تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه بين المذاهب الإسلامية والأحزاب السياسية .

توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه بين المذاهب الإسلامية والأحزاب السياسية

توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه بين المذاهب الإسلامية والأحزاب السياسية الاتفاق و الاختلاف، هما اساس الحياة و استمرارها، لأنه لو کان هناك إتفاق دائم او إختلاف دائم، فإن معنى ذلك عدم وجود الضد او النقيض، مما يفقد الحياة واحدا من أهم الاسرار التي يمنحها طعما و قيمة و لذة و معنى في نفس الوقت. يقول الله سبحانه و تعالى في محکم کتابه المبين:{ومن آياته خلق السموات و الارض و إختلاف ألسنتکم و ألوانکم إن في ذلك لآيات للعالمين}(الروم ـ 22)، لو تمعنا مليا في هذه الآية الکريمة، لوجدنا الله عزّوجل يعتبر الاختلاف في الاشکال و الالوان والطبائع بين بني البشر آية من آياته، وإهتم القرآن بالاختلاف الفکري و المحاججة و المحاکاة بين الناس إهتماما کبيرا و مانحا إياه قيمة و إعتبارا کواحدة من أهم المسائل الدنيوية الحساسة، ويکفي اننا لو راجعنا آيات الذکر الحکيم لوجدناه يحث على التفکير و المحاججة و ليس التسليم من دون قناعة او إيمان بما هو مطروح، کما يقول أصدق القائلين: {کذلك يبين الله لکم الآيات لعلکم تتفکرون}(البقرة ـ من الآية 219)، او{کذلك نفصل الآيات لقوم يتفکرون}(يونس ـ من الآية 24)، او{قل هل يستوي الأعمى و البصير أفلا تتفکرون}(الأنعام ـ من الآية 50)، وکما نرى فهناك دعوة فيها طابع من التحفيز من أجل التفکير بل ان القرآن يحث على التفکير و المحاججة حتى عند الايمان بالله سبحانه و تعالى نفسه، ولهذا فإن المحاججة و الاختلاف بين البشر هي حالة صحية إيجابية تغني الحياة في مختلف المجالات و تدفعها للتقدم و مراجعة واقع الحال مذاهبنا الاسلامية واحزابنا السياسية بصورة عامة و مجتمعاتنا العربية منها بصورة خاصة، نجد ان منطق المحاججة و الخلاف و الاتفاق ليس يتطابق لامع القرآن الکريم و لاحتى مع الدساتير و القوانين الدنيوية التي تعطي مجالا للحرية في النقاش و التفکير و الاختيار، وانما هو أقرب مايکون لحالات التفکير الشمولية ذات الطابع الاستبدادي القائم على مبدأ(ان لم تکن معي فأنت ضدي بل عدوي)، والضدية هنا وفق الفهم الشمولي الاستبدادي تعني التهميش و الإقصاء وقد يصل الى حد التفسيق والتكفير!، وللأسف البالغ فإن هذا المنطق غير السليم قرآنيا ودينيا و دنيويا يسود الى حد کبير ليس بين الاحزاب السياسية على طول و عرض العالمين الاسلامي و العربي وانما حتى بين المذاهب الاسلامية، إذ عوضا عن البحث و التقصي عن نقاط الالتقاء و القواسم المشترکة العظمى بين الاطراف المتخالفة فکريا(وفي هذا حق للجميع وفق المنطق القرآني من حيث المبدأ)، وفي الوقت الذي نرى فيه المجتمعات المتقدمة في العالم تسعى لتوظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه، فإن الحالة عندنا وببالغ الاسف هي على النقيض تماما إذ يتم توظيف المختلف عليه في إدارة و توجيه المتفق عليه وهنا الطامة و المصيبة الکبرى. ان الحاجة أکثر من ماسة للعودة الى النبع القرآني و الى روض الاسلام و رياحينه لکي نقوم بإستنطاقها و إستخلاص العبر و المعاني و الدروس المفيدة لحاضرنا و مستقبلنا و مستقبل أجيالنا الآتية، واننا ندعو ومن أجل أن نکون کمسلمين و کعرب في مستوى المسؤولية و في مستوى المرحلة الحساسة التي نمر بها، الى الاخذ بقاعدة: " توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه" من أجل أن يساهم ذلك في إيجاد حالة من السلام و الامن و الاستقرار و التفاهم التي تمهد بالتأکيد لمجتمع صحي يمتلك أسباب و عوامل التقدم و المضي للأمام في رکب الامم والله سبحانه تعالى من وراء القصد. *سماحة العلامة السيد محمّد عليّ الحسينيّ. الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2014/05/01   ||   القرّاء : 50258



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



  العلامة الحسيني في خطبة الجمعة :تسخير المنابر الدينية في خدمة السياسيين امر مؤسف وغير مقبول

 الأمير تركي بن طلال خلال تقديمه درع الشكر والتقدير للحسيني: السيد الحسيني أحد منارات الفكر التي نعتز بها ووجوده إضافة نوعية لسجل الندوات عبر الأعوام الماضية

  العلامة الحسيني يحل ضيفا اليوم على قناة الاخبارية السعودية

 سماحه العلامه السيد محمد على الحسينى الامين العام للمجلس الاسلامى العربى بلبنان فى حوار شامل للعروبة

 The Emirates Center for Strategic Studies and Research (ECSSR) hosted a lecture – The Dangers of Sectarian Conflicts and Means to Confront Them – delivered by His Eminence Sayyed Mohamad Ali El Husseini, Secretary-General of The Arab Islamic Council.

 فنّد ادعاءات مروّجي الفتنة وكشف مخططاتهم الماكرة العالم الشيعي الحسيني محذراً:يا أهل القطيف احذروا الدعوات المشبوهة فأنتم أمام مسؤولية تاريخية

 السيد محمد علي الحسيني يتلقى رسالة من مدير مركز الإمارات للدراسات والأبحاث الاستراتيجية

 گفتگوی علامه حسینی با سیمای آزادی علامه سید محمد علی حسینی در گفتگو با "سیمای آزادی" تلویزیون مقاومت ایران:

 مقابلة العلامة الحسيني مع العربية :داعش ساعدت ايران في فتح بولفار امامها من طهران الى بغداد وصولا الى دمشق ولبنان .

 تحقيق جريدة الانوار عن المجلس الاسلامي العربي

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57107863

    • التاريخ : 14/12/2017 - 04:41

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان