تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : اللقاءات والمقابلات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني لجريدة اللواء:بعد السودان••• تونس ولبنان••• ماذا يفعل المسلم في زمن الفتن؟ .

العلامة الحسيني لجريدة اللواء:بعد السودان••• تونس ولبنان••• ماذا يفعل المسلم في زمن الفتن؟

 

 

 

بعد السودان••• تونس ولبنان••• ماذا يفعل المسلم في زمن الفتن؟
العلماء: الفتنة تبدل اثوابها لتحافظ على استمراريتها كالحية••؟! والمواجهة بتحقيق العدالة الاجتماعية واليقظة من الفتن المقّنعة

 

بعد السودان•• جاءت احداث تونس، ثم الأزمة في لبنان••• فماذا يفعل المسلم في زمن الفتن؟•
السؤال كبير، لأننا كيفما نظرنا إلى ارجاء العالم الاسلامي طالعتنا الفتنة باثوابها، فهناك تتحرك باسم الاستفتاء على انفصال، وهناك باسم مواجهة الديكتاتورية، وثالثة تحت شعارات طائفية، ورابعة تحمل ملامح المذهبية، وتكر السبحة بين يسار ويمين، وتقدمي ورجعي، ويدخل التنفير والتكفير، وصراع الغني والفقير في رحاب هذه الصراعات التي لا تتوقف•
ماذا يفعل المسلم اذن؟
سؤال وجهناه إلى مجموعة من أهل الرأي والمسؤولية والقدوة في العمل الاسلامي فكانت هذه الاجابات:
 
السيد الحسيني < السيد محمد علي الحسيني رئيس المجلس الشيعي العربي قال:
- لاحظنا مع الاسف تطور وتداخل وتعقد الاوضاع السياسية والامنية، أو سيرها بهذا الاتجاه في بعض من البلدان العربية، مع الاحتمالات المطروحة هنا وهناك، عن امكان توسع دائرة تلك الاوضاع المضطربة والعنيفة لتشمل بلداناً عربية أخرى• في الوقت الذي نجد فيه ان الاوضاع في المعسكر المقابل للاسلام والعروبة، وبعد مرحلة من الاضطراب واللاإستقرار، تشهد نوعاً من الهدوء والامن• وهذه نقطة مهمة وحساسة جداً على كل عربي مسلم أو غير مسلم أن يأخذها بالاعتبار، بحيث لا يفسر تطورات وتداعيات ومستجدات الاوضاع والاحداث بصورة منقطعة ومعزولة عن هذا السياق الخطير الذي ألمحنا إليه•
ان التمحيص في ما يجري على أرض السودان وتونس ولبنان من فتن، يبين بوضوح ان هناك مخططاً غريباً من نوعه يتم تفعيله وتنفيذه بصورة غير عادية في انحاء الامة العربية التي تبدو عاجزة عن إتخاذ أي موقف بهذا الخصوص• فالوضع المتفاقم في السودان ووصوله إلى مرحلة تقسيمه بين جنوب وشمال، والوضع الاستثنائي الذي تمر به تونس بفعل الاضطرابات التي تشهدها، وما نتج عنها من أمور، يجعلنا ندرك حساسية ودقة الوضع في كلا البلدين• والاهم والاكثر خطورة من ذلك هو تأثير هذه التطورات على عموم الاقطار العربية، لاسيما ان مختلف التحليلات والتوقعات تشير بصورة أو بأخرى، إلى أن تلك التأثيرات ستكون حتماً سلبية، لأنها ستدفع بالعديد من المشاكل والازمات العرضية والجانبية في عدد من دول المنطقة إلى الاشتعال، وتجر معها تلك البلدان إلى منعطفات خطيرة يمكن أن تهدد الامن القومي العربي على الصعيدين الخاص والعام•
لا شك أن أعداء العروبة، والصهاينة منهم بشكل خاص، يفرحون لهذه التطورات، إذ يجدونها فرصة مؤاتية لتحقيق عدد من أهدافهم عن طريق دس سم اهدافهم في عمل شعارات الاستقلال والديمقراطية•
لذا فإننا من موقعنا الإسلامي والعربي، ندعو ابناء الامة العربية من المحيط إلى الخليج، إلى اليقظة وفتح الأعين على السحب الداكنة الآتية صوب بلدانهم، ولا هدف لها سوى النيل من أمن واستقرار وإستتباب هذه الدول ودفعها نحو الحلقة المفرغة من النزاعات الداخلية، بحيث تنصرف كل دولة لمشاكلها الداخلية وتنعزل عن محيطيها العربي والدولي• وتصبح القضايا العربية المشتركة نسياً منسياً، وهذا اولاً• وثانياً فان هذا الهدف الخبيث على خطورته يخفي خطراً اشد وادهى، لانه ليس سوى حلقة في اجندة متكاملة، هدفها الاستراتيجي اسقاط الامة نهائياً• ومن هنا، فإننا نحث الامة العربية في مختلف اقطارها على الوقوف صفاً واحداً وعدم السماح بولوج أية فتنة خبيثة إلى بلداننا• وبعيداً عن اي تنظيرات سياسية عن خلافات هنا أو هناك، فان الامة مطالبة بالدفاع عن نفسها وعن امنها القومي واستقرار الاقطار العربية ومنع دخولها متاهات لا يعلم إلا الله سبحانه وتعالى بنهاياتها•
اننا في الوقت الذي نقر فيه بوجود العديد من النواقص التي يجب معالجتها، والعديد من المشاكل والازمات التي تحتاج إلى حل، فإننا نعتبر ان هناك أموراً أهم، تتعلق بمستقبل المنطقة والخط العام الذي ستسير عليه، والذي لن يكون قطعاً في صالح الامة لو إستلمت قوى مشبوهة زمام الامور، وبدأت بخلط الاوراق السياسية والديمغرافية، وعبثت بالحقائق الجيوسياسية لبلداننا، كما جرى ويجري في العراق، ويجري اليوم في تونس ونراه على الأبواب في السودان•
اننا نؤمن أن المسألة ليست مجرد قضية استفتاء في جنوب السودان ولا هي تتعلق بتغيير نظام سياسي في تونس، كما أنها ليست مجرد مشكلة داخلية لبنانية أو ما إليها، وانما الخط العام الذي يربط بين الاوضاع في البلدان الثلاثة هو خط تآمري مشبوه يتم العمل عليه بمنتهى الخبث والدناءة•
وفي القرآن الكريم يقول أصدق القائلين: ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين} <البقرة: 155>• ولو دققنا في هذه الآية الكريمة لوجدنا ان الله سبحانه وتعالى قد قدم الخوف على كافة الامور الاخرى وجعل لها الاولوية القصوى• وهي إشارة إلهية بأن الامن والاستقرار من أهم مقومات الحياة الحرة الكريمة، وان إنعدامهما يقود إلى اوضاع مضطربة ينعدم أو يتخلخل فيها أو خلالها السياق العام للحياة• ويشعر الانسان بأخطار متعددة الجوانب تهدد وجوده الفردي والاجتماعي• ما يحتم عليه إتخاذ الموقف اللازم لكي يحول دون ذلك أو على الاقل ان يتحرك ليقلل من إحتمالات إصابته وعائلته أو من يهمه بالاضرار•
وليس بالضرورة ان يعلم الانسان موعد ومكان الفتنة لكي يتجنب شرها، وانما الحكمة في ان يعرف المرء كيف يشخص ويحدد مكامن ومواضع الفتن فيحذرها ويتقي شرها ويخرج من أتونها بسلام، كما خرج أبو الانبياء إبراهيم عليه السلام من النار، وكما ورد في الحديث الشريف: <الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها>، فإن كل ساع ومشارك ومروج لها، هو طرف فيها•
ان الاحداث الغريبة التي تعصف هذه الايام بأمتينا الاسلامية والعربية وترسم في الافاق لوحة قاتمة للمستقبل، لا يمكن لنا كعرب مسلمين أن ننجرف خلف متاهاتها وان نضيع في ضبابها المنتشر هنا وهناك• ان واجبنا الشرعي الذي لا مناص منه، أن نسعى بكل ما أوتينا من أجل درء شرور الفتنة والخروج من أنفاقها وسراديبها ودهاليزها بسلام• صحيح جداً ان هناك ثمة خللاً وقصوراً وتقاعساً وغبناً في العديد من بلداننا العربية الاسلامية، وصحيح ان هناك حقاً مشروعاً لتحرك الجماهير بإتجاه إحقاق حقوقها المشروعة، لكن وفي الوقت نفسه هناك من يسعى لكي يضيف عامل الحق والمشروعية هذا ضمن خطته ومشروعه الباطل من خلال التمويه على الجماهير وإضفاء حالة من الضبابية واللارؤية على الخط العام للأحداث•
خلاصة كل ذلك ان الواجب الشرعي على كل مسلم يعيش على هذه الارض العربية ان يحافظ على وطنه موحداً وسيداً ومستقراً، بعيداً عن دعوات الانقسام والتفتيت، وبمنأى عن شرور التدخل الخارجي• وذلك من خلال الحفاظ على النظام العام لبلاده، والعمل تحت سقف قوانينها ودساتيرها• وإذا ما احتدمت المشاكل، كما يحدث حالياً في لبنان، فان خير سبيل لتلافي الفتنة، هو في الالتزام بما تقرره السلطات الرسمية في البلاد، لانها المؤتمنة على حماية الشعب والحفاظ على وحدة الوطن•

المصدر جريدة اللواء اللبنانية

 http://www.aliwaa.com/default.aspx?NewsID=211914


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2011/01/21   ||   القرّاء : 53847



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني :الله وعد المظلوم بنصره على الظالم وهذه من سننه الالهية كما حصل مع بني اسرائيل واننا ندعو الشعب اللبناني للاستفادة من تجربة الشعب العراقي وللتظاهر يوم السبت ولرفع الشعار إيران برا برا بيروت عربية حرة حرة

 إجتماع شورى التنفيذ في المجلس الاسلاميّ العربيّ - العلاّمة الحسيني : على العهد والوعد باقون .. ولو كره الكارهون

 في محاضرة نظمها مركز الإمارات للدراسات محمد الحسيني: إن من يمثل ذلك اليوم في المذهب السني تنظيم «داعش» وولاية الفقيه في المذهب الشيعي فكلاهما يبحث في رأيه عن خلافة وإمامة مزعومتين تسوغان الإكراه باسم الدين.

  العلامة الحسيني لجريدة اللواء:بعد السودان••• تونس ولبنان••• ماذا يفعل المسلم في زمن الفتن؟

 العلامة الحسيني:حتى الاطفال لم يسلموا من شر ولاية الفقيه

 العلامة الحسيني يرحب بزيارة الملك عبد الله الى سوريا

 قام القسم الإجتماعي في المجلس الإسلاميّ العربيّ بتنظيم يوم ترفيهي لأطفال الجنوب اللبناني

 La conférence sur la tolérance et la coexistence pacifique et le pluralisme religieux tenue à Rome 2016 conclut par une prière commune réalisée par Sayed Mohamad Ali El husseini, avec les adeptes des religions divines

 المجلس الاسلامي العربي استغرب التصعيد السياسي التحريض يولد الاحتقان ويهدد المساعي العربية

 العروبة والإسلام الجزء الثالث

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61742008

    • التاريخ : 23/01/2018 - 13:41

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان