تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (7)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (197)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (248)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (290)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (71)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (68)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني : من أجل تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين .

العلامة الحسيني : من أجل تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين

من أجل تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين

 

الکلمة الهامة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، للأمتين العربية و الاسلامية، و للمجتمع الدولي، لفتت الانظار مرة أخرى الى الدور الريادي المميز الذي تضطلع به المملکة العربية السعودية في صراعها و مواجهتها و مقارعتها ضد الارهاب، وأثبت مرة أخرى حرص الملك و تفانيه من أجل إبقاء اسم و سمعة الاسلام بعيدا عن العنف و التطرف و الحقد و الضغينة.

 الدور المشرف للسعودية بکافة مؤسساتها و أجهزتها في مکافحة الارهاب و سحب البساط من تحته، هو دور نال شهادة إعتراف دولية و حاز على إعجاب مختلف الاوساط الدولية به، خصوصا وان النهج الذي إتبعته السعودية(المناصحة ) في مکافحة الارهاب، کان نهجا يتسم بالواقعية و العمق و التأن، فهو قبل أن يبدأ بالهجوم مهد الارضية و الاجواء المناسبة لعودة المغررين بهم الى جادة الصواب و الحق وقبل ذلك کله الى عقولهم، وهي تجربة فريدة من نوعها کانت السعودية صاحبة إبتکارها و کذلك تطبيقها، لکن وفي نفس الوقت عندما بدأت السعودية حملتها فإنها شنت حملة کبيرة حققت نجاحات شهد بها العالم جميعا و نظفت المملکة من رجس الارهابيين.

قيام الملك عبدالله بالربط بين الارهاب و مايحصل حاليا من سفك دماء و حرب رعناء ضد أشقائنا في فلسطين على يد آلة الحرب و الدمار الاسرائيلية، و وصفه مايحصل هناك بجرائم حرب و جرائم ضد الانسانية دون وازع إنساني او أخلاقي، انما کان بمثابة جرس إنذار و إنتباه للمجتمع الدولي و خصوصا الدول الکبرى من جهة، وتأکيد للأمتين العربية و الاسلامية على المدى و المستوى الذي تهتم فيه المملکة بالقضية المصيرية و المرکزية للعرب و المسلمين، خصوصا عندما أشار الى تأثيرات و تداعيات الصمت عن هذه الحرب المجنونة التي تشنها إسرائيل و کذلك الصمت الدولي عن مايحدث في المنطقة بأسرها، من شأنه أن يؤدي الى"خروج جيل لا يؤمن بغير العنف، رافضا السلام، ومؤمنا بصراع الحضارات لا بحوارها"، وهو تحذير بليغ و ذو معاني عميقة لأن الخطر الذي يحدق الان بمنطقة الشرق الاوسط، سوف يقرع کل الابواب مالم يتم تدارکه بالطرق الموضوعية و الواقعية و مبادرة المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه کل مايحصل و ليس أن يکتفي بمراقبة و متابعة سلبية ثم ينأى بنفسه عن کل مايجري.

  ماأشار إليه الملك عبدالله من أن المملکة قد دعت منذ عشرة أعوام في مؤتمر الرياض الى إنشاء(المرکز الدولي لمکافحة الارهاب)، والذي حظي بتإييد العالم أجمع في حينه، لکن وکما وصف الملك بأن المملکة أصيبت بخيبة أمل بسبب عدم تفاعل المجتمع  الدولي بشکل جدي مع الفکرة، و اننا نرى من المهم جدا أن تلتفت دول المنطقة و العالم مجددا الى هذا المقترح خصوصا وان التطرف الديني و الارهاب بمختلف أنواعه يحدق ليس بالمنطقة لوحدها وانما العالم بأسره، وان تفعيل دعوة خادم الحرمين الشريفين، مهمة إنسانية قبل کل شئ و تحمل على عاتقها قضية الدفاع عن مبادئ حقوق الانسان و المبادئ و القيم الحضارية و التواصل و التعاطي بين الشعوب و الجماعات.

إشارة الملك التحذيرية في کلمته المؤثرة بقوله:" واليوم نقول لكل الذين تخاذلوا أو يتخاذلون عن أداء مسؤولياتهم التاريخية ضد الإرهاب من أجل مصالح وقتية أو مخططات مشبوهة، إنهم سيكونون أول ضحاياه في الغد، وكأنهم بذلك لم يستفيدوا من تجربة الماضي القريب، والتي لم يسلم منها أحد.

اللهم إني قد بلغت، اللهم فاشهد.. (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)"، يمکن إعتبارها نصيحة حکيم و مجرب في آن واحد، لأن المملکة برجالها و مسؤوليها و شعبها لم ينأوا بأنفسهم أبدا عن المشاکل و الازمات التي عصفت بالمنطقة و کانوا السباقين دائما للدفاع عن مصالح الامتين العربية و الاسلامية مثلما کانوا السباقين في مواجهة ظلامية و إجرام الارهاب فإدوا واجبهم و لايزالون يؤدونه بأمانة، لکن المشکلة أن  دائرة الارهاب واسعة وبحاجة الى جهد و تنسيق و تفاهم و جدية من أجل إيجاد خارطة طريق عملية للقضاء عليه، وان کلمة الملك قد أکدت على هذا الجانب الحيوي و الهام للعالم کله، وان الکرة الان في ملعب من عناهم خطاب الملك، فهل سيأخذون بنصيحته قبل أن يفوت الاوان؟! .

*العلامة السيد محمد علي الحسيني

الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2014/08/02   ||   القرّاء : 55232



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي يحذر النظام السوري وحزب الله من تحويل لبنان إلى ساحة حرب إقليمية لخلط أوراق المنطقة

 إيران أساس المشکلة و ليس ترامب

 المجلس الإسلامي العربي 11 عاما من السير في الاتجاه الصحيح

 المجلس الإسلامي العربي : هجوم نصرالله على السعودية...تعبير عن مأزق إيراني وقلق من الاستراتيجية الأمريكية الجديدة

 العلامة الحسيني في ذكرى ١١ على تأسيس المجلس الاسلامي العربي يجدد عهده للشيعة العرب لن نتوانى ولن نتراخى في محاربة مشاريع مشبوهة تجرهم الى الفتنة

 كتاب: السنة والشيعة و الجامع المشترك. تاليف: د.السيد محمد علي الحسيني.

 المجلس الإسلامي العربي : إرهاب طهران وداعش يلتقيان على الفتنة الأجدى لحزب الله الانسحاب من سوريا لا التهديد بحروب جديدة

 المجلس الإسلامي العربي رحب بالدعوة إلى إنهاء النزاع مع إسرائيل: السعودية تعمل لمصلحة العرب العليا وتسعى لإخراجهم من الأزمات

 المجلس الإسلامي العربي هنأ بالسنة الهجرية الجديدة وحيا السعودية بيومها الوطني : نصرالله أثبت تبعيته لإيران بعدم استقبال مقتدى الصدر بسبب انفتاحه على محيطه العربي

 مقتطفات فيديو من برنامج (تصويب عاشوراء) للعلامة د.السيد محمد علي الحسيني

مواضيع متنوعة :



 Sayed Mohamad Ali El Husseini: la foi et la morale et les Dix Commandements sont un dans les religions célestes et qui croit vraiment en elle il doit se conformer en disant et agir.

 كتاب: فقه السحر تأليف: السيّد محمّد عليّ الحسينيّ "اللبناني".

 العلامة الحسيني: مسؤولية العلماء الاصلاح وارشاد الناس واخماد الفتنة

 مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني : الشفافية في الاسلام

  "الاسلامي العربي"رحب بالتضامن الخليجي و العربي مع السعودية وطالب الحكومة بحالة طوارىء اقتصادية معيشية

 إلى شيعة السعودية: لديكم ملك عادل ونحث إخواننا الشيعة السعوديين إلى سلوك الطرق والسبل الحوارية والوسائل القانونية المتبعة من أجل استحصال أية حقوق أو مطالب لهم

 مقابلة العربية برنامج نقطة نظام مع سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان

 المجلس الإسلامي العربي : إرهاب طهران وداعش يلتقيان على الفتنة الأجدى لحزب الله الانسحاب من سوريا لا التهديد بحروب جديدة

 تقرير مصور عن العلامة الحسيني ينال شهادة الدكتوراه في اسطنبول تقديرا لمساهماته العلمية ونشاطه في نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي والتعددية الدينية

 العروبة والإسلام الجزء الأول

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1196

    • التصفحات : 51183877

    • التاريخ : 22/10/2017 - 18:37

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان