• الموقع : المجلس الإسلامي العربي .
        • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .
              • القسم الفرعي : قسم الفيديو .
                    • الموضوع : السيد محمد علي الحسيني في برنامج رمضانيات : شهر رمضان مناسبة لتطهير قلوبنا وعكسها على أعمالنا ومغبون من حرم المغفرة في هذا الشهر .

السيد محمد علي الحسيني في برنامج رمضانيات : شهر رمضان مناسبة لتطهير قلوبنا وعكسها على أعمالنا ومغبون من حرم المغفرة في هذا الشهر

 

 

مع غرة شهر رمضان المبارك، قال د.السيد محمد علي الحسيني عبر قناة أوطاني الرقمية، إن شهر رمضان المبارك، اختاره الله سبحانه وتعالى دون سائر الشهور، فأنزل فيه القرآن، هدى ورحمة للعالمين، وجعله مناسبة لتطهير القلوب من الدرن، لتعم النفحات الروحية.

 

وفي برنامج رمضانيات الذي تبثه قناة أوطاني الرقمية، أكد السيد الحسيني أن الكثير من العباد غادروا الدنيا، وهم يتمنون أن يطيل الله أعمارهم ليشهدوا شهر رمضان، لكنهم رحلوا قبل أن يغتنموه .

ولمن شهد الشهر هذا العام، شدد السيد الحسيني، أن من حرم المغفرة في رمضان فهو مغبون، فالله أحاطنا فيه برحمته في كل ليلة من لياليه، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر، وقد أخبرنا رسولنا محمد ( ص) بأن الله يأمر ملكاً يُنادي في كل يوم من شهر رمضان في الهواء، أبشروا عبادي ، فقد وهبت لكم ذنوبكم السالفة، وشفعت بعضهم في بعض في ليلة القدر.

ودعا الحسيني المسلمين إلى كثرة الاستغفار في هذا الشهر المبارك، لأنه من موجبات مغفرة الله لذنوب عباده الأوابين المناجين له بالأسحار، مستدلا بقوله رسول الله محمد (ص ) : عليكم في شهر رمضان بكثرة الاستغفار والدعاء، فأما الدعاء فيدفع عنكم البلاء، وأما الاستغفار فتمحا به الذنوب ،

ونبه السيد الحسيني إلى أن كثيرا من الناس، يعتقدون أن الصيام هو الامتناع عن الأكل والشرب، بينما هذا الشهر هو عظيم بمفاهيمه ومضامينه، فهو مناسبة للعمل والعبادة، لذلك يقول رسول الله ( ص ) :" رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ صَوْمِهِ، إِلَّا الْجُوعُ وَالْعَطَشُ ، وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ قِيَامِهِ، إِلَّا السَّهَرُ وَالنَّصَبُ".

وعدد الحسيني ثلاث مراتب للصوم: أولها: صوم العوام الذي يعني اجتناب مفطرات الصيام والإمساك عنها، كالأكل والشرب والجماع وسائر المفطرات ، وهي أيسر وأبسط مراتب الصوم وأدناها، أما المرتبة الثانية ،فتتمثل في صوم الخواصّ، الذي لا يقتصر على الإمساك عن مفطرات، إنّما يتجنّب كلّ المحرّمات الإلهية، ويمتنع عنها أيضاً،أما المرتبة الثالثة فهي صوم خواصّ الخواصّ، وهي كفّ القلب وتحصينه عن كلّ ما يشغله عن الله سبحانه، حلالاً كان الشاغل أم حراماً.

وختم السيد الحسيني كلامه، بالتأكيد على أن المسلمين مدعوون في هذا الشهر الفضيل إلى كرم ضيافة الله، فلا بد أن يؤدوا حق هذه الضيافة ، بحفظ الألسن عن الكذب، وغض الأبصار وعدم التنازع والحسد، وتجنب الغضب والظلم، كما دعاهم إلى لزوم الصمت والسكوت، والحلم والصبر والصدق، ومجانبة أهل الشر.

#د_السيد_محمد_علي_الحسيني

#قناة_اوطاني_الرقمية

#رمضانيات_2018

 

 

 

 

 

 

 


  • المصدر : http://www.arabicmajlis.com/subject.php?id=1916
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 05 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 06 / 20