تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (199)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (266)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (301)
    • قسم النشاطات (71)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (43)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (50)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (77)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (74)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (33)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : قسم البيانات .

              • الموضوع : رسالة عيد الفطر الحسيني: علينا أن نفکر کيف الطريق الى جعل هذا الحزن الکبير و هذا الالم العميق منبعا و مبعثا للعمل من أجل خلق حالة جديدة تمنحنا الامل و القوة و الثقة بالمستقبل. .

رسالة عيد الفطر الحسيني: علينا أن نفکر کيف الطريق الى جعل هذا الحزن الکبير و هذا الالم العميق منبعا و مبعثا للعمل من أجل خلق حالة جديدة تمنحنا الامل و القوة و الثقة بالمستقبل.

رسالة عيد الفطر 
الحسيني: علينا أن نفکر کيف الطريق الى جعل هذا الحزن الکبير و هذا الالم العميق منبعا و مبعثا للعمل من أجل خلق حالة جديدة تمنحنا الامل و القوة و الثقة بالمستقبل


 بسم الله الرحمن الرحيم  
والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين رسول الرحمة و الإنسانية محمد ( ص ). 

واخيرا ودعت الامة الاسلامية شهر رمضان المبارك بعد أن کانت في ضيافة الله عزوجل، حيث إنتهلت من فيض رحماته الواسعة الکثير من الدروس و العبر الغنية التي منحته المزيد من العزم و الثبات للتمسك بالعروة الوثقى التي لاإنفصام لها
هذا الشهر الفضيل ونحن نودعه لنستقبل عيد الفطر المبارك، فإننا نفرح بالعيد کواجب ديني سماوي رغم أن مآقينا تغرق في الدموع على المآسي و الکوارث و المصائب الدامية التي نزلت على رأس شعوب العراق و سوريا واليمن وليبيا و فلسطين بشکل خاص، وهو ماآلمنا جميعا وأصابنا بالکثير من الالم و الحزن و الکرب، وان هذا العيد الذي يفطر فيه الصائمون و يفرحون بفرحة العيد التي لاتعادلها أية فرحة أخرى كما جاء في الحديث:"للصائم فرحتان فرحة عند افطاره وفرحة عند لقاء ربه"، فإن أنظارنا تتجه صوب ثکالى و أرامل العراق و سوريا و غزة، وصوب دموع الاطفال و جزع الشيوخ، وان هکذا وضع ومع کل الالم و الحزن الذي يکتنفنا يجب أن لانسمح له يأخذ منا زمام المبادرة، بل علينا أن نفکر کيف الطريق الى جعل هذا الحزن الکبير و هذا الالم العميق منبعا و مبعثا للعمل من أجل خلق حالة جديدة تمنحنا الامل و القوة و الثقة بالمستقبل
قال الله سبحانه و تعالى في محکم کتابه الکريم: (واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا و اذکروا نعمة الله عليکم إذ کنتم أعداء فألف بين قلوبکم فأصبحتم بنعمته أخوانا). هذه الآية الکريمة تدلنا على الطريق الامثل لمواجهة کل هذا الحزن و الالم و کلمة السر الاساسية لقلب کل ذلك الى نصر و قوة و إقتدار، فوحدة الامة الاسلامية کانت دائما السر الاساسي في صناعة الانتصارات و المفاخر و الامجاد، وان سنابك خيل المسلمين عندما وصلت الى أقصى نقاط العالم انما کان ذلك أيام کانت الامة أمة واحدة قولا و فعلا، ونحن اليوم أحوج مانکون الى ذلك، فوحدتنا و تآلفنا و تعاطفنا و تسامحنا مع بعضنا عملا بالحديث الشريف: (مثل المٶمنين في توادهم و تراحمهم و تعاطفهم کمثل الجسد إذا إشتکى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى).

 أمتنا اليوم بحاجة ماسة ليس الى الوحدة فقط وانما الى التواد و التراحم و التعاطف والذي يمنح القوة الامضى للوحدة و يجعلها منيعة.
اننا نتوجه الى أبناء أمتنا في سوريا و العراق و اليمن و لبنان و البحرين و ليبيا و غيرها، أن ينزعوا مافي صدورهم من غل و ضغينة و ان يفکروا قليلا و "تفکير ساعة خير من عبادة ألف عام"، خصوصا وان الله تعالى قد أمرنا دائما بالتفکر و التدبر، بأن الذي يقاتلونه و يقفون له بالمرصاد انما هو أخوهم الذي هو من لحمهم و دمهم، والذي يجب عليهم هو أن يکونون عونا له و ليس وبالا عليه، وان مايحدث في غزة يدخل المزيد من الحزن و الالم في القلوب خصوصا وانه يتزامن مع الاحداث المأساوية المٶسفة في سوريا و العراق و اليمن، وان عدونا يستغل حالة إنشغالنا ببعضنا ليقوم بإستفراد أخواننا في غزة، تماما کما يأکل الذئب الغنم القاصية، ولهذا فإننا نناشد أخواننا في سوريا و العراق و اليمن و سائر البلاد العربية أن يستلهموا الدروس و العبر وان يتعظوا ويعودوا الى أنفسهم و الى شعوبهم و الى أحضان أخوانهم في العرق و الدين و الوطن و الانسانية.
ربنا تقبل صيامنا و اعمالنا، واجعلنا في عامنا المقبل إليك أقرب.
اللهم اجمع كلمتنا، ووحد صفوف أمتنا، وارفع البلاء عنا، واكشف هذه الغمة عن أمتنا، واصلح حال أمتنا، برحمتك يا أرحم الراحمين

العبد لله. .محمد علي الحسيني
بيروت/1435 هجري- 2014ميلادي 


 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2014/07/27   ||   القرّاء : 66048



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 الكتاب أعمال ومستحبات العمرة والحج اعداد السيد محمد علي الحسيني

 المجلس الإسلامي العربي يطالب العراق بإجراءات فورية للاستفادة من الدعم العربي والدولي ويحذر من لعبة عسكرية خطرة يديرها قطبا العالم على الجبهة السورية –اللبنانية - الإسرائيلية

 المشروع الإيراني في طور الاحتضار

 وفد المجلس الإسلامي يزور المركز الثقافي التركي في بيروت ويؤكد على ضرورة التعاون والتبادل العربي التركي

 المجلس الإسلامي العربي يدين مجازر الأسد والحوثيين ضد المدنيين: حكم الولي الفقيه آيل إلى السقوط باعتراف أركانه والتصعيد الإقليمي لن ينقذه

 دكتر سيد محمد على حسینی لبنانى در کنفرانس با هم علیه تروریسم در بروکسل خواستار تشکیل یک پیمان اسلامی مسیحی یهودی شد

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور شيخ عقل الموحدين الدروز نعيم حسن العلامة الحسيني يشيد بالتاريخ العروبي والوطني لبني معروف وبدورهم الطليعي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور تيمور جنبلاط مُمثِلا العلامة الحسيني ويدعو للحفاظ على الاستقرار لتجاوز المرحلة العصيبة إقليميا

 Dr Mohamad Ali El Husseini at the Conference in Brussels Together Against Terrorism calls for an Islamic Christian Jewish Coalition

  Dr Mohamad Ali El Husseini à la conférence Ensemble contre le terrorisme à Bruxelles Appelle à la création dune alliance islamo chrétienne juive

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني:العراق.. «النهج الطائفي» يجهض «التسوية التاريخية»

 'المجلس الاسلامي العربي' قدم وثيقته السياسية لشيخ العقل

  العلامة الحسيني لـ 'اللواء' الفتنة اشد من القتل

 El Husseini ses condoléances à la France et condamne fermement les attentats terroristes à Paris et a appelé les citoyens européens musulmans de maintenir les valeurs de la citoyenneté:

 العلامة السيد محمد علي الحسيني في حوار خاص للوطن

 توزيع الحلوى بذكرى المولد النبوي الشريف

 كتاب: نحو إسلام معتدل تأليف: د. السيّد محمّد عليّ الحُسينيّ

 بيان صادر عن الامانة العامة للمجلس الإسلاميِّ العربيِّ في لبنان

 חכם הדת אלחוסיני בביקור אצל פצועי הפיגוע ב

 سید محمد علی حسینی دبیرکل شورای اسلامی عربی لبنان شرکت در کنفرانس رم "همزیستی بردبارانه و پلورالیسم دینی.

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1253

    • التصفحات : 65294646

    • التاريخ : 19/02/2018 - 12:17

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان