تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (250)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (44)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : العلامة الحسيني يدعو الشعوب العربية للانتباه .

العلامة الحسيني يدعو الشعوب العربية للانتباه

العلامة الحسيني يدعو الشعوب العربية للانتباه :
الامة تواجه خطر التفسخ والإسلام يتعرض للإهانة

ألقى سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني خطبة الجمعة في مصلى بني هاشم في الضاحية الجنوبية لبيروت وتناول فيها أهمية العقل في الاسلام ، واستهلها بذكر الحديث الشريف: "لما خلق الله العقل قال له أقبل، فأقبل، ثم قال له أدبر، فأدبر، فقال: وعزتي ما خلقت خلقا هو أحب إلي منك، بك آخذ وبك أعطي، وبك الثواب وبك العقاب".
وقال : إن هذا الحديث يختصر بصورة بليغة ومحكمة عن أهمية العقل، ودوره الحساس بالنسبة للإنسان، وكيف أنه لو استخدم هذه النعمة الإلهية استخداما صحيحا، فسيقوده ذلك في النهاية إلى الرشاد .
ان الدعوة لاستخدام العقل هي دعوة للتحرر من إملاءات الواقع والأنماط الدارجة والافكار المسبقة التي تحجّر العقل وتضعه في زنزانة الجمود. وعندما كانت اوروبا غارقة في غياهب الجهل والخرافة في القرون الميلادية الوسطى ،  جمع العلماء المسلمون بين الايمان المطلق بالله ، وبين البحث عن الحقائق العلمية ، وحققوا نجاحات باهرة في الطب والفلك والكيمياء وغيرها، استفاد منها الغرب لاحقا .
من هنا يثبت بطلان قول البعض في هذه الايام أن الاسلام هو سببب تخلف أمتنا على المستوى الحضاري والعلمي ، وان انقطاع الغرب عن الدين هو سبب تفوقه . والتاريخ خير شاهد على ذلك . كما وقائع ايامنا الحاضرة تثبت النتيجة نفسها ، وها هو الغرب يفشل في أفغانستان والعراق، وها هي الازمة الاقتصادية العالمية الأخيرة أكبر شاهد على أن الفكر الغربي ليس معصوما عن الخطأ والاشتباه.
لقد فهمنا بعقلنا الاسلامي المنفتح اسباب الفشل الغربي هنا او هناك ، انه التطرف والغلو. ففي الاقتصاد ، عندهم اما اشتراكية صارمة واما رأسمالية متوحشة متفلتة من كل عقال . وكذلك الامر في السياسة. أما اسلامنا كما نفهمه في اصوله ومساره التاريخي ، فهو دين العقل ، والعقل يعني الاعتدال والوسطية .
إنطلاقا من هذا الفهم العميق لطبيعة الاسلام ، نقول انه عندما تنتفض الشعوب فلا بد من وجود مشكلة بحاجة إلى حل ، وحين تهمل من قبل حکومة ما، وتتراكم فوقها مشكلات أخرى ، تولد في في العقلين الفردي والجمعي للإنسان، شعورا بالنقص والاضطهاد ، سرعان ما ينفجر غضبا وعنفا. وعندما لا تکون هنالك من قيادة رشيدة ومقتدرة على بينة من الأمر کي تقود وتهدي هذه الجماهير المنتفضة إلى الطريق الأقوم لنيل مطالبها المشروعة، فإنه من الممکن جدا أن تتفاقم الأوضاع إلى درجة سلبية تؤثر على مصالح الجميع من دون استثناء.
هناك ضوابط وضعها الاسلام يتوجب على المجتمعات مراعاتها وعدم المساس بها. وتتعلق جلها بالمال العام والنظام والأعراف السائدة، إذ يؤمن الإسلام إيمانا قويا جدا بمسألة النظام، ويمنحه أهمية قصوى لما له من تأثير کبير في أمن وسلامة استمرار الحياة الإنسانية نفسها، بل إنه يؤثر في استمرار الأوضاع السلبية العامة على الفوضى وعدم الاستقرار .
حري بنا في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ امتنا  أن نحرص على الصالح العام من حيث حفظ ورعاية المال العام، وکذلك عدم الإضرار بالنظام العام والتسبب في حالة من الفوضى و اللااستقرار؛ لأن ذلك سيکون حتما في غير صالح الشعب نفسه. وانه لواجب شرعي وفرض عقلي أن يستخدم كل انسان عقله قبل الإقدام على أمر جسيم يکون من تبعاته وتداعياته إيجاد حالة من الفلتان الأمني، لا سيما واننا نواجه عدوا شرسا يتربص بنا على الدوام.
ايها الاخوة والاخوات
لقد آلمنا أن نرى دولنا العربية تتخبط في الاضطرابات والفوضى ، ليس لاننا ننكر على الشعوب حقها في تحسين أوضاعها والمطالبة بحقوقهم المشروعة، بل لان الاحداث أخذت اشكالا عنفية عمياء ، لم تميز بين الصالح والطالح ودخلنا بالهرج والمرج، وإذا بالعدو الاسرائيلي اكبر المستفيدين من هذه الحال. وللاسف لم يعد هناك صوت واحد في امتنا يذكر بالصراع الوجودي مع الكيان الصهيوني ، فمضى هذا الاخير في سياسته العداونية ضد الشعب الفلسطيني المظلوم ، قصفا وقتلا وتهجيرا وتهويدا لارضه.
خلال الاشهر الثلاثة الماضية وفي عز الاضطرابات العربية كررنا نداءاتنا ورفعنا الصوت عاليا محذرين من ان فلسطين ستضيع الى الابد اذا ما استمر هذا الانقسام في الموقف العربي عموما ، والانقسامات داخل كل دولة عربية ، والانكى من كل ذلك هو هذا الانقسام داخل الساحة الفلسطينية نفسها.  
لقد وصل الاستخفاف الغربي بنا حدا غير مسبوق فاذا باحد الموتورين الحاقدين يتجرأ على حرق نسخ من القرآن الكريم على مرأى منا ، دون أن يشعر بأي ذرة خوف ، وهو عمل خبيث لئيم يستهدف اثارة المزيد من النعرات الطائفية في بلادنا العربية ، وكأن ما لدينا لا يكفي .
والفعل الفردي بذاته ليس هو المشكلة اذا بقي معزولا ، وانما المشكلة في أن العالم المسيحي بأجمعه سكت عن هذه الجريمة القذرة، وكأنه يوجه لنا رسالة تقول ها هو كتابكم ودستوركم الالهي يحترق كما تحترق بلادكم ، فماذا انتم فاعلون ؟
انه نداء نوجهه من موقعنا الاسلامي الى كل الشعوب العربية والاسلامية أن تنتبه لما يجري حولها ، وان تعي حقيقة الخطر الذي يتهدد وحدة الامة واستمرارها ، ويعرضها للتفسخ والانحلال ، ندعوهم الى نبذ التفرقة والى الحوار والتناصح والتشاور في معالجة أمورهم الدنيوية والانصراف بسرعة للدفاع عن دينهم الذي يتعرض للاهانة ،فالاسلام هو سبيلهم الوحيد للخلاص والنهوض من جديد .      

  
                                                  الجمعة :25/3/2011

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2011/03/25   ||   القرّاء : 51956



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد مواقف ملك البحرين لتعزيز التعاون الخليجي وتحصين الأمن القومي العربي : زيارة الحريري إلى السعودية ضرورية لحماية لبنان في مواجهة الضغوط الإيرانية وتداعيات العقوبات الاميركية وبارك للجزائر بذكرى اندلاع ثورتها

 سيد الإعتدال ...وثائقي يسرد سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيِّ الامين العام للمجلس الاسلاميِّ العربيِّ

 مرجع شيعي لبناني السيد محمد علي الحسيني لوكالة الاناضول: تركيا والسعودية تمنعان تقسيم الدول العربية

مواضيع متنوعة :



 أهداف وغايات المجلس الإسلامي العربي

 لقاء علمي اخوي بين الحسيني و التجكاني في بروكسل يؤكد على على ضرورة الوحدة الإسلامية, والاستفادة من الجامع المشترك بين المسلمين سنة وشيعة ,وإدارة المتفق عليه

 Sayed Mohamad Ali El Husseini with Vatican's Ambassador to Lebanon, Gabriel Kacha.

 הסתיים היום כנס הדו קיום והפלורליזם הדתי ר

 كتاب: فقه السحر تأليف: السيّد محمّد عليّ الحسينيّ "اللبناني".

 محمد على حسینی: به جوانان توصیه می کنم داستان حضرت یوسف در قرآن را بخوانند و از این داستان که داستان تربیت و رشد است آموزش و کمک بگیرند.

 السيّد محمّد علي الحسينيّ :رسالة إلى شيعة البحرين

 La participation de Mohamad Ali El Husseini au Centre d'études stratégiques Emirates

 دان القسم السياسي في المجلس الاسلامي العربي عملية التفجير التي تعرضت لها منطقة حي الحسين في الجمهورية العربية المصرية

  Islamic Arabic Council revived the third anniversary of its founding

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1209

    • التصفحات : 54769871

    • التاريخ : 23/11/2017 - 22:20

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان