تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (7)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (197)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (248)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (290)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (71)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (68)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه بين المذاهب الإسلامية والأحزاب السياسية .

توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه بين المذاهب الإسلامية والأحزاب السياسية

توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه بين المذاهب الإسلامية والأحزاب السياسية الاتفاق و الاختلاف، هما اساس الحياة و استمرارها، لأنه لو کان هناك إتفاق دائم او إختلاف دائم، فإن معنى ذلك عدم وجود الضد او النقيض، مما يفقد الحياة واحدا من أهم الاسرار التي يمنحها طعما و قيمة و لذة و معنى في نفس الوقت. يقول الله سبحانه و تعالى في محکم کتابه المبين:{ومن آياته خلق السموات و الارض و إختلاف ألسنتکم و ألوانکم إن في ذلك لآيات للعالمين}(الروم ـ 22)، لو تمعنا مليا في هذه الآية الکريمة، لوجدنا الله عزّوجل يعتبر الاختلاف في الاشکال و الالوان والطبائع بين بني البشر آية من آياته، وإهتم القرآن بالاختلاف الفکري و المحاججة و المحاکاة بين الناس إهتماما کبيرا و مانحا إياه قيمة و إعتبارا کواحدة من أهم المسائل الدنيوية الحساسة، ويکفي اننا لو راجعنا آيات الذکر الحکيم لوجدناه يحث على التفکير و المحاججة و ليس التسليم من دون قناعة او إيمان بما هو مطروح، کما يقول أصدق القائلين: {کذلك يبين الله لکم الآيات لعلکم تتفکرون}(البقرة ـ من الآية 219)، او{کذلك نفصل الآيات لقوم يتفکرون}(يونس ـ من الآية 24)، او{قل هل يستوي الأعمى و البصير أفلا تتفکرون}(الأنعام ـ من الآية 50)، وکما نرى فهناك دعوة فيها طابع من التحفيز من أجل التفکير بل ان القرآن يحث على التفکير و المحاججة حتى عند الايمان بالله سبحانه و تعالى نفسه، ولهذا فإن المحاججة و الاختلاف بين البشر هي حالة صحية إيجابية تغني الحياة في مختلف المجالات و تدفعها للتقدم و مراجعة واقع الحال مذاهبنا الاسلامية واحزابنا السياسية بصورة عامة و مجتمعاتنا العربية منها بصورة خاصة، نجد ان منطق المحاججة و الخلاف و الاتفاق ليس يتطابق لامع القرآن الکريم و لاحتى مع الدساتير و القوانين الدنيوية التي تعطي مجالا للحرية في النقاش و التفکير و الاختيار، وانما هو أقرب مايکون لحالات التفکير الشمولية ذات الطابع الاستبدادي القائم على مبدأ(ان لم تکن معي فأنت ضدي بل عدوي)، والضدية هنا وفق الفهم الشمولي الاستبدادي تعني التهميش و الإقصاء وقد يصل الى حد التفسيق والتكفير!، وللأسف البالغ فإن هذا المنطق غير السليم قرآنيا ودينيا و دنيويا يسود الى حد کبير ليس بين الاحزاب السياسية على طول و عرض العالمين الاسلامي و العربي وانما حتى بين المذاهب الاسلامية، إذ عوضا عن البحث و التقصي عن نقاط الالتقاء و القواسم المشترکة العظمى بين الاطراف المتخالفة فکريا(وفي هذا حق للجميع وفق المنطق القرآني من حيث المبدأ)، وفي الوقت الذي نرى فيه المجتمعات المتقدمة في العالم تسعى لتوظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه، فإن الحالة عندنا وببالغ الاسف هي على النقيض تماما إذ يتم توظيف المختلف عليه في إدارة و توجيه المتفق عليه وهنا الطامة و المصيبة الکبرى. ان الحاجة أکثر من ماسة للعودة الى النبع القرآني و الى روض الاسلام و رياحينه لکي نقوم بإستنطاقها و إستخلاص العبر و المعاني و الدروس المفيدة لحاضرنا و مستقبلنا و مستقبل أجيالنا الآتية، واننا ندعو ومن أجل أن نکون کمسلمين و کعرب في مستوى المسؤولية و في مستوى المرحلة الحساسة التي نمر بها، الى الاخذ بقاعدة: " توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه" من أجل أن يساهم ذلك في إيجاد حالة من السلام و الامن و الاستقرار و التفاهم التي تمهد بالتأکيد لمجتمع صحي يمتلك أسباب و عوامل التقدم و المضي للأمام في رکب الامم والله سبحانه تعالى من وراء القصد. *سماحة العلامة السيد محمّد عليّ الحسينيّ. الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2014/05/01   ||   القرّاء : 48202



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي يحذر النظام السوري وحزب الله من تحويل لبنان إلى ساحة حرب إقليمية لخلط أوراق المنطقة

 إيران أساس المشکلة و ليس ترامب

 المجلس الإسلامي العربي 11 عاما من السير في الاتجاه الصحيح

 المجلس الإسلامي العربي : هجوم نصرالله على السعودية...تعبير عن مأزق إيراني وقلق من الاستراتيجية الأمريكية الجديدة

 العلامة الحسيني في ذكرى ١١ على تأسيس المجلس الاسلامي العربي يجدد عهده للشيعة العرب لن نتوانى ولن نتراخى في محاربة مشاريع مشبوهة تجرهم الى الفتنة

 كتاب: السنة والشيعة و الجامع المشترك. تاليف: د.السيد محمد علي الحسيني.

 المجلس الإسلامي العربي : إرهاب طهران وداعش يلتقيان على الفتنة الأجدى لحزب الله الانسحاب من سوريا لا التهديد بحروب جديدة

 المجلس الإسلامي العربي رحب بالدعوة إلى إنهاء النزاع مع إسرائيل: السعودية تعمل لمصلحة العرب العليا وتسعى لإخراجهم من الأزمات

 المجلس الإسلامي العربي هنأ بالسنة الهجرية الجديدة وحيا السعودية بيومها الوطني : نصرالله أثبت تبعيته لإيران بعدم استقبال مقتدى الصدر بسبب انفتاحه على محيطه العربي

 مقتطفات فيديو من برنامج (تصويب عاشوراء) للعلامة د.السيد محمد علي الحسيني

مواضيع متنوعة :



  Courte autobiographie de son Eminence M. Mohamad Ali El-Husseini - que Dieu le protège

 Discours de Sayed Mohamed Ali El-Husseini à la conférence de "L’Islam moderne» à Bruxelles

 المجلس الاسلامي العربي للتحرك السريع والحازم من أجل تخليص مسلمي بورما: قافلة داعش كشفت العلاقات المشبوهة مع النظام وحليفيه اللبناني والعراقي

  مقال بقلم سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني:عام ثالث من عمر مجلس العرب

  استنكر سماحة العلاّمة السيّد محمد علي الحسينيّ، التفجير الذي حصل في مدينة طرابلس

 العلامة الحسيني يرحب بالسفير السعودي الجديد

 السيد الحسيني لموقع 14 اذار: ولاية الفقيه وداعش وجهان لعملة واحدة...وصراع الايديولوجيات سيتصاعد!

 بقلم العلامة الحسيني:ليکن الاستفتاء في السودان خطوة بإتجاه التوحد و التآلف

 أمين المجلس العربي الإسلامي يهنئ ولي العهد

 لمتابعة حساب التويتر الخاص بالعلامة السيد محمد علي الحسيني

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1196

    • التصفحات : 50813683

    • التاريخ : 18/10/2017 - 12:03

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان