطالب العراق بإجراءات فورية للاستفادة من الدعم العربي والدولي ويحذر من لعبة عسكرية خطرة يديرها قطبا العالم على الجبهة السورية –اللبنانية - الإسرائيلية

 المشروع الإيراني في طور الاحتضار

 وفد المجلس الإسلامي يزور المركز الثقافي التركي في بيروت ويؤكد على ضرورة التعاون والتبادل العربي التركي

 المجلس الإسلامي العربي يدين مجازر الأسد والحوثيين ضد المدنيين: حكم الولي الفقيه آيل إلى السقوط باعتراف أركانه والتصعيد الإقليمي لن ينقذه

 دكتر سيد محمد على حسینی لبنانى در کنفرانس با هم علیه تروریسم در بروکسل خواستار تشکیل یک پیمان اسلامی مسیحی یهودی شد

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور شيخ عقل الموحدين الدروز نعيم حسن العلامة الحسيني يشيد بالتاريخ العروبي والوطني لبني معروف وبدورهم الطليعي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور تيمور جنبلاط مُمثِلا العلامة الحسيني ويدعو للحفاظ على الاستقرار لتجاوز المرحلة العصيبة إقليميا

 Dr Mohamad Ali El Husseini at the Conference in Brussels Together Against Terrorism calls for an Islamic Christian Jewish Coalition

مواضيع متنوعة :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني :حرب النفط حتمية وکلفتها سقوط دمشق بيد إسرائيل

  بقلم العلامة الحسيني:لابديل عن الاسلام الوسطي المعتدل (1- 2)

 Sayed El Husseini: Jerusalem is the capital of peace and humanity as well

 الأمين العام للمجلس الاسلامي العربي العلامة السيد محمد علي الحسيني يشيد بألمانيا ورعايتها للجالية اللبنانية

 الحسيني في مؤتمر روما: التعدد الديني يتطلب منا لضمان حريته وحمايته والمحافظة عليه أن نتحلى بروح التعايش السلمي والتسامح مع معتقد الآخر وعدم إكراهه

 دكتر سيد محمد على حسینی با سیدیکوی مسجد بزرگ پاریس ملاقات کرد: پیام ما به مدافعان این است که دعوت متمدن اسلام را تأیید کنیم و برای حفظ صلح و امنیت همکاری کنیم

 مقابلة تلفزيون البحرين :العلامة الحسيني أشاد بالتجربة الديمقراطية في البحرين :المس بالنظام العام يخدم الخارج وهو أمر محرم

 فيديو إحتفال المجلس الإسلامي العربي 2008

 حوارية علمية وسطية في الرياض بين السيد محمد علي الحسيني و مفتي موريتانيا وإمام الجامع الأكبر، الشيخ أحمدو ولد حبيب الرحمن

 العلامة الحسيني يقدم إرشادات ويوجه توصيات لإخوانه الشيعة العرب

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1254

    • التصفحات : 65393012

    • التاريخ : 20/02/2018 - 20:58

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان