تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : العلامة الحسيني في خطبة الجمعة :تسخير المنابر الدينية في خدمة السياسيين امر مؤسف وغير مقبول .

العلامة الحسيني في خطبة الجمعة :تسخير المنابر الدينية في خدمة السياسيين امر مؤسف وغير مقبول

العلامة الحسيني : العلماء مسؤولون عن حماية الأمن القومي الإسلامي
تسخير المنابر الدينية في خدمة السياسيين امر مؤسف وغير مقبول


 
القى العلامة السيد محمد علي الحسيني خطبة الجمعة في مصلى بني هاشم في الضاحية الجنوبية لبيروت وتناول فيها مكانة العلماء في الاسلام ودورهم في حماية الامن القومي الاسلامي .
وقال : حظي العلماء دوما بمکانة خاصة في الإسلام، فوصفهم الرسول الأکرم سيدنا محمد{ص} بانهم ورثة الأنبياء. أما القرآن الکريم فقد أسبغ عليهم فيضا واضحا من القدر والتوقير عندما خاطب المسلمين في آيات عديدة: "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون". وفي آية أخرى "فسألوا أهل الذکر إن کنتم لاتعلمون".
من هذا المنطلق فان مسؤولية هذه الشريحة الهامة من الناس ، حساسة جدا وتتطلب من العالم طرح آرائه وأفکاره وتصوراته ومقترحاته لمعالجة أمور المسلمين، بما يوافق کتاب الله وسنة نبيه، و يتلائم وطموحات وآمال وتطلعات الأمة الإسلامية في کل أرجاء العالم.
ان جمع كلمة الأمة، ولمّ شملها، ورص صفوفها، وتوحيدها ، ومعالجة قضاياها الكبرى، هي  الأولوية القصوى، والتصدي لهذه المسألة يجب أن يبدأ بالبحث في الثغرات والعوامل السلبية التي تحول دون جمع کلمة الأمة ووحدتها الفعلية على أرض الواقع.
يمكن الحديث عن سببين يحولان دون هذه الوحدة ، الاول ، خارجي ، اذ أن أعداء أمتنا الإسلامية يعلمون علم اليقين أن الصحوة الحقيقية لو عمت بلدان العالم الإسلامي، لاصبحت مصالحهم في خطر جدي . ومن هنا الانفاق الهائل على الدعاية المشوهة لصورة الاسلام . والسبب الثاني ، هو تلك الصحوة المزيفة العاملة من أجل أهداف وأجندة ضيقة ومشبوهة، وهي أشد خطرا من التدخل الخارجي ، لانها تؤمن له الارضية للانقضاض على الاسلام .
ان المطلوب من علماء الامة قيادة صحوة واقعية وغير مسيَّسة أو موجهة من أجل أغراض خاصة ، بل عاملة من اجل رفعة شأن الدين ، ابتداء من اظهار حقيقة جوهره الوسطي والمعتدل ، الذي يکتسح ويزيح کل الخطابات الأخرى المشبوهة والمغالية المنحرفة ، ويوجه في آن الامة الى طريق النهوض .
لا شك أن النقطة الأساسية للانطلاق بهذا السبيل المبارك هي في الإمساك بزمام الفتاوى والآراء المطروحة للأمة بخصوص مختلف المسائل والمواضيع والقضايا المطروحة ، بما يمكننا من اجتثاث کل الجهلاء المنحرفين الذين دخلوا عالم الفتوى الحساس، والبالغ الخطورة من دون أية أهلية مناسبة تؤهلهم لذلك ، فعملوا على تحريف الخطاب الديني بغية بما يتناسب مع نواياهم الخبيثة .
 وبالانتقال الى الشأن السياسي بالمعنى الواسع للكلمة ، فان دور العلماء عظيم للغاية. فهناك خطر کبير يتهدد العالم الإسلامي، ويمس أمننا القومي والفكري والاجتماعي. وهنا يبرز الدور المحوري للعلماء في معالجة هذه المخاطر في طرح قضية الأمن القومي الإسلامي على بساط البحث ، بعد أن غيبت لعقود طويلة .وظل الأمر مناطا بکل دولة بحسب ما تراه مناسبا وملائما لها، من دون أن يکون هناك تفکير استراتيجي عام يؤکد على ضرورة وأهمية ربط قضية الأمن القومي لبلدان العالم الإسلامي بالسياق العام ، لأن أمن الشعوب الإسلامية كل لا يتجزأ .
وهكذا لو أن العلماء على صعيد الامة ككل عملوا بهذا التوجه الاستراتيجي ، لاصبح سهلا على علماء بلد ما التصدي لاي خطر داهم . ومثالنا على ذلك ، ما يحكى عن الفتنة المذهبية ، وهي الخطر الاكبر والاعظم على الامن القومي الاسلامي ، فلو حصل اجتماع وبحث على مستوى الامة ككل لهذه المسألة لاصبحت معالجتها في دول مثل لبنان والعراق والبحرين ودول خليجية أخرى ، أسهل وأيسر .
بدلا من ذلك شهدنا في دول ومنها لبنان ، عدة سجالات بين هيئات ومرجعيات اسلامية سنية وشيعية ، تنطلق من اجندة سياسية خالصة ، وتلبس لبوس الدين . وهكذا تتابع صدور بيانات  عن دار الفتوى والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى ، تتناول قضايا سياسية ، فظهر وان ثمة انقساما حادا في الساحة الاسلامية اللبنانية . ويعود ذلك الى ان المرجعيتين لم تلتقيا في اطار اسلامي عام ، سبق ان شرحنا مندرجاته اعلاه ، ولو تم ذلك لتجنب الطرفان جعل منبريهما محلا لسجالات السياسيين ، وهذا امر مؤسف وغير مقبول .
وكذلك فاننا نأسف لان يعطى لعملية تشكيل الحكومة عنوانا مذهبيا وطائفيا ، يدور على التنازع على الحصص والمغانم ، فتترك البلاد في حالة من الجمود. من هنا دعوتنا للعلماء المؤثرين على الفرقاء السياسيين لحثهم على حسم خياراتهم والانخراط الفعلي والجدي في عملية التشكيل ، بما يمكن الرئيس المكلف نجيب ميقاتي من انجاز مهمته في اقرب وقت ، لان لبنان يحتاج الى حكومة تسير شؤون الناس ومصالحهم.
أما في فلسطين فانه في غمرة الانشغال بالاضطرابات المشتعلة في هذه الدولة العربية او تلك ، وبسبب غياب الدور الفعال للعلماء كما اسلفنا ، يتعرض الفلسطينيون لحملة الغاء لوجودهم من خلال حملات الاستيطان والتهويد ، في وقت تستكثر عليهم الادارة الاميركية مجرد بيان ادانة في مجلس الامن ، لن يقدم او يؤخر ، ما يدفعنا لتجديد المطالبة بموقف عربي وفلسطيني أكثر حزما في التصدي لعملية تهويد الاراضي الفلسطينية.
ان الاحداث الاخيرة في مملكة البحرين الشقيقة ، هي دليل آخر على غياب الدور الاستراتيجي للعلماء ، ولو كان هناك بحث عميق في المخاطر التي تهدد الامن القومي الاسلامي ، لفهم البحرينيون سريعا ما يدبر لبلادهم من مؤامرة ، تبدأ باضعاف المملكة وتنتهي بالسيطرة عليها وضمها الى المشروع الامبراطوري الايراني . وهكذا تحول نزاع بسيط على بعض المطالب الاصلاحية الى خطر وقوع فتنة مذهبية ، والعياذ بالله .
لقد تصدينا بسرعة لهذه المحاولة ، وتوجهنا الى ابناءنا هناك ، والشيعة منهم على وجه الخصوص ، ودعوناهم للهدوء ، ولاعادة النزاع الى حجمه الطبيعي ، والاهم من كل ذلك اننا وجهناهم الى الدرب السليم لمعالجة هذا النزاع ، من خلال تأييدنا الحاسم لمبادرة الحوار التي أطلقها ولي العهد الامير سلمان ، من أجل رأب الصدع العابر ، ومن أجل معالجة مسببات الازمة الاخيرة .
ان مصلحة البحرين وشعبها هي في عودة الاوضاع الى الهدوء والسكينة ، لان الاضطرابات تخدم اعداء هذا البلد العربي العزيز ، وتصب في المخطط الاجنبي السالف الذكر . ولقد صدر القرار الملكي الحكيم  بالافراج عن السجناء السياسيين واسقاط الدعاوى القضائية بحقهم كمصداق لما نقل ، واثبات للنية الصادقة لجلالة الملك في تهيأة الاجواء من اجل الحوار الوطني وانهاء الازمة .
ان الاضطرابات المتنقلة من دولة عربية الى اخرى مقلقة لان التاريخ لم يشهد في اي منطقة من مناطق العالم تسلسلا متسارعا في اندلاع الفتن ، كما يجري على الارض العربية منذ اشهر ، ما يدل على وجود سياق ما ، او مخطط خارجي ، يتذرع ببعض المطالب الشعبية المحقة ، ويخفي في مضمونه أهدافا غير بريئة ، لا بل خبيثة تجاه امننا القومي والاسلامي .
ان تفكيك الدول العربية بعد اسقاط انظمتها السياسية ينذر بشر مستطير، اذ يستحيل بعد ذلك اعادة اللحمة الى المجتمعات العربية ، التي لا تزال موصومة بالنزعات القبلية والعشائرية.وهنا أيضا نعود لنذكر بالاهمية القصوى لدور العلماء في الدفاع عن الامن القومي والاسلامي ، بدلا من التحريض على الثورة والتمرد هنا او هناك .
من هنا نجدد الدعوة الى الاخوة المواطنين في البحرين اليمن وليبيا والجزائر والمغرب  الى ترك السبل العنفية للاحتجاج جانبا ، والتجاوب مع المبادرات التي يقدمها الحكام ، لان نيل المطالب بالهدوء والروية اسلم للجميع ، وخصوصا للامن القومي العربي .
ان ما شهدناه في ايران من تناقض ونفاق في اقوال "علماء النظام" ، دليل على صدق ما نقول ، اذ يدعون الشعوب العربية للثورة على الانظمة ، ويحرمون على الشعب الايراني الثورة على مضطهديه . ولكن  الانتفاضة الايرانية المباركة ضد نظام الملالي تتجدد ، وما  التظاهرات الضخمة الاخيرة الا اثبات لحق  الشعب الايراني في التمرد من أجل حريته وكرامته وعيشه الكريم .

القسم الاعلامي

المجلس الاسلامي العربي

الجمعة:24/2/2011

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2011/02/25   ||   القرّاء : 52609



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 מוחמד עלי אלחוסיני: אין זה ראוי או מוסרי לשמ&

 العلامة الحسيني في خطبة الجمعة: نحذر زعماء الطوائف من زج الناس في فتنة جديدة

 كلمة القسم الإجتماعي في احتفالية العام الثالث للمجلس الإسلاميّ العربيّ.

  العلامة الحسيني في رسالة الى القمة العربية : الامة تنتظر قرارات تاريخية للحفاظ على وجودها

 زار سماحة الأمين العام للمجلس الإسلاميّ العربيّ العلاّمة السيّد محمّد علي الحسينيّ على رأس وفد من المجلس مفتي مدينة بعلبك والهرمل فضيلة الشيخ خالد صلح .

 من المسؤول عن الأزمة الحالية في العراق؟

 Sayed Mohamad Ali El Husseini: la foi et la morale et les Dix Commandements sont un dans les religions célestes et qui croit vraiment en elle il doit se conformer en disant et agir.

 العلامة الحسيني: بعد إستشهاد الحريري لبنان تحت الوصاية الايرانية رسميا

 دان القسم السياسي في المجلس الاسلامي العربي عملية التفجير التي تعرضت لها منطقة حي الحسين في الجمهورية العربية المصرية

 العلامة الحسيني نعى سعود الفيصل مدرسة الدبلوماسية والانفتاح

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61743012

    • التاريخ : 23/01/2018 - 13:51

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان