تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بقلم العلامة الحسيني :إحتفالات رأس السنة: محاسبة النفس ام إطلاق عنانها .

بقلم العلامة الحسيني :إحتفالات رأس السنة: محاسبة النفس ام إطلاق عنانها

 إحتفالات رأس السنة: محاسبة النفس ام إطلاق عنانها

*العلامة السيد محمد علي الحسيني.

الحياة مهما کانت، فإنها لاتتعدى عن مرحلة زمنية محددة سرعان ماتنتهي بالموت، وهذه حقيقة تقبل بها جميع الاتجاهات و المشارب الدينية و الفکرية و الفلسفية، ولأن الموت هو قدر ملازم للانسان کظله، فإن إنعکاسات هذا القدر"المفروض"، تتجسد في مختلف الافکار و التصرفات و النشاطات التي تبدر منه.

طالما کان الموت أمرا لابد منه، وطالما کانت الحياة مرحلة محددة سرعان مايسدل القدر ستاره عليه، فلماذا لانغتنم الفرصة و نستمتع بالحياة کما يجب! کلام يردده الکثيرون و قد يجدونه مجسدا بصورة مثالية في ماينسب للخيام من شعر بهذا المعنى عندما يقول:

"غد بظهر الغيب و اليوم لي

                                                    وکم يخيب الظن بالمقبل

ولست بالغافل حتى أرى

                                                    جمال دنياي و لاأجتلي".

وهؤلاء الذين يفکرون بهذه الطريقة"السطحية" وذات البعد الواحد، يسعون لتجاهل او للتغافل عن أي جوانب او أبعاد أخرى لها علاقة بالموت او بکلام أدق بمرحلة مابعد الموت، فهم يتصورون بأن مجيئهم للحياة هو من أجل التمتع بزينتها و زخارفها و مظاهرها المختلفة وهم بهذا السياق يکادوا أن يکونوا مصداقا للآية الکريمة:( أيحسب الانسان أن يترك سدى ألم يك نطفة من مني يمنى ثم کان علقة فخلق فسوى فجعل منه الزوجين الذکر و الانثى أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى)"سورة القيامة"، فالتفکير السارد الذکر، هو تفکير عبثي و غير منطقي لأنه، يسعى لقطع سلسلة الاسباب و المسببات عن بعضها البعض و يکتفي بخلق واقع مقطوع الجذور و منفصل تماما عن التفکير العقلاني المنطقي، بل ان الانسان هنا هو في واقع أمره يسعى للهرب من حقيقة لامناص منها و يتصور بأن لجوئه الى هکذا اسلوب في التعاطي مع الحياة سوف يمنحه او يکفل له السعادة و المتعة اللازمتين و يمنع عنه کل أسباب الشقاء و المعاناة، لکن القرآن الکريم يتصدى هنا للأنسان وبصورة تدحيضية:( أيحسب أن لن يقدر عليه أحد)"سورة البلد"، أي هل أنك يا أيها الانسان بلجوئك الى هکذا اسلوب سطحي للتعاطي مع الحياة سوف تکون بمنأى عن المحاسبة؟! ان خلق الانسان لعالم وهمي و سطحي يمنحه نوعا من السعادة المؤقتة الکاذبة، ليس يعد بهروبا من القدر الالهي لوحده فقط بقدر ماهو هروب من انسانية الانسان نفسه، إذ ان السعادة الحقيقية للانسان تکمن في إکتشاف ماهيته الانسانية و الاستفادة منها بالاسلوب الامثل عبر حفظ جانبي معادلة الوجود(الانسان ـ الله)، والسعي لإکتشاف السبل و الطرق التي تقود لکي يحظى الانسان بحالة من التکامل و الرقي تمنحه سعادة روحية لايمکن أن يحظى بمثيل لها مطلقا، وان خلق الهالات و الاوهام البصرية و اللذات النفسية المنقطعة عن العقل و المنطق لاتقود الانسان لکي ينال السعادة الحقة کما يفعل في إحيائه لمناسبات شتى(ومن ضمنها الاحتفال بأعياد رأس السنة)، حيث أن الانحلال الاخلاقي والخروج عن الدين وعن طاعة الله والزنى وشرب الخمر والبذخ و الاسرف من أجل التمتع بتلك المناسبة و يتصرف وکأن مافي يده من مال و إمکانية ملك مطلق له و ليس له أي منازع، لکن المنطق القرآني سرعان مايواجه الانسان و يرشده الى طريق الصواب بمنطق عقلاني عندما يقول:(أيحسبون أنما نمدهم به من مال و بنين نسارع لهم في الخيرات بل لايشعرون)"سورة المؤمنون"، إذ ان إزدياد ثروة الانسان و رقي حاله او العکس من ذلك تماما، هو نوع من الابتلاء و الاختبار للانسان وانه سوف يسأل و يحاسب على کل ذلك يوما، وانه عندما يستسلم لذلك الاسلوب الاحادي الجانب الآنف، فإنه يرکن لهوى النفس(ونفس وماسواها، فألهمها فجورها و تقواها، قد أفلح من زکاها و خاب من دساها)"سورة الشمس"، إذ أن الانسان هنا وبدلا من يسعى لتنقية نفسه من الادران و الشوائب و الشرور يساهم في المزيد من التمويه و التعتيم عليها، ذلك أنه(فأما من طغى، وآثر الحياة الدنيا، فإن الجحيم هي المأوى، وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى، فإن الجنة هي المأوى)"سورة النازعات"، إذ ان إلغاء الجانب الحيوي و الاهم من الحياة و التشبث بجانب زائل و مؤقت منه، هو نفس منطق الطغاة و المتجبرين الذين يختارون طريق الظلم و الاستبداد و يرفضون منطق الحق و الصواب و يعتقدون"وهما"أنهم على حق، وان الطغيان هو الاسراف في اللامبالاة بالحقائق، ومن هنا فإن الانسان، وفي ذروة إحتفاله بأية مناسبة"ولاسيما أعياد رأس السنة"، عليه ان يتقى الله و يتذکر و يضع في الحسبان انه سوف يحاسب يوما على کل شاردة و واردة(فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره)"سورة الزلزلة"، وعليه أن يتذکر دوما بأن کل عام يمضي من عمره يعني المزيد من إقترابه من الموت وليس العکس أبدا.

وختاما، فإننا نعتقد بأن سعي الانسان للموازنة و التنسيق بين طرفي المعادلة(الدنيا و الآخرة)، هو في النهاية أفضل طريقة لکي يحظى بسعادة حقيقية مشيا و إقتدائا بالحديث النبوي الشريف:(أعمل لدنياك کأنك تعيش أبدا و أعمل لآخرتك کأنك تموت غدا)، وليس في وسعنا ونحن على أعتاب طي عام آخر من عمرنا  إلا أن نردد الدعاء المأثور: اللهم يامحول الحول و الاحوال، حول حالنا الى أحسن الحال.

*المرجع الاسلامي للشيعة العرب.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/12/28   ||   القرّاء : 52942



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



 العلامةالحسيني خلال استقباله فريق"العربي"لكرة القدم

 تصريح لـ«الوطن» انه يتبرأ مما قاله ياسر بحق زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن إيران هي من تقف وراء ياسر الحبيب وتدعمه ماديا ومعنويا.

 الحسيني استقبل فريق "العربي" لكرة القدم الربح الأكبر هو بالاخلاق والروح الرياضية والدراسة

 العلامة الحسيني : سب الصحابة وأمهات المؤمنين محرم شرعا

 كتاب:العروبة والإسلام. تأليف: السيّد محمّد عليّ الحُسينيّ (اللبنانيّ).

 'الاسلامي العربي' : لتطور قانون الانتخاب واجراء الانتخابات البلدية في موعدها

 العلامة الحسيني: طفح الكيل من نظام ولاية الفقيه والاعتداء على سفارة المملكة العربية السعودية اعلان حرب على الاسلام

 אלחוסיני נפגש בבריסל עם גדולי הרבנים באיר

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بعودة العراق إلى الحضن العربي : تصريحات روحاني اعتداء على سيادة الدول العربية وقرارها الوطني

 الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي: حزب الله تأسس لخدمة المخططات الإيرانية محمد علي الحسيني قال لـ («الشرق الأوسط») إن بعض شيعة العرب ارتموا في حضن ولاية الفقيه

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57051436

    • التاريخ : 13/12/2017 - 11:21

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان